لتعزيز أمن الدول المشاطئة على البحر الأحمر.. انطلاق «الموج الأحمر 1» في جدة

الأحد، 30 ديسمبر 2018 03:00 م
لتعزيز أمن الدول المشاطئة على البحر الأحمر.. انطلاق «الموج الأحمر 1» في جدة
قطعة بحرية سعودية في البحر الأحمر (واس)

تنطلق مناورات «الموج الأحمر 1» بمشاركة الدول المطلة على الأحمر في مدينة جدة السعودية اليوم الأحد، وتستمر على مدى 5 أيام، والتي تشمل تعزيز القوات الدفاعية وتأمين الملاحة البحرية وبمشاركة قوات المشاة التابعة للقوات البحرية والقوات الخاصة.
 
وبحسب شبكة «سكاي نيوز» تهدف مناورات «الموج الأحمر 1»، التي تشارك السعودية، والأردن ومصر والسودان وجيبوتي واليمن ومراقبين من الصومال، إلى تعزيز الأمن البحري للدول المطلة على  البحر الأحمر، وحماية المياه الإقليمية، وتعزيز التعاون العسكري، وتبادل الخبرات القتالية بين البلدان المشاركة.
 
قائد القوات البحرية السعودية الفريق الركن فهد بن عبد الله الغفيلي علق على هذه المناورات، مؤكدًا أنها تشتمل على "عدد من الفرضيات التي خطط لها مسبقا بشكل دقيق يتوافق مع ما تمتلكه القوات البحرية الملكية السعودية من قدرات قتالية ومنظومات بحرية متطورة تعزز من الجاهزية القتالية لقواتنا البحرية"، وفقا لما ذكرته وكالة الأنباء السعودية.
 
ونقلت صحيفة سبق السعودية عن قائد الأسطول الغربي قائد تمرين "الموج الأحمر 1" اللواء صقر بن محمد الحربي، أن التمرين الذي يستمر حتى الخميس القادم يهدف إلى تعزيز الأمن البحري للدول المطلة على البحر الأحمر وحماية المياه الإقليمية وتعزيز التعاون العسكري وتبادل الخبرات القتالية بين البلدان المشاركة؛ وذلك لما يشكله البحر الأحمر من أهمية لدى دول العالم كممر اقتصادي مهم، فضلاً عن كون التمرين يسهم في توحيد المفاهيم العسكرية ورفع الجاهزية القتالية لدى القوات المشاركة.
 
من جانبه، أكد مدير التمرين العميد البحري الركن علي محمد الغانمي، أنه سيطبق خلال هذا التمرين جميع التدريبات العملية والنظرية، التي تشكل جانباً تدريبياً مهماً لجميع القوات المشاركة.
 
جاء ذلك بعد أيام قليلة إنشاء كيان جديد يضم الدول المشاطئة للبحر الأحمر وخليج عدن، والذي ضم 7 دول عربية، هي: مصر والسعودية والصومال والسودان وجيبوتى والأردن واليمن، «ويهدف إلى حماية التجارة العالمية وحركة الملاحة الدولية فى البحر الأحمر»، الأمر الذي يعد  خطوة مهمة، تسهم فى تعزيز الأمن والاستقرار والتنمية الاقتصادية.
 
وبحسب خبراء عسكريون ودبلوماسيون فأن هذا الكيان يأتى لمواجهة مجموعة من التحديات والتهديدات التى تستهدف منطقة خليج عدن والبحر الأحمر، ومنها المتمردون الحوثيون المدعومون من إيران، بالإضافة إلى التهديدات الإيرانية المباشرة، ومساعى تركيا لفرض نفسها على البحر الأحمر، وإقامة قاعدة عسكرية لها، فضًلا عن التهديدات الإرهابية والقرصنة البحرية.
 
 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق