«في 30 سنة».. مشروعات الإسكان تحقق طفرة عمرانية كبيرة على أرض مصر

الجمعة، 11 يناير 2019 02:00 ص
«في 30 سنة».. مشروعات الإسكان تحقق طفرة عمرانية كبيرة على أرض مصر
المهندس خالد عباس نائب وزير الإسكان للمشروعات القومية

 
تبذل وزارة الإسكان جهودا مضنية بالتنسيق مع الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، وصندوق «تحيا مصر» لتنفيذ مشروعاتها وتوفير المساكن للمواطنين، بما يتناسب مع معدلات الزيادة والكثافة السكانية، بالإضافة إلى التخلص من شبح العشوائيات الذي يهدد المجتمع وأجياله بمخاطر عده، من خلال توفير سكن ملائم ودمي للمواطنين بكافة شرائحهم، والوصول إلى إزالة المساكن العشوائية نهائيا من على خريطة المساكن المصرية.
 
طارق شكري رئيس غرفة التطوير العقارى، أكد أنه من المقرر زيادة نسبة المساحة العمرانية فى مصر لتصل لـ14%‏ بدلا من 7%‏، وهو ما يؤكد أن الثلاثين عاما المقبلة ستشهد طفرة عمرانية كبيرة، مشيرا إلى أن الزيادة السكانية تمثل طلبا حقيقيا على العقار فى مصر وهو ما يستبعد حدوث فقاعة عقارية داخل مصر.
 
ومن جانبه قال المهندس خالد عباس، نائب وزير الإسكان للمشروعات القومية، إن مدينة العلمين الجديدة تعد أول مدينة مخططة فى منطقة الساحل الشمالى، مضيفا في تصريحات له أن الفترة القليلة المقبلة ستشهد طروحات كثيرة سواء وحدات سكنية أو أراضى لمختلف الفئات، موضحا أن مدينة المنصورة الجديدة ستشهد طرح أول الوحدات السكنية بها خلال شهرين.
 
وتعد رؤية الرئيس عبد الفتاح السيسي «مصر بلا عشوائيات»، واحدة من أبرز الرؤى الساعية إلى التخلص من أشد الأزمات الضاربة بالمجتمع المصري، وهي المساكن العشوائية والمحاطة بأشكال عدة من المشكلات المزمنة كالجهل والفقر والمرض والبلطجة والإدمان وغيرها مما يعاني منه المجتمع المصري نتيجة سياسات خاطئة أُنتهجت خلال العقود الأخيرة الماضية.
 
وكان أصدر الرئيس عبد الفتاح السيسي، تكليفاته للحكومة بالارتقاء بمستوى حياة سكان المناطق العشوائية من خلال العمل على تنفيذ محورين أساسيين، الأول منهما تحت مسمى «مصر بلاعشش» والتي تهدف إلى التخلص من المناطق غير المؤهلة للحياة، والعشش الصفيح والخشبية وغيرها من المنشترة في ربوع الجمهورية والتي تهدد حياة قاطنيها بالخطر الداهم.
 
أما المحور الثاني، فهو المتعلق بالتوسع في تنفيذ تلك الخطط من خلال أجهزة الحكومة، المالية، والإسكان، وصندوق تطوير العشوائيات، وصندوق تحيا مصر، بالتنسيق والتعاون مع الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، في مشروعات البنية التحتية والإسكان بمختلف شرائحه، ويعتبر مشروع بشائر الخير من أهم المشروعات التى تقدمها الدولة للقضاء على العشوائيات، حيث أكد الرئيس عبد الفتاح السيسى، أن من أهم الخطوات لبناء الدولة هو القضاء على العشوائيات بجميع المحافظات وتأهيل سكن آمن لكافة المواطنين.
 
وأسند الرئيس عبدالفتاح السيسي مسئولية إنهاء ظاهرة العشوائيات في مصر خلال عامين فقط، إلى وزارة الإسكان والقوات المسلحة للقضاء على المناطق غير الآمنة وتحويلها إلى مناطق تليق بمصر والمصريين بتكلفة 14 مليار جنيه مقسمة على عامين، لاسيما بعد وصول تعداد سكان المناطق الخطرة العشوائية إلى 850 ألف نسمه، بالإضافة إلى وجود 351 منطقة عشوائية غير آمنة، وتتركز ثلث المناطق غير الآمنة في القاهرة الكبرى.
 
وخلال عام 2018، تمكنت وزارة الإسكان من تنفيذ عددا من المشروعات الخدمية والتنموية، وفى مقدمتها قطاع التخطيط والمشروعات بهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة ليحقق العديد من المهام والإنجازات الملموسة على أرض الواقع والتي أسهمت فى إحداث قفزة تنموية بالمدن الجديدة، ولا سيما فى مجالات توفير الخدمات، والإسكان، وفرص العمل، تماشياً مع دوره الرئيسى فى التخطيط لإقامة المشروعات، وتحديد برامج التنمية فى جميع المجالات بالمدن الجديدة، بما ينعكس على إقامة مجتمعات عمرانية تضمن الاستدامة على جميع المستويات.
 
وبالطبع فإن ما حققته وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية على أرض الواقع من إنجازات ملموسة، لايمكن إغفاله أو التغاضي عنه، فقد تمكنت من تنفيذ 512 مشروعا بتكلفة 49.3 مليار جنيه، لإنشاء 144 ألف وحدة سكنية «اجتماعى- متوسط- عشوائيات»، وإتاحة أراضى لـ465 ألف وحدة سكنية، وتنفيذ 40 مشروع مياه شرب بإجمالى طاقات 1.5 مليون م مكعب/ يوم، لتحسين خدمة مياه الشرب لعدد 7.5 مليون مواطن، وتنفيذ 174 مشروع صرف صحى بإجمالى طاقات 1.3 مليون متر مكعب/ يوم، لتحسين خدمة الصرف الصحى لعدد 10 ملايين مواطن.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق