سرطان البروستاتا.. الأعراض والعلاج

السبت، 19 يناير 2019 04:00 م
سرطان البروستاتا.. الأعراض والعلاج
سرطان البروستاتا

 
«سرطان البروستاتا».. هو شكل من أشكال السرطان الذي يتطور في البروستاتة، وهي غدة في الجهاز التناسلي الذكري. معظم سرطانات البروستاتة غالبا ماتكون بطيئة النمو، غير إن هناك بعض الحالات التي تتميز بكونها أكثر شراسة وخطورة.
 
يمكن للخلايا السرطانية التي تنتشر من البروستاتة إلى أجزاء أخرى من الجسم، خصوصا العظام و العقد الليمفاوية. يمكن أن يسبب سرطان البروستاتة الألم، صعوبة في التبول، مشاكل أثناء الاتصال الجنسي أو ضعف الانتصاب. يمكن للأعراض الأخرى أن تتطور خلال المراحل المتقدمة للمرض.
 
تختلف نسبة اكتشاف المرض حول العالم، إذ أنها أقل في جنوب وشرق آسيا عنها في أوروبا وأمريكا تحديدًا. يعتبر سرطان البروستاتة أكثر شيوعا لدى الرجال الذين تجاوزوا سن الخمسين عالميا، يعتبر سرطان البروستاتة سادس نوع من أنواع السرطانات المسببة للوفاة (الثاني في الولايات المتحدة الأمريكية).
 
سرطان البروستاتة أكثر شيوعا في البلدان المتقدمة بينما تتزايد نسبته في البلدان النامية. العديد من المصابين بسرطان البروستاتة لا تظهر لديهم الأعراض أو لا يحصلون على علاج معين وقد يتوفون لأسباب غير متعلقة بالمرض في نهاية الأمر. العوامل المؤثرة على تطور المرض تشمل العوامل الوراثية والطبيعة الغذائية وغيرها.
 
اعراض سرطان البروستاتا
 
يمكن اكتشاف سرطان البروستاتة بالتعرف على الأعراض المصاحبة، الفحص الإكلينكي (السريري)، اختبار نسبة المستضد الخاص «الانتيجين» في الدم specific antigen-prostate (PSA) أو عن طريق الخزعة (أخذ عينة من النسيج). اختبار المستضد الخاص بالبروستاتة يساعد على فرص اكتشاف السرطان ولكنه لا يقلل من نسبة الوفاة.
 
أوصت هيئة الخدمات الوقائية الأمريكية United States Preventive Services Task Force عام 2012 ضد استخدام اختبار المستضد الخاص «الانتيجين» PSA test وذلك بسبب مخاوف في الإفراط في التشخيص و العلاج مع كون معظم حالات سرطان البروستاتة بدون أعراض، معتبرة أن الفائدة المتوقعة من ذلك الاختبار لا تفوق المخاطر المحتملة.
 
الاستراتيجيات المتبعة للسيطرة على المرض ينبغي أن توجه تبعا لحدة المرض. الأورام المنخفضة الخطورة يمكن أن تخضع للمتابعة الدورية والمستمرة من قبل الطبيب. العلاج يتضمن: الجراحة و العلاج الإشعاعي وفي الحالات الأكثر تقدما يمكن استخدام طرق مثل العلاج بالتبريد او التجميد cryosurgery، العلاج الهرموني والعلاج الكيميائي (في بعض الحالات يعطى المريض العلاج الهرموني مصاحبا للعلاج الإشعاعي). بعض الدراسات تقترح أن ممارسة العادة السرية تقلل من خطر الإصابة بسرطان البروستاتة.
 
من العوامل المهمة المحددة لنتيجة العلاج عمر المريض وحالته الصحية العامة، مدى الانتشار السرطاني، شكل الأنسجة المصابة تحت المجهر و مدى الاستجابة للعلاج الأولي. اتخاذ القرار المناسب سواء المباشرة في علاج سرطان البروستاتة (المحصور في الغدة فقط ) من عدمه هو نوع من المقايضة يجريها المريض بين الفوائد المتوقعة والأضرار المحتملة، من ناحية نجاة المريض ونوعية الحياة التي سوف يحياها.
 
اعراض سرطان البروستاتا
 

أعراض سرطان البروستاتا

وذكر الموقع الطبى الأمريكي Cancer.Net، أن الباحثين أوضحوا أنه عادة ما يتم العثور على المرض من خلال اختبار PSA أو DRE، وهي عملية تسمى الفحص. وإذا كان اختبار PSA أو DRE يشير إلى أن سرطان البروستاتا قد يكون موجودًا، فإنه يلزم إجراء المزيد من المراقبة والاختبار لتشخيص سرطان البروستاتا.

وعندما يسبب سرطان البروستاتا أعراض أو علامات، فإنه عادة ما يتم تشخيصه في مرحلة متأخرة، وهذه الأعراض والعلامات قد تشمل:

- كثرة التبول ضعف تدفق البول أو توقفه الحاجة إلى إجهاد لتفريغ المثانة

- الرغبة في التبول بشكل متكرر في الليل

- دم في البول الدم في السائل المنوي

- بداية جديدة من عدم القدرة على الانتصاب

- ألم أو حرق أثناء التبول، وهو أقل شيوعًا

- الانزعاج أو الألم عند الجلوس، بسبب تضخم البروستاتا.

وفي بعض الأحيان، لا يمتلك الرجال المصابون بسرطان البروستات أيًا من هذه التغييرات، وحالات أخرى غير سرطانية في البروستاتا، مثل BPH أو تضخم البروستاتا ، يمكن أن تسبب أعراضًا مشابهة، أو قد يكون سبب الأعراض حالة طبية مختلفة وليست سرطانًا، حيث يمكن أن تكون الأعراض البولية أيضًا ناتجة عن عدوى في المثانة أو غيرها من الحالات.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق