«نهب التاريخ».. محلج أقطان محمد علي من النهضة إلى السرقة (صور)

الخميس، 27 ديسمبر 2018 10:00 ص
«نهب التاريخ».. محلج أقطان محمد علي من النهضة إلى السرقة (صور)
محلج أقطان محمد علي
إبراهيم الديب

 
واحد من المشروعات الاقتصادية التي أقامها محمد علي باشا، والي مصر عام 1847م، في إطار مشروع النهضة الكبرى المرتكزة على الزراعة آنذاك، وخاصة في مجال الأقطان الذي ظل يمتاز عن غيره من أقطان العالم بالجودة والمتانه.
 
وأقام محمد علي باشا، محلج القناطر الخيرية، بالقليوبية على مساحة 28 ألف متر مربع، بعد أن شيد العديد من القناطر على امتداد النيل لتنظيم عمليات الرى فى هذه المنطقة، لاهتمامه بزراعة القطن التى ظللنا لسنوات طويلة نشتهر بها، وذلك على الطراز المعماري الفريد المتبع في إنشاء المدينة بأكملها، ويقع على بعد 500 متر فقط من ميدان القناطر الخيرية.
 
11863486_949172541793096_9210785563764003680_n
 
والمحلج عبارة عن مساحة كبيرة من الأرض مغطاة بسقف هرمي، ومقسم من الداخل إلى مساحات مربعة كل منها مخصص لماكينة حلج صغيرة تتصل جميعا بالماكينة الأكبر التي مازالت موجودة حت الآن، بالإضافة إلى استراحة المهندسيين، كما يضم ورشا لصناعة أخشاب الحلج، ومحاط بحديقة بإحدى استراحاته كان يتم استخدامها قديما كاسطبل للخيول وفي نهاية المحلج كان هناك قطار مخصص لنقل بالات القطن إليه ومنه إلى الخارج.
 
11855913_949172615126422_6572812163534905031_n
 
ويٌحيط بالمحلج مجموعة من أبراج المراقبة، حيث أن هناك أجزاء من السور الخاصة به على شكل القلاع، ويتوسطه مدخنة لتصريف البخار الزائد على حاجة ماكينة الحلج بالبخار، بالإضافة إلى «عنبر الحلج» الذي أنشأ عام 1901م، وبه كانت تتم عملية الحلج والتنقية والتعبئة.
 
11880664_948692601841090_6824800238047868091_n
 
وخلا عمل لجنة الآثار المشرفة على هذا المبنى الأثري تم اكتشاف وجود حفرة عميقة بداخله للتنقيب عن الآثار، الأمر الذي بدأت معه الأجهزة المعنية اتخاذ إجراءاتها للكشف عن ملابسات تلك الواقعة، وتحديد المسئول عن تنفيذ الحفرة، ومتابعة ماعقبها من أحداث مرجح أنه تكون قد تمت خلالها عملية نهب وسرقة للآثار المصرية.
 
1
 
جمال فرحات مدير الآثار المصرية بالقاهرة والقليوبية، أكد أن المحلج من أقدم محالج العالم، ويعد مبنى أثري تابع لوزارة الآثار، إلا أنه ملك محافظة القليوبية وهي المسئولة عن حراسته، بجانب إشراف لجنه من آثار مدينه القناطر الخيرية ببالمرور عليه، موضحا أن الحفرة التي تم العثور عليها كانت بالاستراحة الثالثة بالمحلج على عمق 30 مترا.
 
81196-الحفرة-الاثرية-(1)
 
وأكد «فرحات»، أنه تم تحرير مذكرة إلى هيئة الآثار المصرية، ومحضرا بمركز شرطة القناطر الخيرية لتتبع الجناة القائمين على تنفيذ تلك الجريمة واتخاذ الإجراءات اللازمة حيالهم، مشيرا إلى أنه تم تكليف خفراء المحلج بعمل ورديات على مدار الساعة بمنطقة المحلج ومحيط مكان التنقيب عن الآثار لضبط أى محاولات للتنقيب والكشف عن وجود مواقع أخرى للتنقيب بمحيط المحلج من عدمه.
 
78130-الحفرة-الاثرية-(2)
 
وكان من المقرر استغلال موقع المحلج لإقامة فندق سياحى تراثى فى إطار خطة تطوير القناطر الخيرية ووضعها على خريطة السياحة الداخلية والعالمية بجانب تطوير المحلج وتحويله لمتحف حيث أن المحلج يعد من الآثار الهامة فى عهد محمد على وكان له دورا كبيرا فى النهضة الصناعية التى شهدتها مصر إبان قيام الدولة الحديثة فى عهد محمد على باشا الكبير.
 
ومن جانبه أكد مختار شداد رئيس مدينة القناطر الخيرية، أنه لا توجد أى مسروقات بالمحلج التابع لمحافظة القليوبية، موضحاً أنه يقوم حارس واحد فقط بحراسته من الساعة 8 صباحا حتى 8 مساء بجانب حارس آخر يقوم بالمرور عليه وأيضا لجنة مشرفة من آثار مدينه القناطر الخيرية، مشدداً على أن رجال المباحث يكثفون جهودهم لكشف مرتكبى الواقعة.
 
11903832_949172501793100_8601820204109972209_n
 
فيما أخلت النيابة سبيل 8 خفراء من العاملين بالمحلج، ويتبعون الآثار بضمان وظيفتهم فى التحقيقات التى أجرتها النيابة فى الواقعة وطلبت المباحث التحريات عن الواقعة وأمرت بتعيين حراسة على مدار الساعة من الخفراء على المحلج ومكان التنقيب.
 
كان المقدم مروان الحسينى رئيس مباحث مركز القناطر قد تلقى بلاغا من مسؤولى لجنة تفتيش تابعة للآثار عن اكتشافهم حفرة للتنقيب للآثار داخل حرم المحلج، وأخطر اللواء رضا طبلية مدير أمن القليوبية، وانتقل العميد يحيى راضى رئيس المباحث، وتبين وجود حفرة عمقها عدة أمطار داخل حرم المحلج و بها سلم حيث جرى التحفظ على الخفراء العاملين بالمحلج والمتواجدين وقت العثور على الحفرة، وبناء عليه تم تشكيل فريق بحث قاده اللواء هشام سليم مدير إدارة البحث الجنائى ودلت التحريات الأولية أن وراء الواقعة مجهولين قاموا بالحفر ليلا مستغلين خلو المنطقة وأن المحلج مهجور وتوقف مشروعات التطوير الخاصة به ،وحفروا بحثا عن الآثار فيما أخلت النيابة سبيل الخفراء الذين جرى استدعائهم للسؤال حول الواقعة بعد أن ثبت عدم تورطهم فى الحفر.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق