تناقضات حمد بن جاسم.. هاشتاج يفضح أكاذيب رئيس وزراء قطر الأسبق

الإثنين، 14 يناير 2019 06:38 م
تناقضات حمد بن جاسم.. هاشتاج يفضح أكاذيب رئيس وزراء قطر الأسبق
حمد بن جاسم رئيس وزراء قطر الأسبق

تصدر هاشتاج، «تناقضات حمد بن جاسم»، قائمة الأكثر تداولًا على موقع التدوينات القصيرة تويتر في دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك بعد تصريحات لرئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الأسبق، بثّ فيها ادعاءات واهية ومزاعم حول الأسباب التي تقف خلف الأزمة القطرية، مواصلًا إدعاء المظلومية وإلقاء التهم على سياسات دول الرباعي  العربي (مصر والسعودية والإمارات والبحرين)، وهي الدول التي اتخذت قرار مقاطعة الدوحة دبلوماسيًا وتجاريًا منذ 5 يونيو في عام 2017.
 
وقال أحد المدونين على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، تحت هاشتاج تناقضات حمد بن جاسم إن قطر أكبر داعم للأرهاب والفكر المتطرف، ويوجد أدله تدينها، مشيرًا إلى حديث حمد بن جاسم المتناقض والمتخبط في تصريحاته.
 
فيما تساءل مدون آخر في إشارة إلى حمد جاسم: «وش تتوقعون من شخص يعتقد انه بيثير الفوضى في بلدان عن طريق تغريدات مدفوعه بتويتر».
 
وأكد شخص آخر أن دور قطر والذي يعلمه القريب والبعيد هو دور تخريبي في المنطقة، متسائلًا: «لماذا لم ينكر هذا الدور بدلا من أن يلقي باتهامات باطلة لا أساس لها من الصحة على جيرانه الذين تحملوه اكثر من 20 سنة؟».
 
واستمرارًا لتصريحاته وتحليلاته التي اعتدنا عليها منذ بداية الأزمة مصدرًا إياها عبر قنوات أجنبية أو حسابه الرسمي على موقع التدوينات القصيرة، تويتر خلال ما يقرب من عام ونصف؛ ظهر مساء السبت حمد بن جاسم في حوار مطول عبر قناة روسيا اليوم، مسيئًا كعادته إلى عدد من الأنظمة العربية في مقدمتها مصر والمملكة العربية السعودية، محاولًا كسب تعاطف المجتمع الدولي أو ربما القيادة الروسية بعد ما أظهرته الإدارة الأمريكية من حياد وربما انحياز لدول الرباعي العربي بشأن الأزمة الخليجية.
 
وهنا تجدر الإشارة إلى ما أشار له وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أمس الأحد خلال مؤتمر صحفي جمعه بنظيره القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني عُقد في الدوحة، من صداقة تجمع بين الدوحة وواشنطن حيث التواجد العسكري الأمريكي على أراضي قطر وأهميته بالنسبة للإدارة الأمريكية، إلى جانب طموح الجانب الأمريكي في مزيد من التبادل التجاري بين البلدين، ما يعود بالنفع على الولايات المتحدة الأمريكية.   
 
وقال أستاذ الإعلام السياسي بجامعة الإمام بالسعودية، الدكتور عبدالله العساف: «عندما تريد أن ترى الشيطان في هيئته فعليك أن تشاهد حمد بن جاسم، فتلك هي حقيقة واقعة، فعندما يظهر في دور الواعظ والناصح يجب أن نشفق عليه كثيرًا، حيث انحصرت عنه الأضواء على الرغم من أنه يقود الدوحة من المقعد الخلفي، وهو ما عكسته تصريحاته في روسيا اليوم بأن تميم ليس هو من يحكم قطر بل من يقود الدفة ويوجهها هي أنظمة قطرية والتي يُعد حمد بن جاسم واحدًا منها، وربما يحزنه كثيرًا عدم الظهور بصورة رسمية».
 
وانتقد في تصريحاته لـ«صوت الأمة» طبيعة حديث «بن جاسم» عن إيران وما يمثله من استمرار التقارب الوطيد بين الدوحة وطهران، وقال: «يتحدث عن إيران ويرى أنه يجب إعادة العلاقات والتحاور معها على الرغم أنها هي العدو الأول للمنطقة، ومما يوجد من عداء أزلي بين العقلية الفارسية ومحيطها العربي والخليجي، وذلك وهو يعلم ويدرك جيدًا أن جميع الخطابات التي صدرت من مجلس التعاون الخليجي حول هذا الشأن على مدار ما يقرب من 40 عام ماضية كانت تأتي استرضاء لإيران استنادًا على عوامل الجوار والتعامل وفق مقتضيات القانون الدولي، في حين قابلت نظام طهران ذلك باستمرار التدخل في شؤون دول المنطقة الداخلية ونشر خلاياه الإرهابية في دول الخليج وسوريا ولبنان وغيرهم من دول المنطقة».
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق