الشغل مش عيب ولا حرام.. نحمدو نموذجا

السبت، 15 ديسمبر 2018 10:00 ص
الشغل مش عيب ولا حرام.. نحمدو نموذجا
نحمدو
كتب مايكل فارس

"الشغل مش عيب"، من أهم العبارات فى الآدبيات المصرية الشعبية التى تؤكد أهمية الكفاح والعمل، فالوظائف الشريفة أيا كانت فى أي مكان هى نبراث لتاريخ الإنسان، طالما يكسب رزقه بعرق جبينه.

شهدت مصر مؤخرا نماذج مشرفة، بدورها ستغير مجرى التفكير حول طبيعة الأعمال المتواضعة، فتحت شعار "لقمة العيش"، ظهرت " نحمدو سعيد عبد الرازق " أو سيدة المكيروباص كما أطلق عليها، والتى حرص الرئيس عبد الفتاح السيسى، على مصافحتها ، أمس الخميس، خلال زيارته لمشروع العاصمة الإدارية.

نحمدو هي أم لـ4 أولاد محمود 24 سنة، وهو يعمل معى معها فى السيارة، ومصطفى 16 عام، ويساعدها فى مصاريف البيت، ومروان 16 عاما، ونور 12 عاما، فى الدراسة، وأن تعمل سيدة على ميكروباص من أجل كسب رزقها الحلال، هي رسالة لا للمصريين فحسب بل للعالم، شعارها "الكفاح"،   نموذج من آلاف النماذج للمرأة المصرية المكافحة من أجل "لقمة العيش"، ماذا لو آمن الشعب المصرى كافه بهذه النماذج المشرفة فى العمل؟، فهذا النموذج إن احتذى به المصريين، لن تكن هناك معضلة فى العمل، فهي سيدة تعول أسرة، لم تهتم بأنوثتها أو طبيعة المجتمع، فكلمة "العمل الحلال"، كانت شعارها فى الحياة.

 

الرئيس عبد الفتاح السيسى، رآى هذا النموذج المشرف، واحتفى به، وأصدر آوامرة بأن تتسلم ميكروباص جديد للعمل معه، متحدثا معها عن المشاكل التى تقابلها فى حياتها، وفعلا توجهت نحمدو لمقر الرئاسة واستلمت السيارة الجديدة، كانت الفرحة عارمة عليها وأسرتها، لدرجة أن إثنين من أولادها ناموا فى السيارة الجديدة، حسبما صرحت فى وسائل الإعلام، مؤكدة أن أول حمولة للسيارة الجديدة ستكون إلى العاصمة الإدارية الجديدة، موضحة أنها ستكون بالمجان.

 

"أنا شفت موكب مكنتش عارفة بتاع مين وفجأة لقيت أحد السيارات بتشاور لى بالوقوف، ورأيت الرئيس بينزل من سيارته، ومكنتش مصدقة نفسى، وقولت أنا هنزل أسلم عليك يا سيادة الرئيس ودى كانت أمنية عندى، فقال لى أنا اللى أجى وأسلم عليكى لأنك فخر وشرف لينا كلنا"، بهذه الكلمات وصفت نحمدو كيف بدأ لقائها بالرئيس عبد الفتاح السيسى لأول مرة فى حياتها.

 

الصدفة أم القدر أم "حكمة الله"، أيا كان ما حدث، إلا أنه تغير مجرى حياة نحمدو بشكل غير متوقع لتظهر تلك النماذج المشرفة، حيث كان مقررا لها أن تحمل ركاب بالسيارة فى مكان آخر ولكن الصدفة جعلتها تنطلق بالسيارة لنقل الركاب إلى أكاديمية الشروق، إضافة إلى ذلك، الرئيس السيسى نفسه كان من المفترض أن يسير من طريق آخر ولكن الصدفة جمعتهما فى طريق واحد قائلة: "إرادة ربنا علشان أقابل الرئيس ربنا يجبر بخاطره"

تستطرد نحمدو وقائع اللقاء التاريخي الذى جمعها مع الرئيس، قائلة أول ما الطريق قفل عليا قلت خلاص، ولكن فوجئت بعدها بقيام سيارة تابعة للموكب قامت باستيقاف سيارتى ثم حضر 2 لواءات ولم يسألنى أحد على الرخص، وبعدما طمأنت نفسى بأنه لا يوجد شىء سيحدث لى، ثم فوجئت بوجود رئيس الرئيس السيسى وطلبت إنى أنزل اسلم عليه فقال لى أنا اللى آجى وأسلم عليكى وسألنى عندك أولاد قلت له 4 قال لى الله يعينك عليهم".

"أنا فخور بيكي وبصبرك وشغلك، مش محتاجه حاجه"، بهذه الكلمات تحدث السيسى مع نحمدوه، فردت عليه، أنا عاوزه حد يسهلى الحصول على سيارة ميكروباص ويكلم لى المعرض علشان آخدها بدون مقدم وأدفع القسط الشهرى لها، فأخذوا بياناتى وبعدها تحرك الرئيس وموكبه مشى، ومكنتش متوقعة أنهم هيكلمونى، لأنى عرضت مشاكلى كتير فى البرامج المختلفة ولم يهتم بى أحد".

لم تتوقع نحمدو ما حدث بعدها، فى الساعة 3 ونص عصرا جاء اتصال من رئاسة الجمهورية ليتم إخبارها، الرئيس السيسى قال السيدة نحمدو متنمش النهاردة وعربيتها مش معاها، فلازم تيجى تستلمى الميكروباص بتاعك، فتوجهت إلى الرئاسة واستملت السيارة مؤكدة فى تصريحاتها: "العربية لها تخطيط تانى خالص لأنها هدية من عند ربنا ولازم أحافظ عليها".

 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق