الأجواء تشتعل في ليبيا.. و"اللواء السابع" يتوعد مليشيات العاصمة طرابلس بـ"رد قاس"

السبت، 19 يناير 2019 11:00 ص
الأجواء تشتعل في ليبيا.. و"اللواء السابع" يتوعد مليشيات العاصمة طرابلس بـ"رد قاس"
الجيش الليبي

استمرارا لاشتعال الأوضاع في العاصمة الليبية طرابلس هدد عضو الغرفة الأمنية في اللواء السابع مشاة، مصعب زقلوط، المليشيات المدعومة من رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج المسيطرة على العاصمة الليبية طرابلس بـ"رد قاس"، موضحا أن تلك المليشيات هي التي بدأت الهجوم على تمركزاته. 
 
وقال زقلوط في تصريحات لصحيفة العين الإماراتية إن "المليشيات التي تسيطر على العاصمة (وتعرف بـ"قوة حماية طرابلس") هي التي قامت بالهجوم على التمركزات الأمنية لـ"اللواء السابع مشاة" في مناطق "قصر بن غشير" و"السائح" جنوب طرابلس.
 
وتابع زقلوط أن "تلك الأعمال العدائية جاءت بعد ما تم الاتفاق بين اللواء السابع مشاة ووزارة الداخلية التابعة لحكومة الوفاق بتسليم مطار طرابلس".
 
ولفت عضو الغرفة الأمنية في "اللواء السابع مشاة" إلى أن "هذه الأعمال التي تقوم بها المجموعات المسلحة الموجودة داخل طرابلس غير مسؤولة، وستدخل المنطقة في أنفاق مظلمة".
 
واختتم زقلوط قائلا "سيكون الرد عليهم مفصليا وقاسيا، وسوف نستمر بالدعم لبناء الدولة التي يتمناها كل الليبيين".
 
وتشهد العاصمة طرابلس منذ الأربعاء، اشتباكات مسلحة بين المليشيات المسيطرة على العاصمة التي تعرف بـ"قوة حماية طرابلس"، و"اللواء السابع مشاة" الرافض لسيطرة تلك المليشيات، ما أدى لمقتل 10 أشخاص وجرح نحو 41 آخرين.
 
وكان مصدر أمني أكد، في تصريحات لـ"العين الإخبارية"، الأربعاء، أن عددا من العائلات من منطقة قصر بن غشير جنوب العاصمة، نزحت خوفا من التوترات الأمنية والحشود العسكرية، إضافة إلى إغلاق عدد من المحال بالمنطقة وإخلاء أحد المستشفيات الكبرى من المرضى.
 
وكان "اللواء السابع مشاة"، الذي تنحدر قواته من مدينة ترهونة في غرب البلاد، أكد في بيان قبيل الاشتباك مع المليشيات المسلحة التي تسيطر على مفاصل الدولة الليبية بالعاصمة طرابلس أن الحشود العسكرية والتوتر الأمني جنوب العاصمة طرابلس يهدفان إلى زعزعة الاستقرار، وجرّ المنطقة إلى حرب جديدة.
 
وتأتي تلك الاشتباكات بعد نحو 3 أشهر من اشتباكات بين تلك المليشيات، بدأت في 26 أغسطس/أيلول واستمرت لنحو شهر، ووصفت بأنها "الأعنف" في العاصمة الليبية منذ 2011.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق