قصة نجاح شقيقين بتمويل من جهاز تنمية المشروعات... عملا بتصنيع المفروشات والملابس والسجاد على الأنوال الخشبية

الأحد، 30 ديسمبر 2018 06:00 ص
قصة نجاح شقيقين بتمويل من جهاز تنمية المشروعات... عملا بتصنيع المفروشات والملابس والسجاد على الأنوال الخشبية
قصة نجاح شقيقين بتمويل من جهاز تنمية المشروعات

في قصة نجاح ممزوجة بالكفاح استطاع شقيقان من مركز أخميم بسوهاج تأسيس مشروع بتمويل ومساعدة جهاز تنمية المشروعات الصغيرة بمحافظة سوهاج

 
 قصة نجاح شقيقين بتمويل من جهاز تنمية المشروعات (1)
 
كانت البداية منذ سنوات، فالشقيقان اشتغلا فى تصنيع المفروشات والملابس والسجاد يدويا على الأنوال الخشبية ، وعندما أرادا توسيع النشاط توجها للجهاز ليحصلا على قرض 50 ألف جنيه لشراء أنوال خشبية جديدة ومنتجات وكانت النهاية سعيدة لهما بعدما نجحا فى المشروع الضخم ليروجا بضاعتهما فى المحافظات.
 
 قصة نجاح شقيقين بتمويل من جهاز تنمية المشروعات (2)
الشقيقان أسامة أنور عياد، 35 سنة، ومينا الحاصل على بكالوريوس خدمة اجتماعية ضربا أروع الأمثلة فى النجاح من خلال جهاز تنمية المشروعات فهما يعملان فى تصنيع المفروشات اليديوية على الأنوال منذ سنوات طويلة ولكنهما أرادا تطوير مشروعهما فحصلا على القرض من جهاز تنمية المشروعات تحت إشراف المهندس عمرو إبراهيم الهوارى مدير الجهاز والذى كان بمثابة انطلاقة جديدة لهما بعد أن قام رئيس الجهاز بتقديم جميع التسهيلات لهما للحصول على القرض.
 
 قصة نجاح شقيقين بتمويل من جهاز تنمية المشروعات (3)
 
انتقل "اليوم السابع" لمركز أخميم التابعة لمحافظة سوهاج وتحدث مع أصحاب المشروع، حيث قال مينا أنور 28 سنة إنه حاصل على بكالوريوس خدمة اجتماعية من جامعة سوهاج، وبدأ رحلته مع الأنوال الخشبية منذ سنوات طويلة فقد ورث المهنة أبا عن جد ولكنه طور مشروعه مع شقيقه الأكبر أسامة، حيث قاما بشراء أنوال خشبية جديدة لتطوير المشروع ولديهما 50 عاملا من الرجال والفتيات، فالمشروع عبارة عن تصنيع مفارش وأطقم سفرة وملابس وسجاد وغيره يدويا من خلال الأنوال الخشبية بمواصفات مختلفة فى المنزل الخاص بهما، وهو عبارة عن 3 أدوار يوجد به جميع أشكال الأعمال المختلفة بجميع المقاسات.
 
 قصة نجاح شقيقين بتمويل من جهاز تنمية المشروعات (4)
وأضاف مينا، أنه وشقيقه الأكبر فكرا فى تطوير وتوسيع المشروع، حيث يقوم هو بتصنيع والإشراف على المنتجات بعد الانتهاء منها، فيما يقوم شقيقه الأكبر بترويجها فى المحلات الكبرى والمعارض وتجار الجملة، خاصة أن جميع المنتجات يدوية وبأشكال مختلفة فمهنة التصنيع على الأنوال الخشبية تشتهر بها سوهاج، خاصة مركز أخميم، وقد نجحا نجاحا كبيرا فى ذلك بعد تطوير المشروع وترويج المنتجات على مستوى كبير فى المحافظات فهم يعملون 10 ساعات يوميا ويحصل العاملون على أجور جيدة من خلال الإنتاج اليومى. 
 
ووواصل مينا حديثه، بقوله إن تصنيع المنتجات اليدوية يحتاج لمجهود كبير وشاق ولكن الخامات جيدة وتعيش أطول فترة ممكنة كما وجه نصائحه للشباب الذين يعملون فى هذه المهنة "الأنوال الخشبية" بأن يبدأوا مشروعهم دون قلق بالحصول على قرض من جهاز تنمية المشروعات، وذلك من خلال التسهيلات المقدمة منهم لمنح فرص كثيرة للشباب والفتيات.
 
فيما قال العاملون فى تصنيع المنتجات اليدوية، إنهم يعملون على الأنوال الخشبية منذ سنوات طويلة، 10 ساعات يوميا وبرواتب جيدة حسب الإنتاج، مضيفين أن العمل يحتاج لمجهود كبير فى عملية التصنيع، ولكنهم اعتادوا عليه ويأملون فى توسيع المشروع أكثر من ذلك ليدر عليهم دخلا ماديا أكبر
 
 
 
 قصة نجاح شقيقين بتمويل من جهاز تنمية المشروعات (5)
 
 قصة نجاح شقيقين بتمويل من جهاز تنمية المشروعات (6)
 
 قصة نجاح شقيقين بتمويل من جهاز تنمية المشروعات (7)
 
 قصة نجاح شقيقين بتمويل من جهاز تنمية المشروعات (8)
 
 قصة نجاح شقيقين بتمويل من جهاز تنمية المشروعات (9)
 
 قصة نجاح شقيقين بتمويل من جهاز تنمية المشروعات (10)
 
 قصة نجاح شقيقين بتمويل من جهاز تنمية المشروعات (11)
 
 قصة نجاح شقيقين بتمويل من جهاز تنمية المشروعات (12)
 
 قصة نجاح شقيقين بتمويل من جهاز تنمية المشروعات (13)
 
 قصة نجاح شقيقين بتمويل من جهاز تنمية المشروعات (14)

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق