الديكتاتور يغرق في المستنقع السوري.. أردوغان بين مطرقة أمريكا وسندان روسيا

الأربعاء، 16 يناير 2019 09:00 ص
الديكتاتور يغرق في المستنقع السوري.. أردوغان بين مطرقة أمريكا وسندان روسيا
القوات الروسية

 

وسط تهديدات أمريكية لتركيا، في حالة اقتحامها منطقة منبج السورية، كثفت قوات الشرطة العسكرية الروسية انتشارها في سوريا في الوقت الذي تعتزم فيه الولايات المتحدة الرحيل عن سوريا.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد هدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قائلا إنه سيدمر الاقتصاد التركي في حالة اقتحام القوات التركية للمنطقة الكردية السورية.

وقالت صحيفة «نيزافيسيمايا جازيتا» الروسية، إن هذا الانتشار يتم عبر تعزيز وحدات الشرطة العسكرية التابعة للقوات المسلحة الروسية، قالت إنه «تم للمرة الرابعة إرسال كتيبة الشرطة العسكرية التابعة للواء المشاة الآلية الـ19 المرابط فى جنوب روسيا إلى سوريا».

وأشارت الصحيفة إلى أن كتيبة الشرطة العسكرية تتكون على الأقل من 3 سرايا تضم الواحدة منها 100 فرد، مضافا إليها وحدات الإمداد والتموين. وبالتالى فإن 500 جندى وضابط تقريبا سينضمون إلى القوات الروسية الموجودة فى سوريا فى أقرب وقت، وهو ما تقتضيه الضرورة بعد أن ازداد فى الأشهر الثلاثة الماضية عدد نقاط المراقبة الروسية فى منطقة خفض التصعيد فى ادلب، وكذلك فى منطقة منبج، حيث عملت وحدات الجيش الأمريكى فى وقت سابق، منذ بداية العام الجديد.

ونقلت الصحيفة تصريحا لرئيس مركز المصالحة الروسى فى سوريا الجنرال سيرجى سولوماتين، قال فيه أن الشرطة العسكرية الروسية بدأت، منذ 11 يناير تسيير دوريات أمنية فى منطقة منبج على مسارين يبلغ إجمالى طولهما 17 كيلومترا، وهو ما يتطلب كتيبة كاملة تقريبا.

وتشير كل الدلائل- حسب الصحيفة- إلى أن القوات الروسية كثفت انتشارها حول منطقة خفض التصعيد في إدلب، وقد أقيمت هناك 16 نقطة مراقبة روسية فيها كتيبتان، على الأقل، من الشرطة العسكرية الروسية، أي مئات العسكريين الروس.

أما بالنسبة للقوات الأمريكية فقد ذكرت الصحيفة الروسية نقلا عن المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، أنه لم يتم حتى الآن كشف ما يشير إلى رحيل القوات الأمريكية عن سوريا.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق