خطة تنقية البطاقات التموينية.. بين استبعاد غير المستحقيين وضم مواطنين جدد

الجمعة، 11 يناير 2019 03:00 م
خطة تنقية البطاقات التموينية.. بين استبعاد غير المستحقيين وضم مواطنين جدد
الدكتور على المصيلحى وزير التموين

تجري وزارة التموين في الوقت الحالي إعداد مؤشرات وخصائص استحقاق الحصول على دعم السلع التموينية والخبز؛ لتنقية البطاقات التموينية واستبعاد غير المستحقين، وفقا لتقرير الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء عن معدلات الدخل والإنفاق.

الدكتور على المصيلحى وزير التموين والتجارة الداخلية، قال إن تلك المؤشرات والخصائص ستكون المعايير الأساسية لمعرفة المستحقين للدعم، وبالتالى سيتم استبعاد غير المستحقين من البطاقات التموينية، مشيرًا إلى أنه بمجرد الانتهاء من هذه الخصائص سيتم عرضها على مجلس الوزراء ثم البرلمان؛ لاتخاذ قرار بشأنها بعد إجراء حوارات مجتمعية.

وأوضح أنه عقب الانتهاء من خصائص ومؤشرات استحقاق الدعم، سيتم إدراج المواليد الجديدة على البطاقات التموينية، خاصة وأنه لا يوجد موازنة جديدة حاليًا لإدراج المواليد على البطاقات، وأنه سيتم الأخذ في الاعتبار معدلات إنفاق الأسرة، وكذلك معدلات استهلاك الكهرباء والتعليم لأفراد الأسر، فمثلًا هل الأبناء يدرسون في مدارس أجنبية وغيرها من العوامل الأخرى التي تحدد ما تنفقه الأسرة أو ما تملكه؟

وتابع أن ذلك الأمر الذي سيكشف عن ما إذا كانت الأسرة تستحق دعم البطاقات أم لا، مما سيمكن الوزارة في دخول فئات جديدة من الأولى بالرعاية في منظومة الدعم، وفقًا للقواعد وكذلك إضافة المواليد الجديدة للأسر الأولى بالرعاية والتى تضمنها القرار الوزاري وهي السماح لهذه الأسر في إدراج المواليد على البطاقات، قائلًا: "لن يتم المساس بالأسر الأولى بالرعاية وأن ما يؤكد ذلك هو حرص الحكومة على إضافة المواليد الجديدة للأسر الأولى بالرعاية، وبالتالى زيادة الدعم المخصص لهم على البطاقات".

وأكد أن الوزارة أصبحت لديها قاعدة بيانات سليمة عن جميع المستفيدين من دعم السلع التموينية والخبز الأمر الذي سيمكن الوزارة بالتعاون مع هيئة الرقابة الإدارية والجهات المعنية من معرفة كافة بيانات الأسر وبالتالى سيتم معرفة معدلات الدخل والإنفاق الخاص بالأسرة وعلى أساسها سيتم معرفة مدى استحقاق الأسرة للدعم أم لا.

وأوضح الوزير أن مكاتب التموين ما زالت تستقبل التظلمات من المواطنين، لإعادة أي شخص تم حذفه نتيجة عدم تحديث البيانات أو وجود بيانات خاطئة، خاصة وأن الوزارة ظلت على مدار أكثر من 3 أشهر تناشد أصحاب البطاقات التي بها أخطاء في البيانات أو وجود أرقام قومية غير صحيحة أو غير مكتملة بأن يقوموا بتحديث بياناتهم وأنه بمجرد التقدم المواطن حاليًا إلى مكتب التموين للتظلم، وكتابة بيانات أفراد الأسرة سليمة ومراجعتها والتأكد من صحتها يتم إعادته إلى بطاقة التموين وهو ما حدث على مدار الشهر الماضى.

ولفت إلى أن الوزارة حريصة على توفير السلع الغذائية ومنتجات اللحوم والدواجن للمواطنين بأسعار أقل منالأسواق الأخرى من خلال منافذ المجمعات الاستهلاكية، وكذلك فروع الشركات التابعة للشركة القابضة للصناعات الغذائية، ومشروع جمعيتى لشباب الخريجين، وانهمن المقرر الإعلان عن المرحلة الثالثة لمشروع جمعيتى منتصف شهر فبراير المقبل، كما يتم توفير السلع الغذائية أيضا من خلال السيارات المتنقلة.

وأشار الوزير إلى وجود مخزون استراتيجي من السلع الاساسى لدى الوزارة تكفى لعدده أشهر خاصة سلع السكر وزيت الطعام وكذلك منتجات اللحوم والدواجن والأسماك كما يتم توفير منتجات الخضراوات والفاكهة بمنافذ المجمعات الاستهلاكية للمواطنين بشكل مستمر وكذلك التعاقد على توفير السلع أول بأول.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق