عودة "القوة الضاربة" للأهلي قبل مباراة جيما.. هل تحسم الخبرة مشاركة العائدين؟

السبت، 22 ديسمبر 2018 11:00 م
عودة "القوة الضاربة" للأهلي قبل مباراة جيما.. هل تحسم الخبرة مشاركة العائدين؟
أزارو ومروان محسن

يواصل المارد الأحمر استعداداته لمواجهة جيما أبا جيفار الإثيوبي في إياب دور الـ 32 ببطولة دوري أبطال أفريقيا، في المباراة التي تجمع الفريقين بالعاصمة الأثيوبية أديس أبابا، غدا الأحد في تمام الساعة الثالثة عصرا.

وحسم المارد الأحمر نتيجة مباراة الذهاب في برج العرب بهدفين نظيفين، وسط تألق جميع لاعبيه، لكن تبقى هناك أسئلة حائرة بعد اكتمال صفوف الفريق، وعودة الإصابات، وعلى رأسهم أحمد فتحي وعلي معلول ومحمد الشناوي.

وبات المدير الفني المؤقت محمد يوسف أمام خيارات صعبة، لحسم التشكيل النهائي للفريق في مباراته المقبلة:

في حراسة المرمى

تأكد جاهزية حراس الأهلي الثلاثة، محمد الشناوي، شريف إكرامي، وعلي لطفي، لحراسة عرين الفريق الأحمر أمام جيما، والجميع يشهد حالة استفاقة، فلطفي كان أخر المشاركين في مباريات الدوري العام وتمكن من الحفاظ على نظافة شباكه أمام النجوم التي فاز بها الأحمر بنتيجة 2/0.

وقدم شريف إكرامي مستويات مميزة مع الفريق منذ عودته لحراسة العرين الأحمر بعد إصابة الشناوي، حيث حافظ على نظافة شباكه في 4 مباريات مع الأهلي من أصل 6 مباريات خاضها خلال الموسم الجاري.

 

الظهير الأيسر وعودة معلول

عودة معلول جعلت النادي الأهلي في حيرة من أمره، فأيمن أشرف الظهير الأيسر للفريق، يقدم مستويات رائعة، فهل من الممكن الدفع به من بداية المباراة؟ أم أن عودة معلول بعد طول غياب ستكون سببا في الدفع به، من أجل تجهيزه.

عودة الجوكر وتألق نيدفيد

الحال أيضًا في مركز الظهير الأيمن للمارد الأحمر، فاللاعب أحمد فتحي عاد من جديدة بعد غيابه منذ نهائي دوري أبطال أفريقيا النسخة الماضية، والذي خسره الفريق الأحمر أمام الترجي.

ويدرس الجهاز الفني للفريق الأحمر أكثر من طريقة للبدء بها في لقاء جيما، حيث شهد هذا المركز تألق كريم نيدفيد في الفترة الأخيرة، وسيكون من الصعب إحالته إلى الدكة بعد هذا التألق، وفي الوقت ذاته يحتاج المارد الأحمر لخبرات أحمد فتحي خاصة فى تلك المواجهة الهامة.


أزارو في المرتدات

الأمر لا يختلف كثيرا في المركز الهجومي، فمروان محسن أثار حالة من الجدل مؤخرا بسبب عودة تألقه ومصالحة الشباك، وبات من الصعب إرجاعه لدكة الاحتياط، غير أن كفة وليد أزاروا ترجح، فالجهاز الفني في حاجة إلى الهجمات المرتدة لحسم المباراة مبكرا في ظل الظروف المناخية الصعبة بإثيوبيا ونقص الأكسجين .

ثنائية وسط الملعب تتسبب في حيرة

بعد عودة حسام عاشور في ظل جاهزية عمرو السولية وهشام محمد، بات الجهاز الفني للقلعة الحمراء أمام أكثر من اختيار، هل يدفع بثنائية حسام عاشور والسولية، أم يستغل الحالة الفنية الجيدة لهشام محمد والتي وصل إليها اللاعب في مباراة النجوم.

 

 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق