21 يوما من الإغلاق الفيدرالي.. الخلاف يتفاقم بين ترامب والديمقراطيين ولا بوادر لحل الأزمة

الجمعة، 11 يناير 2019 01:49 م
21 يوما من الإغلاق الفيدرالي.. الخلاف يتفاقم بين ترامب والديمقراطيين ولا بوادر لحل الأزمة
ترامب

توجَّه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى تكساس، أمس الخميس؛ لتفقد منطقة الحدود الأمريكية المكسيكية، فيما يعزز جهوده نحو المطالبة ببناء جدار في المنطقة، وهو مطلب ترفضه المعارضة الديمقراطية في الكونجرس. 

وتسببت الأزمة المتعلقة بتمويل الجدار في إغلاق جزئي لمؤسسات الحكومة الأمريكية، وذلك لليوم الحادي والعشرين على التوالي بحلول اليوم الجمعة؛ ليصبح هذا الإغلاق الأطول مدة في تاريخ الولايات المتحدة.

 

ويتفاقم الخلاف على الساحة الأمريكية، في ظل اتهمات الرئيس دونالد ترامب، الديمقراطيين مجددًا بشأن الخلاف حول السياج الحدودى مع المكسيك، والذى تسبب فى إغلاق جزئى للحكومة الفيدرالية، بتجار المخدرات، لرفضهم القاطع الموافقة على تمويل الجدار العازل مع المكسيك.

وغرد الرئيس الأمريكى على حسابه بموقع تويتر: "بإمكان الديمقراطيين حل مشكلة الإغلاق فى وقت قصير للغاية. كل ما عليهم فعله هو الموافقة على أمن حدودى حقيقى (بما فى ذلك الجدار)، الشئ الذى يريده كل شخص بشدة باستثناء تجار المخدرات ومهربى البشر والمجرمين! هذا سيكون سهل للغاية فعله!".

وقال مسئول أمنى إن السلطات المكسيكية عثرت على 20 جثة 17 منها محترقة بالقرب من مدينة نويبو لاريدو القريبة من الحدود مع الولايات المتحدة، مضيفًا أنه تم العثور أيضا على خمس سيارات محترقة بالقرب من الجثث فى بلدة ميجيل أليمان على الجهة المقابلة لولاية تكساس عبر نهر ريو جراندى فى ولاية تماوليباس فى شمال البلاد.

ورفض الرئيس المكسيكى أندريس مانويل لوبيز، الأربعاء، التدخل فى النقاش الدائر حاليا داخل الولايات المتحدة بشأن تمويل الجدار الحدودي، ووصف - فى مؤتمر صحفى - هذا النقاش بأنه "مسألة داخلية"، مؤكدا أنه لن يتدخل فى هذا النقاش.

 

أندريس مانويل رئيس المكسيك

وكان الخلاف الدائر بين الديمقراطيين فى الكونجرس والبيت الأبيض حول تمويل الجدار المقترح من جانب الرئيس الأمريكى دونالد ترامب على الحدود الجنوبية مع المكسيك قد أدى إلى إغلاق الحكومة الأمريكية بشكل جزئى منذ الثانى والعشرين من شهر ديسمبر الماضي.

وطالب ترامب المشرعين بإصدار قانون بشأن التمويل لتأمين الحدود الأمريكية مع المكسيك قبل ساعات من اجتماعه المزمع فى البيت الأبيض مع قيادات فى الكونجرس.

وقال ترامب متحدثا فى البيت الأبيض إنه قد يضطر للجوء إلى "طريقة مختلفة" للمضى قدما فى بناء الجدار الذى وعد به منذ فترة طويلة، وسط عملية إغلاق جزئى للوكالات الاتحادية منذ 19 يوما، إذا لم يعمل الجمهوريون والديمقراطيون معا لحل الخلاف بشأن التمويل.

واتهم الرئيس ترامب الديمقراطيين بأنهم يضعون انتخابات 2020 نصب أعينهم، أثناء محاولتهم إحباط خطته لبناء الجدار.

وشددت بيلوسي في كلمة لها بالكونجرس يوم الخميس، على أن الديمقراطيين يولون أهمية لأمن الحدود، لكنهم يريدون أن يتركز الإنفاق على المراقبة باستخدام التكنولوجيا والحلول الأخرى القابلة لإثبات فعاليتها. وأضافت: "الجدار هو رفاهية لا يمكن أن تتحملها بلادنا تحت أي ظرف".

الخميس، نشر ترامب تغريدة قال فيها إنه لن يشارك في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس بسويسرا أواخر الشهر الجاري؛ "بسبب عناد الديمقراطيين بشأن أمن الحدود، مشيرًا إلى أن أزمة إقرار الموازنة لا تلوح لها نهاية في الأفق.

ويتركز النزاع حول مبلغ 7.5 مليار دولار يطلبه ترامب من الكونجرس لبناء الجدار. ويرفض الديمقراطيون بناء الجدار ويصفونه بأنه غير فعال ويبدد أموال دافعي الضرائب.

وعبّر عدد من موظفي الحكومة عن إحباطهم في مظاهرة أمام البيت الأبيض، احتجاجًا على استمرار الأزمة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

الجاذبية الأبدية لحضارة مصر القديمة

الجاذبية الأبدية لحضارة مصر القديمة

الثلاثاء، 10 سبتمبر 2019 12:40 م