خروقات الحوثيين تصل إلى مجلس الأمن.. ورسالة سعودية إماراتية يمنية تحذر

الجمعة، 04 يناير 2019 12:00 م
خروقات الحوثيين تصل إلى مجلس الأمن.. ورسالة سعودية إماراتية يمنية تحذر
ميناء الحديدة

تصر المليشيات الحوثية على خرق اتفاق وقف إطلاق النار في اليمن، عبر الدفع بتعزيزات جديدة في مدينة الحديدة، وهو ما دفع الحكومة الشرعية اليمنية والسعودية والإمارتية، إلى توجيه رسالة إلى مجلس الأمن تشير إلى رفض الجماعة المتمردة الالتزام باتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه في مدينة الحديدة.
 
وبحسب شبكة سكاي نيوز، شن ممثلو اليمن والسعودية والإمارات العربية المتحدة في الأمم المتحدة هجوم لاذع على الميليشيات الحوثية، مؤكدين أن الإرهابيون ارتكبوا هجمات بما في ذلك إطلاق نيران لقناصتهم وصواريخهم البالستية متوسطة المدى في الحديدة حتى بعد الموافقة على الهدنة.
 
وبحسب ما ذكر مصدر دبلوماسي غربي، أمس الأربعاء، لوكالة فرانس براس، نقلت عنها سكاي نيوز، فأن الرسالة الموجهة من الجهات الثلاثة إلى مجلس الأمن والتي تحمل تاريخ 31 ديسمبر، موجهة إلى كاكو هواجدا ليون أدوم، رئيس مجلس الأمن الدولي حتى تاريخه، تتضمنت أن الحوثيين أقاموا حواجز وحفروا خنادق في المدينة المطلة على البحر الأحمر.
 
وكانت مليشيات الحوثي الموالية لإيران قد واصلت خرقها لقرار وقف إطلاق النار، وفق مصادر ميدانية، وقاموا بقصف عشوائي في وقت متأخر من مساء السبت الماضي بعدد من قذائف الهاون، لعدة مناطق مختلفة داخل أحياء مدينة الحديدة، وقال سكان محليون، بأن بعض قذائف الهاون سقطت في منزل أحد المواطنين في شارع المعدل وسط المدينة، مما أدى الى إصابة طفلين.
 
واتفاق الحديدة، كان يقضي، بانسحاب الحوثيون من مدينة الحديدة والميناء خلال 14 يومًا، وإزالة أي عوائق أو عقبات تحول دون قيام المؤسسات المحلية بأداء وظائفها، كما ينص على انسحاب الميليشيات من موانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى إلى شمال طريق صنعاء، في مرحلة أولى خلال أسبوعين، وفق بنود الاتفاق.
 
ونص الاتفاق ايضًا على إشراف لجنة تنسيق إعادة الانتشار على عمليات إعادة الانتشار والمراقبة، بالإضافة إلى عملية إزالة الألغام من الحديدة ومينائها، كما تضمن الاتفاق أن تودع جميع إيرادات موانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى في البنك المركزي اليمني من خلال فرعه الموجود في الحديدة، للمساهمة في دفع مرتبات موظفي الخدمة المدنية بمحافظة الحديدة وجميع أنحاء اليمن.
 
ولكن كافة هذه البنود لم يلتزم بها الحوثيين بشكل كامل، حيث أكدت مصادر ميدانية أن أحد أفراد قوات المقاومة قتل برصاص قناص حوثي في محيط مجمع "سيتي ماكس"، فيما سقطت قذائف على مواقع قوات المقاومة في جولة "المطاحن ومحيط "مجمع إخوان ثابت"، كما أطلق المتمردون نيران أعيرتهم على قوات المقاومة المنتشرة في محيط مستشفى 22 مايو، في حين سقطت قذيفتي هاون صوب مواقع قوات المقاومة المشتركة في محيط شركة الغراسي.
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق