لابد من يوم تترد فيه المظالم.. المحكمة تقتص من مغتصب طفل البامبرز بـ«إعدامه»

الأربعاء، 16 يناير 2019 05:00 م
لابد من يوم تترد فيه المظالم.. المحكمة تقتص من مغتصب طفل البامبرز بـ«إعدامه»
الطفل حمزة
علاء رضوان

«الإعدام شنقاَ»..بهذه الكلمات وبعد مرور 600 يوما على ارتكاب الجريمة الشنعاء التى تمثلت فى اغتصاب الطفل حمزة فى القضية المعروفة اعلامياَ بـ «طفل البامبرز» بالمطرية، حيث أسدلت محكمة جنايات القاهرة، الدائرة 6، برئاسة المستشار خليل عمر عبد العزيز، اليوم الأربعاء الموافق 16 يناير، ستار الماراثون الأول على الواقعة، بمعاقبة المتهم محمود السيد أبوزيد، بالإعدام شنقاَ بتهمة اغتصاب الطفل حمزة، بينما قضت بالسجن المشدد 15 عاما للمتهم الثاني عرفة عادل فتحي، 16 سنة.  

الحكم صدر برئاسة المستشار خليل عمر عبدالعزيز وعضوية المستشارين إبراهيم محمد ومصطفى راشد، وأمانة سر عادل الشيخ ومحمد أبوالعلا.

بداية الواقعة..شهر رمضان

بداية الواقعة التى هزت الرأى العام المصرى وقتها؛ كانت فى غضون يونيو 2017، وتحديداَ ثانى أيام شهر رمضان الكريم، عندما اختفى الطفل «حمزة» 3 سنوات، من أمام منزله، أثناء إنشغال أهليته بحريق وقع لأحد المنازل المجاروة لهم، ثم وجده أبواه فى أحد مداخل العمارات المجاورة عارٍ تماما من ملابسه باستثناء البامبرز.   

32732-20180522151259511  

 فى الحقيقة أن قصة «الطفل حمزة» كانت بمثابة الصدمة التى وقعت على الشعب المصرى بعد اغتصاب طفل لا يتعدى عمره 3 سنوات، على يد شخصين أشبه بالوحوش عديمى الرحمة بعد أن تجردوا من إنسانيتهم، واغتصبوا الطفل قبل أذان المغرب مباشرة، وعندما انتهوا من جريمتهم وهتك عرض وإنسانية الطفل، صعدوا إلى أحد العقارات قاموا بإلقائه من الدور الرابع عاريًا، وقت آذان العشاء.  

قتل والد الطفل لرفضه الصلح

الغريب والعجيب فى واقعة اغتصاب «الطفل حمزة»، أنه على الرغم من كونها كارثة بكل ما تحمل الكلمة من معنى إلا أنها لم تكن نهاية المطاف بالنسبة للطفل «حمزة» وآسرته، ففى الوقت الذى ظل فيه الطفل يرقد غارقاَ فى دمائه بين الحياة والموت، تجددت كارثة أخرى بعد قيام شقيق أحد المتهمين فى القضية بقتل والد الطفل فى خامس أيام الشهر المعظم، وتحديداَ فى 5 رمضان 2018، وذلك بعد رفضه التنازل عن قضية ابنه وشرفه ودمه.    

وعلى إثر تلك الواقعة الأخرى،  أحال النائب العام المستشار نبيل صادق المتهمين للمحاكمة، والتى من المقرر أن تنظر الدائرة 19 بمحكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بالتجمع الخامس، برئاسة المستشار محمد عامر جادو، محاكمتهما بالقضية المعروفة إعلاميا «بقتل والد طفل البامبرز»، فى جلسة 21 يناير المقبل.

أمر الإحالة يكشف التفاصيل

نعود إلى قضية «الطفل حمزة» مرة أخرى، حيث أمر إحالة المتهمين فى القضية المقيدة برقم 4013 لسنة 2017، كشفت تفاصيل واقعة إغتصاب الطفل «حمزة»، وذلك من خلال قيام المتهمين عرفة عادل فتحي 16 سنة عامل بمحل الوميتال ومحمود السيد أبو زيد 20 سنة طالب، بقيام المتهم الأول حال كونه جاوز الخمسة عشر عاما ولم يجاوز الثامنة عشر من العمر قاما بخطف الطفل «حمزة عبد الهادي» والذي لم يبلغ من العمر 3 سنوات ميلادية.   

45116-533412

المتهم «عرفة» اصطحب «حمزة» من الطريق العام لمحل الواقعة والذي تواجد به المتهم الثانى «محمود» ليس ذلك فقط، بل اقترنت تلك الجناية بجناية أخري هي أنه في ذات الزمان والمكان هتكا عرض المجني علي، وكان ذلك بأن حسر عن ملابسه، وكشفا مواضع عفته وتناوبا وضع أصابع ايديهم بدبرة محدثين به الإصابات الموصوفة بتقرير الطب الشرعي-وفقا لـ«الإحالة».

المتهمين شرعا في قتل الطفل عمدا وكان ذلك بأن القى «عرفة» من أعلي سطح العقار محل الواقعة أرضا المجنى عليه «حمزة» حال تواجد المتهم الثانى «محمود» علي مسرح الجريمة يراقب له الطريق ويشد من اذره قاصدين من ذلك قتله فأحدثا به الاصابات الموصوفة بتقرير الطب الشرعي، وقام المتهمين بحجز الطفل المجني عليه بدون وجه حق وفي غير الاحوال التي تصرح فيها القوانين واللوائح، وعرضا الطفل للخطر بأن تركاه في محل خال من الآدميين.   

سماع الشهود

وبسماع شهادة الشهود، استمعت النيابة لأقوال جد المتهم الثاني ويدعي « أبو زيد عبد الهادي » ويعمل مساعد شرطة بالمعاش والذي اقر بالواقعة، كما استمعت النيابة لأقوال والد الطفل المجني عليه «عبد الهادي محمود» ويعمل موظف بهيئة الموارد النووية، بأنه تبلغ له باختفاء نجله المجني عليه فقام بالبحث عن وأخبرة آخر بسقوط المجني علية من أعلى سطح العقار محل سكن المتهمان مجردًا من بنطاله. 

201706090331413141

عرض الصلح على والد المجنى عليه

والد الطفل «حمزة» قبل قتله هو الأخر أكد أن المتهمان قد هتك عرض المجني عليه وشرعا في قتله بإلقائه من أعلى العقار محل سكنهما وأن أهليتهم قد عرضوا عليه مبالغ مالية مقابل التنازل عن القضية.

تفاصيل عملية الاغتصاب

فيما اعترف المتهم الاول بارتكابة الواقعة بالاشتراك مع المتهم الثاني وأنه قام بإختطاف المجني عليه من الطريق العام واصطحبة إلي سطح العقار محل الواقعة وأنه اتفق مع الثاني علي احتجازة لحين مواقعته جنسيا وأنهما قاما بالفعل بوضعة داخل إحدي العشش بسطح العقار وعق ذلك اخراجاه وحسرا عنه ملابسه وقاما بتكتيفه وتكتيم فمه وقام المتهم الثاني بوضع اصابع يده بدبر المجني عليه.  

المتهم «عرفة» أكد أنه عقب ذلك تعالت أصوات الأهالي بحثا عنه اتفقا علي إلقاءه من أعلي سطح العقار وقام المتهم الثاني بمراقبة حركة المارة ثم اشار له فقام هو بالقاء أرضا من أعلي سطح العقار، وبعرض المضبوضات عليهم أقر بأنهم خاصين بالمجني عليه، وأنهما قاما بحسرهما عنه واخفائها عقب ارتكاب الواقعة، وكشف تقرير الطب الشرعي للطفل المجني علية أن الطفل مصاب بالعين اليسري والاذن نتيجة الاصطدام بالأرض وتعرض الطفل لكسر بالفقرة العنقية الثانية وإرتجاج ونزيف بالمخ وكسر بقاع الجمجمة، وتهتك بالرئتين وأنيميا حادة، لفقده الكثير من الدماء، وعجز كامل فى السمع والحركة، وفى غيبوبة تامة.

كانت نيابة حوادث شرق القاهرة الكلية، بإشراف المستشار إبراهيم صالح المحامي العام، أمرت بإحالة كل من عرفة عادل فتحي 16 سنة، طالب ومحمود السيد أبوزيد، طالب، للمحاكمة الجنائية العاجلة أمام محكمة الجنايات، لاتهامهما بخطف و اغتصاب طفل المطرية، والشروع في قتله بإلقائه من الدور الرابع في الواقعة المعروفة إعلاميًا بـ«طفل البامبرز».   

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق