مواقع التواصل لم تغير نمط حياته.. أقدم بائع جرائد في كفر الشيخ يتحدي الزمن (صور)

السبت، 12 يناير 2019 08:00 م
مواقع التواصل لم تغير  نمط حياته.. أقدم بائع جرائد في كفر الشيخ يتحدي الزمن (صور)
كتب على الرصيف

منذ أن كان عمره 8 سنوات، أحبّ بيع الجرائد، فهو أقدم بائع جرائد بمحافظة كفر الشيخ،ويتردد عليه الكثير من هواة القراءة والثقافة.

  محمد إبراهيم أبو المعاطى، طوال 62 عاما، وبرغم بلوغه الـ70 سنة ظل يحافظ على تلك الهواية والمهنة  يسهر حتى منتصف الليل يستقبل الزبائن.
 

تغير الزمن ولم يعد المثقفين  يقبلون على الجرائد، فالمواقع الإلكترونية والفيس بوك وغيرها من وسائل التواصل الحديثة قللت من الإقبال على شراء الجرائد أو الإطلاع عما بها من أخبار وحوادث.

 كبار السن فقط هم الذين لا يعنيهم وسائل التواصل الحديثة، فقراءة الصحف هواية لا يمكن الاستغناء عنها، يحاولون الحفاظ على زمن جميل لم يبق منه إلا آثار بقايا أطلال.

 
بجوار كشك خشبي، ينام داخله ليلًا، يجلس أمام طاولة عليها جميع أنواع الصحف والمجلات، و لم يهتم يوماً بحرارة صيف، ولا ببرودة شتاء، ولا بالأمطار الغزيرة.

لا فرق بين أيام العام كلها عنده فالكل سواء، أفنى عمره بين أوراق الجرائد والمجلات، يتنفسها كالأكسجين، لم يعرف يوماً إجازة ولا يتمتع بالعيد كما يتمتع الآخرون.

IMG_20181227_081721

يسرد أبو المعاطى، أقدم بائع صحف، حكايته مع الصحف قائلا  إنه ولد عام 1948م، لم يلتحق بمدرسة ولكن علم نفسه بنفسه، فكان يجلس بجوار المترددين تعلم منهم الحروف، وكون الكلمات منها حتى أتقنها دون معلم، وعمل ببيع الصحف، وكان عمره 8 سنوات، مضيفا أن لديه 3 أبناء "ولدين وبنت متزوجة"، وتوفيت زوجته منذ قرابة 9 سنوات، فقد كانت سنده، وكانت تخفف عنه آلامه.

IMG_20181227_081736

وتابع "أبو المعاطي"، أنه لم يعرف الراحة يومًا، ولم يتأخر عن عمله، فتمر الأيام والسنون ويظل كما هو، وما يخفف عنه الأعباء حبه للقراءة والإطلاع، ينتظر زبائنه يسامرهم ويسامرونه، منهم من يحاوره فيما ينشر أو يناقشونه فى العديد من الموضوعات والقضايا والحوادث، مؤكداً أنه لم يطلب يوماً شيئاً من أحد أو طلباً من محافظ أو مسئول، وكل ما يطلبه من الله الستر والرضا فيما تبقى من عمره.

IMG_20181227_081740

وأضاف "أبو المعاطي"، أنه يحرص عدد من زبائنه على قراءة كتب عباس العقاد ومحمد الشهاوى وأنيس منصور وغيرهم، كما يحرص عدد من الزئائن على شراء الأزهر واللواء الإسلامى، واليوم السابع، والصحق القومية، وكتب لمؤلفين كبار، مؤكداً أن ما ينشر فى المواقع الإلكترونية لا يغنى عما ينشر فى الصحف.

IMG_20181227_081925

واختتم "أبو المعاطي" حديثه، أن من بين الصحف التى يحرص على قراءتها اليوم السابع والمجلات والدوريات المتعددة، وفرشه الوحيد الذى لا يغلق أبوابه أمام راغبى الاطلاع وشراء الجرائد، ويحمد الله أن وصلت مصر للاستقرار والأمان والفترة الصعبة مرت على مصر بسلام، وأنه يتابع كل ما يقوم به الرئيس السيسى من جهود عظيمة من مشروعات عملاقة، وقضاء جيشنا العظيم على الإرهاب.

IMG_20181227_081724
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق