صانع السعادة.. كم حقق الشيخ محمد بن راشد من رؤيته في دبى؟

الإثنين، 07 يناير 2019 06:00 م
صانع السعادة.. كم حقق الشيخ محمد بن راشد من رؤيته في دبى؟
الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم

مواقف كثيرة أبرزت طموح الشيخ محمد بن راشد حاكم إمارة دبي ونائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة في تحقيق إنجازات لمدينة دبي، منها ما رواه الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي مؤخرًا.

وقال الشيخ حمدان في مقابلة تليفزيونية نشر مقطعًا منها عبر حسابه على انستجرام رداً على سؤال كم حقق الشيخ محمد بن راشد من رؤيته ؟، : «إنه فى أحد المرات سألت صحفية والده ضمن مؤتمر صحفى، قائلةً :«أنت رصفت شوارع دبي وبنيت الميدان، فكم حققت من رؤيتك وطموحك، فأجابها والده حققت 10%».

 

وبعد عامين، من السؤال بنى بن راشد برج خليفة، وأدخل المترو، وعددًا من المشاريع الهامة فى دبي، وفى نفس مكان المؤتمر الصحفي الأول، سألته نفس الصحفية نفس السؤال، ليجيبها الشيخ محمد بن راشد بأنه حقق 7% من طموحه تجاه دبى.

وواصل حمدان بن راشد روايته قائلًا: «تعجبت الصحفية، وقالت له بعد كل هذه المشاريع تراجعت نسبة ما حققته من طموحك؟"، فأجابها حاكم دبى بقوله: "كلما أخطو نحو مشروع أو مكان ينفتح لى مكان أو مجال أوسع فيزداد طموحى».

وأكمل الشيخ محمد بن راشد، 50 عامًا فى خدمة الوطن، و13 عاما كحاكم دبي، حيث نفذ إصلاحات رئيسيّة على صعيد حكومة دولة الإمارات العربيّة المتحدة، منذ توليه الحكم فى إمارة دبى فى 4 يناير 2006، حيث نقل الإمارة نقلة نوعية، لتتحول لدرة المدن عالميًا، ومقصد هام للسياح من أرجاء العالم كافة، واعتبارها المدينة الأبرز والتى استطاعت لفت أنظار محبى السفر وخوض المغامرات عامة.
 
ومنذ دخوله العمل العام، أشرف الشيخ محمد بن راشد، على إطلاق استراتيجيّة الحكومة الاتحاديّة فى العام 2008 ورؤية الإمارات 2021، وعدد من المبادرات، أبرزها مهرجان دبى للتسوق، وحكومة دبي الإلكترونيّة، وتأسيس جودلفين، وهى مجموعة اسطبلات مجهزة لسباقات الخيول العالميّة، واسطبلات دارلي لرعاية الفحول.
 
وفي إطار تنفيذ رؤية دولة الإمارات العربية المتحدة لتحسين الحياة بجميع جوانبها في دبي خلال العام 2019، أعلن الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، حاكم عن خطته لعام 2019 والتي قال إنها وثيقة يتعهد بها أمام شعبه ويعد بتنفيذها.
 
هذه الوثيقة بحسب بن راشد ستجدد كل عام فى الرابع من يناير، ومن واقع وثيقة الخمسين، التى أعلنها حاكم دبى، فأنه يعمل على تحقيق المدينة الأفلاطونية، أو "المدينة الفاضلة"، التى هى مدينة يجد فيها المواطن والمقيم والزائر أرقى وأكمل أنواع الخدمات وبأسلوب حضارى بعيدًا عن التعقيد وبعيدًا عن الروتين ومن غير تسويف وبعيدًا عن سوء التعامل.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق