مع بداية 2019.. كيف تحافظ على بياناتك بعيدا عن السرقة بالإنترنت؟

الجمعة، 04 يناير 2019 04:00 ص
مع بداية 2019.. كيف تحافظ على بياناتك بعيدا عن السرقة بالإنترنت؟
هاتف ذكي

انتهاكات بيانات، وهجمات برمجيات، إعلانات خبيثة، شركات كبرى يخترقها الكهرز، ويتم الإعلان أكثر من مرة عن تسريب بيانات شخصية للمستخدمين، غالبا هذه  أبرز المشاكل التى هددت العالم فى 2018 بعالم الإنترنت.
 
في بداية 2019 وتغيُّر التقنيات، فإن خبراء الأمن يقدمون نصائح بشأن أفضل السبل للحفاظ على السلامة، والتى يمكن التعرف عليها فيما يلى، كما عرضها موقع "ديلى ميل" البريطانى.
 
 
أفضل طريقة للحفاظ على سلامتك هى وضع الحدود لطريقة وكيفية استخدامك للانترنت ومواقع التواصل الاجتماعى، لذا عليك أن قرر بنفسك البيانات التى ترغب فى مشاركتها مع التطبيقات والخدمات عبر الإنترنت والتزم بها، وبهذه الطريقة عندما يطلب منك أحدث تطبيق جديد الحصول على إذن يتجاوز ما ترغب فى مشاركته، ستكون أكثر استعدادًا للإجابة.
 
يخضع المستخدمون الذين يحصلون على أخبارهم بشكل أساسى - أو بشكل حصرى - من وسائل التواصل الاجتماعى، لأهواء الخوارزميات التى تقرر ما يتم عرضه لكل مستخدم، ونظرًا للطريقة التى تعمل بها هذه الخوارزميات، من المرجح أن يرى هؤلاء الأشخاص مقالات فقط من مصادر الأخبار التى يفضلونها بالفعل ويميلون إلى الموافقة عليها.
 
لم يعد التهديد الأكبر للأمان هو قوة كلمات المرور الخاصة بك، بل أيضًا حقيقة أن العديد من الأشخاص يعيدون استخدام كلمات المرور نفسها بكافة الحسابات، أو الكثير منها، لذا من الأسلم استخدام كلمات مرور مختلفة، خاصةً بالنسبة إلى حساباتك الأكثر قيمة.
 
يمكن إضافة خطوة حماية لتسجيل الدخول إلى أهم وسائل التواصل الاجتماعى والبريد الإلكترونى والحسابات المالية بواسطة المصادقة الثنائية، إذ تشتهر أنظمة المصادقة متعددة العوامل بكتابة نص برمز مكون من ستة أرقام للكتابة كجزء من عملية تسجيل الدخول.
 
وفى حين أن أى مصادقة متعددة تعد أفضل من لا شيء، فإن الرسائل النصية يمكن اعتراضها أو التجسس عليها بسهولة، ومن الطرق الأكثر أمانًا استخدام تطبيق خاص لتوليد الشفرة على هاتفك.
 
تتعقب تطبيقات الهاتف الذكى المكان الذى تتواجد فيه عن كثب، وتشارك بيانات موقعك مع شركات الإعلانات والتسويق، فمجرد حمل الهاتف فى جيبك يمكن أن يمنحك أدلة تتبع الشركات إلى أين تذهب وإلى متى ستبقى، كما أن التفاصيل الفنية عن هاتفك يمكن أن تقدم أدلة على هويتك، إذا لم تستخدم أحد التطبيقات بعد الآن فقم بإزالته من هاتفك، وإذا كنت بحاجة إليه مرة أخرى، يمكنك دائمًا إعادة تثبيته بسرعة - ولكن فى هذه الأثناء، لن يتم تتبعك فى جميع أنحاء العالم وحول الويب.
 
لا تعرف شركات البرامج دائمًا جميع الثغرات فى برامجها - وعندما تصدر تحديثات، لا يتم اخبار المستخدمون دائمًا ما إذا كانوا يقومون بإصلاح مشكلة رئيسية أو شيء بسيط، وأفضل نصيحة يقدمها الخبراء هى إبقاء برنامجك محدّثًا على أجهزة الكمبيوتر والأجهزة المحمولة الخاصة بك أولا بأول.
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق