ماذا فعل جهاز تنمية المشروعات الصغيرة في الإسماعيلة منذ تأسيسه؟.. مدير الجهاز يجيب

السبت، 05 يناير 2019 04:00 ص
ماذا فعل جهاز تنمية المشروعات الصغيرة في الإسماعيلة منذ تأسيسه؟.. مدير الجهاز يجيب
محمد عبد الشافى درغام

ارتفعت معدلات دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة للشباب، في ظل توجه الدول بتقديم كافة سبل الدعم للمشروعات وتطويرها الدائم، بالإضافة لمساندة المشروعات القائمة ومساعدتها فى تخطى أى مرحلة تعثر والوصول بها لبر الأمان، في كافة محافظات الجمهورية، ومن بينها محافظة الإسماعلية.
 
 
محمد عبد الشافى درغام، مدير عام فرع جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر بالإسماعيلية، يقول إن الجهاز موّل منذ عام 1992 وحتى 30 / 11 / 2018 العديد من المشروعات فى نطاق محافظة الإسماعيلية، حيث بلغ إجمالي التمويل المتاح كقروض 195.2 مليون جنيه مولت حوالى 19.283 مشروع صغير ومتناهي الصغر وفرت 47.618 فرصة عمل ومنح بإجمالي تمويل 58.8 مليون جنيه لتنفيذ مشروعات البنية الأساسية كثيفة العمالة والتنمية المجتمعية والتدريب بالمحافظة بلغت 254 مشروع أشغال عامة و23 مشروع تنمية مجتمعية وفرت 5.096 فرصة عمل.
 
 
وأشار عبد الشافي أن الجهاز نفذ خلال الفترة من 2015 إلى 2018، عدد من الفعاليات، منها إتاحة معارض لتسويق منتجات العملاء لعدد 28 معرضا داخل وخارج المحافظة، اشترك فيهما 232 عارضا، كما تم عمل 11 دورة تدريبية عن "ابدأ مشروعك" وتم تدريب 275 متدربا، وتم عمل 3 دورات، بعنوان "صاحبات المشروعات يمضين قدما" وتم تدريب 63 رائدة أعمال.
 
 
كما تم عمل 126 ندوة وهي ندوات حول التعريف ببداية المشروع، والتسجيل فى 405 مشاريع بسجل الموردين الحكوميين، وترشيح 28 عملاء للتسكين بالسلاسل التجارية، كما تم عمل 43 صفقة تكامل بين مشروعات، وترشيح 50 للحصول على فرص تصديرية، وتقديم خدمة الباركود لـ 47 عميلا، وتقديم 1303 خدمة معلومات أعمال، كذلك عرض وتقديم 960 نماذج استرشادية لدراسة الجدوى صناعية وزراعية.
 
 
وتابع مدير الجهاز في تصريحات صحفية أن وحدة الشباك الواحد بالمحافظة، أصدرت منذ نشأتها سنة 2006 ، 9837 رخصة مؤقتة واستصدار 8493 رخصة دائمة واستصدار 3108 سجلات تجارية واستصدار 956 بطاقة ضريبية، وإصدار 9711 رقم قومي للمنشأة يستفيد منه المواطن في عرض منتجاته في السلاسل التجارية، وخصم 50% من تكلفة خدمة الباركود لمنتجاته والحصول على فرص تصديرية وصفقات تكامل بين المشروعات والتسجيل في سجل الموردين الحكوميين.
 
 
وأوضح أن الجهاز يقدم نوعين من الخدمات، خدمات مالية وغير مالية، متمثلة في إتاحة القروض للمشروعات سواء المشروعات متناهية الصغر أو المتوسطة، أما الخدمات غير المالية فهى تتمثل فى تدريب الشباب على كيفية التفكير فى مشروعات وإدارته وإمساك الدفاتر المالية الخاصة به، بداية من أول فكرة المشروع وحتى وضعه لخطة عمل لتنفيذ المشروع على الطبيعة.
 
 
 
وعن المشروعات متناهية الصغر، والتى تبدأ من ألف وحتى 50 ألف جنيه يتم تمويلها من خلال جمعيات أهلية والبنوك، أما بالنسبة للمشروعات الصغيرة، التى تستلزم تمويلا أكثر من ذلك وتكون من خلال الجهاز مباشرة أو من خلال العقود الموقعة مع البنوك، قال إن المحافظة توفرها، مضيفًا أنه عقب حصول الشاب على التمويل، يتم عمل متابعة خلال أول 90 يوما من حصوله على التمويل للتأكد من استخدامه التمويل فى النشاط، وتوجد متابعة سنوية للمشروع، مشيرًا إلى أن نجاح المشروعات شهادة قوية للجهاز.
 
 
وفي حال تعثر الشباب عن السداد، أوضح أنه يتم دراسة كل حالة على حدة لاتخاذ الإجراءات فيها من خلال مد فترة سداد التمويل وتقليل قيمة الأقسام المستحقة، لكن عندما تكون من خلال أمور خارجة عن إرادة العميل، يتم توقف السداد خلال فترة لحين حل الأزمة، أما إذا كان التعثر إراديًا باستخدامه أموال التمويل فى غرض غير محل المخصص له، نتخذ الإجراءات القانونية مع العميل بإنذاره ثم اتخاذ كل الإجراءات القانونية.
 
 
وأوضح أن الجهاز يقدم أكثر من نوع للتدريب، ويوجد بروتوكول موقع مع جامعة قناة السويس يتم فيه استقبال طلبة السنوات النهائية فى فرع الجهاز، ونشرح لهم ما يقدمه الجهاز من خدمات، ويشاهدون مشروعات ناجحة على أرض الواقع ويقابلون أصحابها، بخلاف الندوات مع طلبة الجامعات وبالتعاون مع الشباب والرياضة، مضيفًا لدينا ثلاثة أنواع من التدريب، التدريب الأول مدته يومين عن كيف يولد فكرة مشروعه، وهناك تدريب مدته أسبوع عن كيف يبدأ المشروع ويمسك دفاتره المالية ووضع دراسة جدوى للمشروع والتدريب الثالث هدفه تعريف الشباب كيف يطور مشروعه.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق