«محدش يفكر يخالف».. الحكومة تحكم قبضتها على العشوائيات في 2019

الثلاثاء، 08 يناير 2019 09:00 ص
«محدش يفكر يخالف».. الحكومة تحكم قبضتها على العشوائيات في 2019
الدكتور مصطفى مدبولى - رئيس مجلس الوزراء

 
«مصر بلا عشوائيات».. واحدة من الرؤى التي أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي، للتخلص من أبرز الأزمات الضاربة بالمجتمع المصري، وهي المساكن العشوائية والمحاطة بأشكال عدة من المشكلات المزمنة كالجهل والفقر والمرض والبلطجة والإدمان وغيرها مما يعاني منه المجتمع المصري نتيجة سياسات خاطئة أُنتهجت خلال العقود الأخيرة الماضية.
 
وتبذل وزارة الإسكان جهودا مضنية بالتنسيق مع الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، وصندوق «تحيا مصر» لتنفيذ تلك الرؤيو والتخلص من شبح العشوائيات الذي يهدد المجتمع وأجياله بمخاطر عده، من خلال توفير سكن ملائم ودمي للمواطنين بكافة شرائحهم، والوصول إلى إزالة المساكن العشوائية نهائيا من على خريطة المساكن المصرية.
 
كان أصدر الرئيس عبد الفتاح السيسي، تكليفاته للحكومة بالارتقاء بمستوى حياة سكان المناطق العشوائية من خلال العمل على تنفيذ محورين أساسيين، الأول منهما تحت مسمى «مصر بلاعشش» والتي تهدف إلى التخلص من المناطق غير المؤهلة للحياة، والعشش الصفيح والخشبية وغيرها من المنشترة في ربوع الجمهورية والتي تهدد حياة قاطنيها بالخطر الداهم.
 
أما المحور الثاني، فهو المتعلق بالتوسع في تنفيذ تلك الخطط من خلال أجهزة الحكومة، المالية، والإسكان، وصندوق تطوير العشوائيات، وصندوق تحيا مصر، بالتنسيق والتعاون مع الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، في مشروعات البنية التحتية والإسكان بمختلف شرائحه، ويعتبر مشروع بشائر الخير من أهم المشروعات التى تقدمها الدولة للقضاء على العشوائيات، حيث أكد الرئيس عبد الفتاح السيسى، أن من أهم الخطوات لبناء الدولة هو القضاء على العشوائيات بجميع المحافظات وتأهيل سكن آمن لكافة المواطنين.
 
وأسند الرئيس عبدالفتاح السيسي مسئولية إنهاء ظاهرة العشوائيات في مصر خلال عامين فقط، إلى وزارة الإسكان والقوات المسلحة للقضاء على المناطق غير الآمنة وتحويلها إلى مناطق تليق بمصر والمصريين بتكلفة 14 مليار جنيه مقسمة على عامين، لاسيما بعد وصول تعداد سكان المناطق الخطرة العشوائية إلى 850 ألف نسمه، بالإضافة إلى وجود 351 منطقة عشوائية غير آمنة، وتتركز ثلث المناطق غير الآمنة في القاهرة الكبرى.

وتتبنى الدولة حاليا عددا من المشروعات الهامة على رأسها تطوير العشوائيات والعمل على إخلاء المحافظات من المناطق العشوائية، وذلك بالتزامن مع مواجهة البناء المخالف ومنع ظهور عشوائيات جديدة مما يهدر مجهودها فى ملف تطوير العشوائيات، وهو ما أكده الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، من أن الدولة لن ترحم أى مخالفة بناء جديدة، معلقا: «محدش يفكر يخالف بعد كده»، مطالباً بإعداد تقرير دورى من جانب المحافظين حول آخر المستجدات المتعلقة بهذا الملف.

من جانبه قال المهندس خليل شعث رئيس وحدة تطوير العشوائيات بالقاهرة، إنه تم تشكيل فريق عمل ضخم جدا بالتنسيق مع هيئة التخطيط العمرانى وإدارة التخطيط الفنى بمحافظة القاهرة ومتخصصين فى عدة مجالات أخرى، وتم وضع مخطط كامل للمناطق العشوائية التى يتم إزالتها للاستفادة منها ومنع ظهور العشوائيات بها من جديد، مشيرا إلى أن المناطق العشوائية التى يتم إخلائها يتم استلامها من جانب الحى، لمنع الاستيلاء عليها مرة أخرى، بالإضافة إلى وضع رسم تخطيطى بالخدمات التى تحتاجها المناطق المحيطة لتخصيص الأرض التى تم إزالة المبانى الموجودة عليها لإنشاء الخدمات عليها، مشيرا إلى أن كل منطقة عشوائية يتم تطويرها الآن بالعاصمة لها مخطط تفصيلى بما يتم عليها من خدمات.

وأضاف رئيس وحدة تطوير العشوائيات، أنه تم وضع مخطط لتطوير منطقة اسطبل عنتر بمصر القديمة بعد إزالة العشش والبيوت المهدده بالانهيار منها، وسيتم إنشاء ملاعب لكرة القدم وطريق يخدم منطقة الجبانة الأثرية، وكذلك هناك مخطط تفصيلى للاستفادة من أراضى منطقة المواردى التى سيتم إنشاء مبنى للخدمات بها.

من جانبه أكد اللواء خالد عبد العال محافظ القاهرة، أنه لا تهاون فى إزالة العقارات المخالفة مهما كان حجمها أو موقعها، وتنفيذا لتوجيهات الرئيس ورئيس الوزراء، فإن أجهزة المحافظة ملتزمة باستمرار إزالة المبانى المخالفة فى كل أحياء القاهرة دون استثناء لتنفيذ القانون وترسيخ هيبة الدولة وحفاظا على المواطنين وأرواحهم، مشددا على رؤساء الأحياء ونواب المحافظ بمتابعة الإزالات أول بأول والاعتماد على تقارير المتغيرات المكانية، فى رصد المخالفات وهدمها على الفور، والإشراف على حملات الإزالة، مؤكدا على أن العاصمة عازمة على مواصلة مجهوداتها للتصدى لأباطرة ومافيا لصوص الأراضى والتعدى عليها واسترداد أملاك الدولة بكل حسم من مغتصبيها والحفاظ على المال العام.

ومن جانبه أكد المهندس إبراهيم صابر نائب محافظ القاهرة للمنطقة الشرقية، أن المحافظة تستغل كل أراضى المناطق العشوائية فى إنشاء خدمات بها، مستشهدا بما يحدث الآن بمنطقة ترعة الطوارئ وهى منطقة عشوائية مقامه على أملاك دولة ومكان الإزالة، حيث سيتم عمل محور مرورى بالتنسيق مع الهيئة الهندسية للقوات المسلحة وهو سيخدم المحافظة بالكامل ويمنع إقامة عشوائيات بالمكان مرة أخرى، لافتا إلى أن هناك تقارير دورية ترصد كل الإزالات والمبانى المخالفة، مشيرا إلى أن التركيز على إزالة تعديات أراضى الدولة بالتزامن مع إزالة المبانى المخالفة.

وفى السياق قال اللواء أحمد فؤاد نائب محافظ القاهرة للمنطقة الجنوبية، أنه فى إطار المتابعة المستمرة للتعديات على أراضى الدولة، وإزالتها فى المهد، فتم إنشاء وحدات للمتابعة الميدانية بالشوارع خاصة الأماكن التى بها مساحات كبيرة من أراضى الدولة حتى يتسنى المتابعة الدورية لهذه الأراضى مشيرا إلى أنه تم البدء بحى البساتين وسيتم تعميمها.

وفى محافظة الجيزة، أعلن اللواء أحمد راشد، محافظ الجيزة، على مواجهة المبانى المخالفة بكل حسم، وأنه لا تهاون فى ذلك، مشيرا إلى أنه يشرف بنفسه على حملات الإزالة يوميا ويتم عرض تقرير دورى بعددها، وأن المحافظة نجحت فى إزالة واسترداد 12 ألف حالة تعد على الأراضى أملاك الدولة وإيقاف أعمال البناء لأكثر من 100 عقار لمخالفتهم شروط الترخيص وإزالة 279 عمارة مخالفة لقيود الارتفاع على حرم الطريق الدائرى ومحور 26 يوليو فى أحياء الدقى وجنوب الجيزة وبولاق الدكرور والهرم والعجوزة والعمرانية وشمال الجيزة والوراق وكذلك إزالة 450 حالة بالمراكز والمدن.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق