انبطاح أردوغان أمام ترامب عرض مستمر: 5 مواقف لا تنسى في 2018 (فيديو)

الخميس، 20 ديسمبر 2018 07:00 م
انبطاح أردوغان أمام ترامب عرض مستمر: 5 مواقف لا تنسى في 2018 (فيديو)
رجب طيب أردوغان

رغم تصريحاته العنترية عن الندية التي تتعامل بها تركيا مع الولايات المتحدة الأمريكية، إلا أنها هناك الكثير من المواقف تثبت زيف تلك التصريحات وأنها للاستهلاك المحلي، يستقطب بها أردوغان أنصاره في الداخل التركي، في وقت يتصاعد فيه الاستياء الشعبي جراء سياسة الديكتاتور العثماني.
 
وفي أكثر من مناسبة تراجع أردوغان عن مواقفه وكشف انبطاح نظامه أمام الولايات المتحدة الأمريكية، خنوع لم يجن شيء منه سوى جلب المزيد من الفضائح لأنقرة، وزيادة السخط الشعبي داخل تركيا.
 
18 ديسمبر 2018
 
أمام أنصاره في دنيزلي بجنوب غرب تركيا، زعم أردوغان أنه حصل على الضوء الأخضر من أمريكا لشن عمليات عسكرية في سوريا، مؤكدا أنه تحدث مع الرئيس الأمريكي وأخبره أن الأكراد يجب أن ينسحبوا من شرق الفرات، وإذا لم ينسحبوا فنحن سنخرجهم لأنهم مصدر إزعاج لنا، مضيفا: «سندفنهم في الحفر التي حفروها».
 
 
 كان حديث أردوغان، بشأن الضربات الجوية التركية ضد أهداف حزب العمال الكردستاني في منطقة سنجار العراقية، في الوقت نفسه نفى البيت الأبيض أن يكون سمح للرئيس التركي بذلك، وذكرت صحيفة «واشنطن بوست» الأمريكية، أن مسئولين بارزين في الإدارة الأمريكية، بمن فيهم الرئيس دونالد ترامب، بذلوا جهودا حثيثة في محاولة لتجنب هجوم تركي ضد الحلفاء الأكراد في شمال سوريا، ما يؤكد عدم قبول البيت الأبيض أصلا للعمليات العسكرية التركية ضد الأكراد.
 
27 نوفمبر 2018
 
في ظل الأزمة الاقتصادية التي تعيشها أنقرة والعقوبات التي فرضتها على أمريكا على تركيا، حاول أردوغان مغازلة واشنطن عبر تصعيد لهجته ضد روسيا، بالإضافة لاتخاذ صف أوكرانيا في موقفين أولها عقب تصاعد الأحداث في مضيق كيرتش، والثاني في الـ5 من الشهر نفسه وخلال زيارة للرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو لإسطنبول.
 
وقال أردوغان: «لم نعترف بالضم غير القانوني لشبه جزيرة القرم ولن نعترف به»، تصريحات تعد بمثابة رسالة إلى الولايات المتحدة مفادها أن تركيا لن تساند الدب الروسي، الذي ضمت شب جزيرة القرم لها في 2014، بل وستتخذ نفس موقف الولايات المتحدة من هذه القضية.
 
29 نوفمبر 2018
 
أظهر مقطع فيديو من قمة العشرين التي استضافتها الأرجنتين، إحراج الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للرئيس التركي، حين حاول الأخير مصافحة ترامب أثناء التقاط الصور في القمة، بعد أن أدار ترامب وجهه عنه، فأجبر أردوغان على الحديث مع زوجة ترامب ميلانيا التي كانت تتحدث إلى الزعماء بجواره.
 
 
16 ديسمبر 2018
 
فى 16 من ديسمبر 2018، أعلنت تركيا على لسان وزير خارجيتها، أن ترامب أبلغ أردوغان بالعمل على تسليم الداعية المعارض فتح الله جولن المقيم في الولايات المتحدة لأنقرة، لكن جاء التعليق الأمريكي ليكشف كذب تلك التصريحات ويصدم أردوغان.
 
وقال مسئول بالبيت الأبيض حينها، إن الرئيس الأمريكي لم يتعهد خلال اجتماع مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أثناء قمة مجموعة العشرين بتسليم رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة جولن.
 
في 13 أكتوبر 2018
 
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، تراجع عن تصريحاته العنترية ومواقفه بشأن القس الأمريكي المحتجز، بعد تراجع قيمة الليرة التركية أمام الدولار الأمريكي وهبوط قيمتها، جراء العقوبات الأمريكية على أنقرة.
 
 
ومن أجل وقف النزيف الاقتصادي والخسائر التي تكبدها النظام التركي على مدار الأشهر الماضية إذ فقدت العملة أكثر من 40% من قيمتها وسجلت أسوأ أداء لها في منتصف أغسطس الماضي 7.20 ليرة مقابل الدولار، وارتفاع حجم التضخم وأسعار السلع وإفلاس الشركات، تراجع عن تعنته في قضية سجن قس أمريكي يدعى أندرو برانسون اتهمته أنقرة بالتجسس والتعاون مع المعارضة التركية.
 
وسارع الرئيس التركي بإطلاق سراحه وأعيد إلى واشنطن، لإزالة التوتر بين بلاده وواشنطن قبل انهيار تركيا اقتصاديا وتفاديا لمزيد من التصعيد وفرض عقوبات على أنقرة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق