داعش تستهدف البيت الأبيض.. كيف أحبط الـ«FBI» محاولة تفجير واقتحام مقر الرئاسة؟

الجمعة، 18 يناير 2019 08:00 ص
داعش تستهدف البيت الأبيض.. كيف أحبط الـ«FBI» محاولة تفجير واقتحام مقر الرئاسة؟
البيت الأبيض فى مرمى نيران داعش IFrame

كشفت السلطات الأمريكية عن مؤامرة إرهابية استهدفت مؤسسات أمريكية كبرى، إذ أعلن مدعون أمريكيون، اعتقال شاب من ولاية جورجيا عمره 21 عاما، وتوجيه اتهامات إليه بالتخطيط لمهاجمة البيت الأبيض، بإحداث فجوة بقذيفة مضادة للدبابات ثم اقتحام المبنى بأسلحة وقنابل.

وقال بيونج باك مدعى عام المنطقة الشمالية فى جورجيا للصحفيين، إن حشر جلال تائب، وهو من ضاحية كامينج فى أتلانتا، اعتقل فى مقاطعة جوينيت، أمس الأربعاء، ومثل أمام محكمة اتحادية فى أتلانتا فى قضية قدمها مكتب التحقيقات الاتحادى. وأضاف "يعتقد أن نيته كانت مهاجمة البيت الأبيض وأهداف أخرى تتاح أمامه فى منطقة واشنطن العاصمة وذلك باستخدام عبوات ناسفة بما فى ذلك عبوة ناسفة بدائية الصنع وقذيفة مضادة للدبابات".

وتفيد شكوى جنائية بأن شخصا اتصل بأجهزة إنفاذ القانون فى مارس 2018 تقريبا، ليقول إن تائب أصبح "متطرفا". وفى يوم 25 أغسطس عرض جلال سيارته للبيع فأظهر له مصدر تابع لمكتب التحقيقات الاتحادى رغبته فى شرائها. وجاء فى الشكوى أن جلال أبلغ المصدر لاحقا بأنه "يرغب فى تنفيذ هجوم فى الولايات المتحدة على أهداف مثل البيت الأبيض وتمثال الحرية". كما قال له إن "الجهاد هو أفضل فعل فى الإسلام".

حشر جلال تائب الشاب المتهم بالتخطيط للهجوم على البيت الأبيض
حشر جلال تائب الشاب المتهم بالتخطيط للهجوم على البيت الأبيض

 

وقال تائب خلال لقاء مع عميل سرى من مكتب التحقيقات الاتحادى فى ديسمبر، إنه يريد إحداث أكبر قدر ممكن من الضرر ويتوقع أن "يستشهد". وطلب من العميل أن يحصل على الأسلحة والمتفجرات من أجل الهجوم على البيت الأبيض. وأفادت الشكوى الجنائية بأنه كان يعتزم شن الهجوم، اليوم الخميس، أو نحو ذلك بالتعاون مع العميل ومصدر مكتب التحقيقات الاتحادى.

 

وبحسب وسائل إعلام أمريكية، قال تايلر كروجر الضابط بمكتب التحقيقات الاتحادى فى شهادة "لقد وصف خطته باستخدام القذيفة إيه-تى-4 لإحداث فتحة فى البيت الأبيض يمكن أن تدخل المجموعة من خلالها... كانت خطته الدخول والقضاء على أكبر عدد ممكن".

 

وبحسب شهادة العميل السرى، فأن تائب أبلغه أنه يعتزم السفر إلى الخارج من أجل "الهجرة"، إذ أشار عميل مكتب التحقيقات الفيدرالى إلى رغبته فى الانتقال للأراضى التى يسيطر عليها تنظيم داعش. لأنه لم يكن لديه جواز سفر، لذا لم يتمكن من السفر إلى الخارج وأخبر العميل السرى أنه يريد تنفيذ هجوم فى الولايات المتحدة ضد البيت الأبيض وتمثال الحرية.

 

وقد التقى تائب بالعميل السرى ومصدر من الـ FBI عدة مرات، الشهر الماضى، وكان أيضا على اتصال متكرر مستخدما تطبيق للرسائل المشفرة، حسبما تقول الشهادة الخطية.

 

وخلال أحد اللقاءات بين الوكيل والمصدر وتائب نصحهم "إنهم إذا ذهبوا إلى بلد آخر، فأنهم سيكونون بعضا من العديد، ولكن إذا بقوا فى الولايات المتحدة  فأنهم قد يفعلون المزيد من الضرر". وأوضح تائب "إن الجهاد واجبا" وأنه أراد أن يقوم بأكبر قدر ممكن من الضرر، وأنه يتوقع أن يكون" شهيدا ".

 

 

وفى اجتماع آخر، عرض تائب على العميل السرى رسم تخطيطى مرسوم باليد للطابق الأرضى من الجناح الغربى للبيت الأبيض وخطة مفصلة للهجوم. وطلب من العميل السرى الحصول على الأسلحة والمتفجرات اللازمة لتنفيذ الهجوم، وناقشوا بيع أو تبديل سياراتهم لدفع ثمنها.

 

وأخبر تائب العميل السرى أنه كان بحاجة إلى "قاعدة" حيث يمكنهم إعادة تجميع صفوفهم وحيث يمكن تسجيل فيديو لتحفيز الناس: "وأوضح أنه سيكون الراوى، ويعرض مقاطع للمسلمين المقهورين، مع حرق الأعلام الأمريكية والإسرائيلية فى الخلفية ".

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

ضياع الأيتام بين التبني والكفالة

ضياع الأيتام بين التبني والكفالة

السبت، 12 أكتوبر 2019 01:51 م