من العصر الحجرى.. هكذا طالب أساتذة الإعلام بضرورة تعديل المناهج الدراسية

السبت، 12 يناير 2019 09:00 ص
من العصر الحجرى.. هكذا طالب أساتذة الإعلام بضرورة تعديل المناهج الدراسية
الإعلام - أرشيفية

يشهد المجال الإعلامى فى العالم أجمع بشكل عام، وفى مصر على وجه الخصوص، تطورا كبيرا جدا حدث خلال الفترة الماضية، خاصة بعد اقتحام السوشيال ميديا، والتكنولوجيا الحديثة للمجال بكل قوة، ما يزيد الطلب على تعديل المناهج الدراسية بكليات الإعلام فى مصر.

وفى هذا الصدد، أكد الدكتور سامي عبد العزيز، رئيس قطاع الإعلام بالمجلس الأعلى للجامعات، أن القطاع بصدد إصدار قرار ينص على ضرورة خضوع المتقدمين لكليات الإعلام لاختبار قدرات قبل التحاقهم بتلك الكليات، موضحا أن القرار فى انتظار موافقة وزارة التعليم العالي، وأنه سيتم تنفيذه فور ذلك.

رئيس قطاع الإعلام بالمجلس الأعلى للجامعات، أكد أيضا فى تصريحات صحفية، أن مناهج الإعلام الحالية تحتاج لتطوير كامل وشامل، بل إننا نحتاج بشكل كبير إلى تغيير أسماء الكليات والأقسام الخاصة بالإعلام، موضحا أن المناهج التعليمية التي يتم تدريسها لطلاب الإعلام فى مصر الآن تعتبر من "العصر الحجرى".

وتابع الدكتور سامي عبد العزيز، أن قطاع الإعلام بالمجلس الأعلى للإعلام لديه خطة محكمة لتطوير محتوى الإعلام فى مصر بشكل عام، خاصة بجميع الكليات المختصة بتدريس الإعلام داخل حدود الدولة المصرية.

من جانبه، أكد الدكتور محمد المرسى، أستاذ الإعلام بجامعة القاهرة، إن تطوير مناهج الإعلام أصبح أمرا فى منتهى الأهمية، وذلك نظرًا لأن سوق العمل أصبحت فى تطور مستمر، متابعا: "نحن فى حاجة ماسة لتطوير مناهج الإعلام بشكل عام، سواء الخاصة بالصحافة أو الميديا، أو حتى الخاصة بمجال الإعلانات".

أستاذ الإعلام بجامعة القاهرة، الدكتور محمد المرسى، أكد أيضا فى تصريحات صحفية، أن كلية الإعلام جامعة القاهرة فى تطور مستمر، ولكنها فى حاجة لمزيد من التطور، موضحا أن تطور المناهج التعليكمية يأتي من جانب الأساتذة، فهم المنوطين بتطوير محتوى تلك المواد، مشيرا إلى أنه ينبغى عليهم تطوير المحتوى من حين لآخر، وذلك حتى يتناسب مع التطور التكنولوجى الهائل الذى نعيشه الآن فى جميع المجالات .

وتابع الدكتور محمد المرسى، أن الأهم من تطوير المناهج الدراسية هو ضرورة الاهتمام بالجانب العملي فى تعليم الطلاب، ليكونوا قادرين على التناغم مع سوق العمل، مشيرا إلى أن التدريب العملى هو من يؤسس طالب الإرعالم المتميز القادر على العمل فى ظل ذلك التطور الرهيب .

من جانب آخر، قال الدكتور صفوت العالم، أستاذ الإعلام بكلية الإعلام جامعة القاهرة، إنه يجب إعادة النظر فى المناهج الدراسية بكليات الإعلام، لتواكب التطور التكنولوجي الكبير في مجال الإعلام، موضحا أن التعديل يجب أن يبدأ من أعضاء التدريس؛ لأنهم الأساس في توصيل المعلومة، مشيرا إلى أن المناهج القديمة أصبحت لا تناسب اللغة الإعلامية الحالية، وأن فائدة المناهج الدراسية القديمة انتهت مع تطور الزمن.

وطالب أستاذ الإعلام بكلية الإعلام جامعة القاهرة، بضرورة وضع عدد من المتخصصين الشباب بجانب الأساتذة أصحاب الخبرات داخل لجان متخصصة لتعديل المناهج بالمجلس الأعلى للجامعات، موضحا أن هذا الدمج سيساعد كثيرا في تطوير المناهج الدراسية بين الحداثة والخبرة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق