بدأت بتدشين أكثر من 4 آلاف مصنع بـ13 محافظة.. خريطة جديدة للتنمية تنفيذا لتوجيهات الرئيس

السبت، 05 يناير 2019 02:00 ص
بدأت بتدشين أكثر من 4 آلاف مصنع بـ13 محافظة.. خريطة جديدة للتنمية تنفيذا لتوجيهات الرئيس
افتتاح الرئيس لعدد من المشروعات

 
منذ عام 2014 وهناك جهود متواصلة تبذلها الدولة لدعم الصناعة حيث تسير الدولة فى اتجاهات متعددة نحو هدف واحد فقط، وهو دعم الصناعة، فتارة تسعى لتعديل قوانين من شأنها تذليل العقبات أمام المصنعين، وتارة أخرى تواجه استيراد السلع غير الضرورية لتشجيع المكون المحلى.
 
 دشنت الدولة فى اتجاه مهم من اتجاهاتها نحو دعم الصناعة المصرية، رؤية شاملة وخطة كاملة لتحقيق هذا الهدف، ولكن، فى هذا الاتجاه حرصت على ألا يتم دون استغلال لطاقة الشباب، حيث وجه الرئيس عبدالفتاح السيسى، بسرعة الانتهاء من إنشاء أكثر من 4 آلاف مصنع جديد، لتؤكد استراتيجية الدولة نحو تغيير خريطة التنمية فى مصر، وضخ دماء جديدة فى شرايين التصنيع.
 
وأطلقت الدولة خطة لإنشاء ما يزيد عن 4 آلاف مصنع للصناعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر بمختلف محافظات الجمهورية، ومنذ ذلك الحين، وكل من هو معنى بالأمر يعمل على قدم وساق، فعلى مستوى 13 محافظة، هناك آلاف الأفدنة التى تعمر الآن بسواعد العمالة المصرية بمختلف فئاتها، بداية من عامل البناء وحتى المهندس المشرف على التنفيذ، جميعهم يعملون بشعار واحد هو «شباب الصناعة شباب العمل».
 
الرئيس يطلق إشارة البدء لأكبر ثورة صناعية من الدلتا للصعيد (1)
 
 
كما ضعت الدولة «التصنيع» كأولوية قصوى فى خطتها، وهذا ما يتم تنفيذه بالفعل من خلال إنشاء 13 مجمعًا صناعيًا، بإجمالى 4436 وحدة تساهم فى خلق 42.579 ألف فرصة عمل مباشرة بتكلفة إجمالية تبلغ 5.4 مليار جنيه.
 
وتعد مدينة بدر، من أجدد المدن الصناعية التى تم إنشاؤها فى محافظة القاهرة، تشهد تنفيذ مدينة صناعية على مساحة 29 فدانًا، تضم 112 مصنعًا، لصناعة النسيج والأغذية والصناعات المعدنية وغيرها من الصناعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر، وقد بدأ الإنتاج الصناعى فى تلك المدينة بالفعل، فهناك بعض المصانع التى تم تسليمها وتنتج منتجات نهائية يوميًا، فالعمل فى «بدر» مستمر على مدار 12 ساعة متواصلة.
 
وفى محافظة بورسعيد، المشهورة بالتجارة والمنطقة الحرة بجانب الصيد والصناعة، يقام مجمع صناعى بمنطقة جنوب الرسوة على مساحة 43 فدانًا، لإنشاء 118 مصنعًا، لصناعات الغزل والنسيج والطباعة وغيرها، وقد تم الانتهاء من تنفيذ تلك المصانع فعليًا، بل بدأ عدد منها فى الإنتاج، وعلى مساحة 72 فدانًا، كان لمدينة السادات بمحافظة المنوفية، نصيب ضمن خطة مشروع الـ4 آلاف مصنع، باستحواذها على 296 مصنعًا، تم تسليم البعض منها، هذا بجانب بدء الإنتاج فى 30 مصنعًا بالفعل.
 
الرئيس يطلق إشارة البدء لأكبر ثورة صناعية من الدلتا للصعيد (2)
 
وعلى مدار 24 ساعة، يستمر العمل فى مجمع «مرغم» بمحافظة الإسكندرية، وذلك للإسراع من إنهاء 204 مصانع على مساحة 20.5 فدان، تتخصص تلك المصانع فى الصناعات البلاستيكية، وقد تم الانتهاء من تسليم قرابة %92 من مصانع المرحلة الأولى للمجمع، بحسب تصريحات سابقة للمهندس عمرو نصار، وزير الصناعة والتجارة، الذى أوضح أن %50 من وحدات المرحلة الأولى بدأ مراحل الإنتاج الفعلى، وجار تشغيل الوحدات المتبقية.
 
فيما دخلت مدينة المحلة الكبرى، قلعة صناعة المنسوجات فى مصر، الموجودة فى محافظة الغربية، ضمن خطة الدولة لتنفيذ 4 آلاف مصنع، مستحوذة على 663 مصنعًا يتم تنفيذها على مساحة 9 أفدنة، وتعمل الحكومة حاليًا على توفير كل الإمكانيات اللازمة لعودة صناعة الغزل والنسيج لسابق عهدها فى هذه المدينة من خلال هذا المجمع الصناعى.
 
ممتدة من الدلتا للصعيد، واصلت الدولة سعيها لدعم الصناعة، من خلال ثورة صناعية تضم مختلف محافظات الجمهورية، خاصة محافظات الصعيد، التى عانت من الإهمال لفترات طويلة، ولكن الآن، وضمن خطة مشروع الـ4 آلاف مصنع، حظت 7 محافظات بوجه قبلى بنصيب كبير من رؤية الدولة لدعم الصناعة، ففى أسوان على مساحة 57 فدانًا ينفذ مجمع «الجنينة والشباك» الصناعى الذى يضم 308 مصانع، كأول مدينة صناعية متوسطة بالمحافظة.
 
 
وفى محافظة الأقصر التى تعتمد بشكل أساسى على السياحة، وإقامة مشاريع صناعية بها يفتح مجالات جديدة للعمل أمام شبابها، ينفذ مجمع صناعى على مساحة 49 فدانًا، يضم هذا المجمع الذى ينفذ بمنطقة البغدادى 240 مصنعًا، أما فى محافظة البحر الأحمر وتحديدًا بمدينة الغردقة، ينفذ 222 مصنعًا على مساحة 40 فدانًا. ولم يقتصر نصيب محافظات الصعيد فى خطة الدولة لمشروع الـ4 آلاف مصنع، على تلك المحافظات فقط، بل اشتملت أيضًا، محافظة سوهاج، التى تعد من إحدى أفقر المحافظات فى مصر، لذا حرصت الدولة على إدراجها ضمن ثورتها الصناعية، للتسهيل على شبابها إيجاد فرص عمل، وذلك من خلال إنشاء مدينة صناعية للصناعات المتوسطة والصغيره بها، ففى غرب جرجا ينفذ حاليًا 206 مصانع على مساحة 72 فدانًا.
 
ومن سوهاج لأسيوط المدن الصناعية لا تنتهى، فعلى مساحة 73 فدانًا بمحافظة أسيوط، تنفذ مدينة صناعية تضم 292 مصنعًا، وفى المنيا بمنطقة «المطاهرة» ينفذ 78 مصنعًا على مساحة 18 فدانًا، بتنفيذ من شركات مصرية وسواعد شباب المحافظة، أما فى محافظة بنى سويف، التى كان لها نصيب فى خطة الدولة لإنشاء أكثر من 4 آلاف مصنع، جار تنفيذ 266 مصنعًا على مساحة 65 فدانًا، وبالرغم من العقبات والمعوقات التى واجهت المراحل الأولى فى تنفيذ المدينة الصناعية، إلا أن روح الإصرار لشباب المحافظة ذللت كل العقبات.
 
 
 
ولإعادتها كمدينة رائدة فى صناعة الأثاث، خاصة أنها الأولى عالميًا للعمل بالأخشاب الطبيعية، كان لمحافظة دمياط نصيب كبير فى رؤية الدولة لدعم الصناعة المصرية، فعلى مساحة 331 فدانًا، أوشك الانتهاء من تنفيذ 1375 مصنعًا، بخلاف المركز التكنولوجى الذى يوفر تقنيات مختلفة وورشًا تعليمية.
ووفقًا لمستهدفات برنامج الحكومة، تسعى الدولة لزيادة نمو القطاع الصناعى من %6.3 عام 2018/ 2019، إلى %10.7 بحلول عام 2021/ 2022، وذلك من خلال دفع الاستثمارات الصناعية بإنشاء 13 مجمعًا صناعيًا، كما تسعى الحكومة لخفض معدلات البطالة، وكذلك الاهتمام بالمشروعات الصغيرة والمتوسطة، من خلال تخصيص %10 من الأراضى الشاغرة والمرفقة لها.
 
يذكر أن المجمعات الصناعية الجارى تنفيذها فى محافظات الصعيد، تشهد تقدمًا كبيرًا فى أعمال الإنشاءات بها خاصة فى صب القواعد الخرسانية من قبل الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، ومن المقرر تسليم 4 أو 5 مجمعات صناعية بنهاية شهر أبريل المقبل، بعد الانتهاء من المنشآت والتركيبات المعدنية، وبحسب مصدر مطلع فى هيئة التنمية الصناعية، المجمعات المقرر الانتهاء منها ستكون فى مرغم والبحر الأحمر وبنى سويف وأسوان، على أن يتم الانتهاء من تنفيذ باقى المجمعات قبل نهاية 2019.
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق