حقيقة حكومة الفضائيين السرية التي تحكم العالم..

بين الحقيقة والخيال.. نفتح ملف علاقة القوى العظمى مع سكان الفضاء

الأحد، 20 يناير 2019 04:00 ص
بين الحقيقة والخيال.. نفتح ملف علاقة القوى العظمى مع سكان الفضاء
كائنات فضائية
أشرف أمين

- رصد أطباق طائرة و«مومياء» لكائن فضائى يعود إلى 11 ألف عام بمصر القديمة 
 
- علماء فضاء كنديون توصلوا لنتائج أن الكائنات الفضائية موجودة وترسل لنا إشارات من الفضاء 
 
- أبحاث البرنامج السرى الأمريكي هل تثبت مشاهدات وجود الكائنات الفضائية أم لا؟

- أمريكا تمتلك تاريخاً كبيراً منذ عام 1947 في ما يتعلق بالتحقيقات بشأن الأجسام الطائرة الغريبة
 
خبير وعالم فلك: تريليون كوكب في مجرة درب التبانة فقط
 

أنتجت «هوليوود» المئات من أفلام الخيال العلمى، التى كنا ننظر إليها على أنها درب من الخيال الواسع، ولا يمر أكثر من عقدين حتى نجد هذا الخيال حقيقة تعيش بيننا، ولعل أكثر ما تناولته هذه النوعية من الدراما كان ما يتعلق بالكائنات التى تعيش فى كواكب أخرى وتأتى إلى الأرض، إما لتمد يدها بالسلام ونقل الخبرة والتقدم المذهل التى تعيشه إلى سكان الكوكب، وإما لتغزو الكوكب وتسيطر على موارده، حتى بات هناك ما يعرف بهوس الكائنات الفضائية لدى جماعات كثيرة منتشرة حول العالم، بل أولت بعض الدول اهتماما ملحوظا فى هذا الإطار.
 
بعض الآراء والأبحاث ذهبت إلى أن الكائنات الفضائية كان لها أثر فى نشأة بعض الحضارات، ومنها الحضارة الفرعونية، وحضارة أطلانتس الغارقة، وساقت عشرات الكتب والمؤلفات والدلائل والقرائن على صحة هذه الفرضية، ومن أشهر ما كُتب عنها فى مصر كان كتابان مشهوران (الذين هبطوا من السماء – الذين عادوا إلى السماء) للكاتب الشهير أنيس منصور، واحتوت مجلدات وكتب أخرى على قصص تناولت حوادث اختطاف الكائنات للبشر.
 
برنامج غامض للتحقق من رصد الأطباق الطائرة
 
الأمر لم يقتصر على الأطروحات الفردية بل كان محور أبحاث بعض الدول، ففى نهاية 2017 اعترفت وزارة الدفاع الأمريكية «البنتاجون» بوجود برنامج غامض مكلف بالتحقيق فى حوادث رصد أطباق طائرة مجهولة، وأكدت أن البرنامج توقف فى 2012 لكن صحيفة «نيويورك تايمز» حينها أشارت إلى استمرار التحقيقات فى حوادث رصد أطباق طائرة من قبل عسكريين.
 
فيما وثق برنامج «تحديد التهديدات الفضائية الجوية المتقدمة» (أدفانست إيروسبيس ثريت إيدنتيفيكشن بروجرام)، أجساما طائرة غريبة تتحرك بسرعة كبيرة بدون قوة دفع ظاهرة أو فى موقع ثابت بدون أى حامل مرئى لها، فى الفترة بين عامى 2007 و2012، وأظهرت أحد تسجيلات الفيديو التى نشرتها صحيفة أمريكية «طائرتين حربيتين أمريكتيين» تلاحقان طبقا بيضاوى الشكل يعادل فى حجمه طائرة ركاب، قبالة سواحل كاليفورنيا فى 2004، حتى أعلن البنتاجون فى بيان أن البرنامج انتهى فى 2012.
 
لقد بلغت ميزانية البرنامج 22 مليون دولار، وكانت تقتصر معرفة تفاصيله على مجموعة صغيرة من المسئولين فقط، وبدأ بدفع من السيناتور الديمقراطى وزعيم الأغلبية فى مجلس الشيوخ سابقًا عن نيفادا «هارى ريد» والمعروف عنه اهتمامه بالظواهر الغامضة، وقالت «نيويورك تايمز»- فى تقرير لها- إن الجزء الأكبر من الأموال المخصصة للبرنامج، ذهب إلى شركة لأبحاث الفضاء التى يديرها رجل الأعمال الثرى روبرت بيجلو صديق هارى ريد، وكتب هارى ريد فى تغريدة على حسابه على تويتر، أنه «ليست لدينا أجوبة لكن لدينا الكثير من العناصر التى تبرر طرح تساؤلات»، وأضاف «إنها قضية علمية ومرتبطة بالأمن القومى»، مشيرًا إلى أنه «إذا لم تتصد أمريكا لهذه التساؤلات فإن آخرين سيقومون بذلك» فى إشارة لروسيا.
 
فيما أكد لويز إليزوندو، المدير السابق لبرنامج البنتاجون السرى بعد نشر الصحيفة الأمريكية تحقيقها عن البرنامج الفضائى، أن هناك أدلة مقنعة جدًا على أن البشرية ليست الجنس الذكى الوحيد فى الفضاء الكونى، وأن البرنامج السرى الذى كان يديره أطلق بهدف تحديد هوية تلك الأجسام الطائرة التى تم رصدها بصريا أو بالرادارات، أو أعلن عنها شهود عيان، وذلك بهدف كشف ما إذا كانت تشكل خطرا أمنيا محتملا.
 
وأضاف إليزوندو: «عثرنا على العديد من الأدلة، وهناك أمور لا نعرفها حتى الآن، وأعتقد أن الأمر بالغ الأهمية هو اكتشافنا نوعا من الأجسام الطائرة غريبة تماما»، موضحا أن الحديث يدور عن أطباق طائرة ليس لها شكل واضح، وتخرج تحركاتها عن القوانين العملية المعروفة، مؤكدًا أن الطائرات المنتجة فى الولايات المتحدة وأى دول أخرى ليست قادرة على فعل ذلك.
 
فيما أصبح التفكير فى وجود مخلوقات فضائية فى الكواكب الأخرى، وهبوط بعضها على سطح الأرض، يشغل عقل وتفكير الكثير من العلماء والسياسيين وكتاب الدراما فى العالم، ومنذ عدة اسابيع عرض موقع «إكسبريس» البريطانى فيلما وثائقيا زعم أن هناك عددا من عملاء المخابرات الروسية عثروا على «مومياء» لكائن فضائى تعود لما يزيد على 11 ألف عام بمصر القديمة.
 
وأوضح الفيلم الذى أنتج بعنوان «ملفات المخابرات السوفيتية السرية»، أن بعثة روسية استهدفت التعرف على القطع الأثرية التى كانت لها استخدامات عسكرية فى عصر المصريين القدماء، موضحا أنها جزء من أبحاث سرية عديدة أجرتها المخابرات الروسية خلال فترة التسعينيات.
 
وتحدث فيكتور إيفانوفيتش، المستشار العلمى السابق للكرملين فى الفيلم، مشيرًا إلى أنه تمكن من الوصول إلى ملفات البعثة المعروفة باسم « Project ISIS» والتى شملت فيديو تم الحصول عليه من مصدر خاص، يبين أنه تم العثور على جثمان كائن فضائى بإحدى المقابر المصرية القديمة، وأن علماء الآثار- بالإضافة للخبراء العسكريين الروسيين- اكتشفوا المقبرة عام 1961، وأن الوثائق لم تكشف ما تم العثور عليه بالضبط فى التابوت الحجرى، ولكن عددا من المسئولين رفيعى المستوى بالمخابرات الروسية يعرفون أنه تم العثور على بقايا كائن فضائى وجد بمصر.
 
ولم تكن هذه المرة الأولى لمزاعم غريبة، حول وجود مثل هذه الكائنات من عدمه، وسبق أن ردد هذه النقاط الخلافية سياسيون ووزراء وعلماء فى دول عظمى.
سارة سيجر، عالمة فيزياء فلكية وعالمة كواكب فى معهد «ماساتشوستس» للتكنولوجيا، قالت إن كل هذه المشاهدات لا يمكن اعتبارها دليلًا على وجود تكنولوجيا غير أرضية، وتؤمن سارة أن جهلنا بأصل هذه الأجسام لا يعنى أنها جاءت من كوكب آخر أو مجرة أخرى، وقالت: «عندما يدّعى الناس رؤية ظاهرة غير اعتيادية، فإن هذا الأمر يستحق أحيانًا أن يتم التحقيق فيه، ما لا يفهمه الناس أحيانًا بشأن العلم، هو أننا غالبًا ما نجد ظواهر تظل عصية على الفهم».
 
متخصص آخر فى تكنولوجيا الفضاء جيمس أوبيرج، مهندس مركبات فضاء سابق فى وكالة الفضاء الأمريكية «ناسا» يعارض كل الفرضيات المتعلقة بشواهد الأجسام الغريبة، وقضى الكثير من الوقت فى تفنيد بعض الادعاءات الخاصة بهذه الشواهد، وقال «هناك الكثير من الغرائب، وهناك بعض السمات الإدراكية البشرية التى يمكن أن تفسرها.. كثير من الناس يشغلون المجال الجوى، ولا يريدون لأحد أن يعرف عن هذا الأمر. هم سعداء بتخفيهم، وبكونهم غير مدركين وسط التحركات الجوية التقليدية». وهو يرى – وغيره الكثيرون – أن هناك الكثير من التفسيرات لهذا النوع من المشاهدات غير احتمالية كونها من مصادر غير أرضية.
 
الولايات المتحدة تمتلك تاريخًا كبيرًا منذ عام 1947 فى ما يتعلق بالتحقيقات بشأن الأجسام الطائرة الغريبة، عندما بدأت القوات الجوية الأمريكية إجراء سلسلة من الدراسات بهدف الوصول إلى حقيقة من وراء هذا النوع من المشاهدات، وذلك عبر الكم الهائل من الحوادث الغريبة، وصل عددها إلى 12 ألف حادثة، قبل أن تنهى تلك الدراسات فى عام 1969.
 
مشروع آخر حمل عنوان «مشروع الكتاب الأزرق» الذى بدأ عام 1952، وأعلن نتيجة مفادها أن معظم الحوادث التى تناولها المشروع كانت تشمل نجومًا، وسحبًا، وطائرات تجارية وطائرات تجسس، بينما بقيت 701 حالة دون تفسير على الإطلاق، وكان الهدف من المشروع يتمثل فى تحديد ما إذا كانت هذه المشاهدات تمثل أى خطر على الأمن القومى للولايات المتحدة الأمريكية أم لا؟ وتقديم تحليل وتدقيق علمى لهذه المشاهدات، ورغم فشل المشروع فى تفسير 701 من الحالات، إلا أن الحكومة الأمريكية قررت إيقاف كل الدراسات المتعلقة بهذا الموضوع فى عام 1970، ليخرج روبرت سيمانز، سكرتير القوات الجوية فى ذلك الوقت، معللًا سبب القرار قائلًا فى مذكرة دبلوماسية: «لم يعد المشروع مبررًا من ناحية الأمن القومى أو من الناحية العلمية».
 
ويرى البعض أن هناك الكثير من التناقض فى التعامل الرسمى من قبل الحكومة الأمريكية مع هذا الملف، فبينما فشلت الدراسات الرسمية فى تفسير الكثير من المشاهدات والظواهر، قررت الحكومة إغلاق هذه الدراسات، فيما صرح البنتاجون أن الحكومة الأمريكية لن تتوقف عن التحقيق فى أى ادعاء يشكل تهديدًا محتملًا لأمن الولايات المتحدة الأمريكية، وترجح بعض الأصوات أن يكون هذا القرار بإيقاف كل البرامج المتعلقة بهذه المشاهدات قرارًا صوريًا فقط، بهدف التغطية على النشاطات الحكومية فى هذا الشأن لأسباب مجهولة.
 
حادثة روزويل
 
فى عام 1947 ارتطم جسم طائر غريب بأرض مدينة «روزويل» بولاية «نيو مكسيكو»، ويروى الشهود أن جسمًا دائريًا نزل من السماء، وكأنه طبق طائر، وتحطم كليًا ليترك مساحات كبيرة من الأرض مليئة بالحطام، الذى سرعان ما سيطرت عليه وصادرته الحكومة الأمريكية.
 
كما يروى الكثير من الشهود وأقاربهم، رؤية فضائيين داخل الحطام المهشم لذلك الطبق الطائر، لكن القوات الجوية قد تحفظت عليهم ونقلتهم إلى مواقع سرية تابعة لوزارة الدفاع الأمريكية، وأعلن الجيش الأمريكى أن ثمة «طبقًا طائرًا» قد تحطم فى روزويل، ثم سرعان ما تم تغيير القصة، ليعلن الجيش أنه فى حقيقة الأمر كان التحطم لمنطاد جوى كان يتم استخدامه تجريبيًا لدراسة الطقس.
 
تركت حادثة روزويل الرأى العام الأمريكى منقسمًا على نفسه، بين مجموعات ترى أن الولايات المتحدة قد حصلت بالفعل على دليل وجود الكائنات الفضائية، لكنها تقرر الحفاظ على سرية المعلومات لعدم إثارة ذعر العامة، ومجموعات أخرى من الرافضين لفكرة وجود الكائنات الفضائية، يرون قصة الجيش الأمريكى قابلة للتصديق بدرجة أكبر من احتمالية زيارة الكائنات الفضائية لمدينة صغيرة فى الولايات المتحدة، وأحد هؤلاء المهتمين بهذه الحادثة، والذى لم يفقد شغفه بها مطلقًا، كان مصور الفيديو آدم ديو، الذى يعيش فى مدينة شيكاغو الأمريكية.
 
كيف يرى العلماء هذا الجدال؟
 
يرى نصف الأشخاص العاديين أن الكائنات الفضائية موجودة بالفعل فى مكان ما، لكن لماذا نهتم بما يؤمن به الناس؟ أليس المهم فى موضوع كهذا هو رأى العلم، والمتخصصين فيه؟ صحيح أنه حتى هذه اللحظة لا يوجد أى دليل مادى على وجود أى كائنات ذكية حولنا فى الكون، لكن مع مراقبتنا الدائمة للنجوم والمجرات القريبة فقط، يرى العلماء أنه على الأقل 50 % من هذه النجوم تحتوى أنظمتها على كواكب.
 
ويرى سيث شوستاك، عالم الفلك الخبير فى معهد «SETI» أن هناك قرابة التريليون كوكب فى مجرة درب التبانة فقط، يقول سيث: «بالتأكيد بعضهم خضع للتغيرات التى خضعت لها الأرض، وتطورت عليه الحياة، ثم الحياة الواعية كما نسميها، وإن كنا الكائنات الذكية الوحيدة فى المجرة، فسنكون معجزة حقيقية.

هل يشكل الفضائيون خطرا على الكوكب؟

فى الوقت الذى أكدت فيه الكثير من الدراسات احتمالية وجود الحياة بالقرب منا، وداخل مجرتنا أو حتى فى مجموعتنا الشمسية، فإن دراسة أخرى، أقيمت فى «جامعة شيربرووك» فى كندا، قدمت دليلًا على أن الحياة قد تكون بدأت فى الفضاء، الناس لا يقرأون هذه الدراسات، لكن ماذا عن العلماء المهتمين بهذا الامر؟
يعبر البروفيسور ستيفن هوكنج الفيزيائى الأشهر فى العالم عن وجهة نظره المخيفة، أننا لا يجب أن نحاول الاتصال بالكائنات الفضائية بأى وسيلة؛ لأن هذا التصرف قد يكون الخطر الذى سيهدد الحياة البشرية كما نعرفها، وقد تغزونا الكائنات الفضائية حال معرفتها بوجودنا هنا، ويضيف هوكنج: «فى أحد الأيام، قد نستقبل إشارة من كوكب شبيه بالأرض، ويجب حينها أن نكون حذرين من الاستجابة لهذه الإشارة».
 
ويتفق الدكتور «ميتشو كاكو»، الفيزيائى الشهير، مع البروفيسور هوكنج فى أن مواجهة كائنات ذكية أخرى لن تسير على ما يرام، ويعتبر الدكتور «كاكو» من العلماء الذين يؤكدون فكرة وجود الحضارات الذكية خارج الأرض، كما يتوقع أننا سنكشف وجودهم بعد آلاف السنين عن طريق استقبال موجات راديو، حيث يرى كاكو أن الفضائيين يشكلون تهديدًا حقيقيًا للبشر، وأنهم ربما ينهون وجودنا على الأرض، لكن ليس السبب أنهم متعطشون لإبادتنا واستعمار الكوكب كما يرى هوكنج، بل لأنهم سيعتبرون البشر كائنات أقل وليست ذات قيمة، بالضبط مثلما يرى البشر السناجب والغزلان.
 
من هنا، فإن الفضائيين لن يكونوا مهتمين بالبشر فى الأساس، لأنهم سيكونون متقدمين عنا بآلاف، وربما بملايين السنين؛ لذا فالتواصل معنا لن يكون شيئًا  ذا أهمية بالنسبة لهم، ويتفق «كاكو» مع «هوكنج» فى أننا لا يجب أن نعلن عن وجودنا لمن هم فى الفضاء؛ وذلك لحقيقة أننا لا نعلم شيئًا عن نواياهم.
 
تصريحات غريبة 
 
التقرير المثير الذى تم نشره، والذى أجمع على أن كائنات فضائية تسللت إلى كوكب الأرض منذ زمن بعيد، وأنها تسيطر على مقاليد السياسة فى الولايات المتحدة منذ فترة وأنها حاليا تنفذ آخر مراحل خطتها للسيطرة على العالم.
 
بدأت القصة بتصريحات لوزير الدفاع الكندى السابق بول هيلر المعروف باهتمامه الكبير بالكائنات الفضائية، لقناة روسيا اليوم أكد فيها أن الكائنات الفضائية تسير بيننا، وأنها هى التى منحتنا مؤخرا بعض ابتكارات التكنولوجيا الحديثة التى نعتمد عليها مثل الرقاقات الرقمية وضوء الليد وأحدث أنواع السترات الواقية من الرصاص.
 
وأشار «هيلر»، العضو السابق بالبرلمان الكندى ووزير الدفاع فى الستينيات، إلى أن تلك الكائنات تريد أن تمنحنا المزيد من الابتكارات التكنولوجية ولكنها تشعر بقلق شديد من ممارسات البشر وشغفهم بالحروب وإنفاق الأموال على أسلحة الدمار الشامل وإهمالهم المجحف للبيئة، بل وتعمدهم تلويث الماء والهواء مما يشكل خطرا كبيرا على الكواكب الأخرى ويهدد حياة كائناتها.
 
والمثير للدهشة والتأمل أن «هيلر» أكد أنه من بين أنواع الكائنات الفضائية المختلفة هناك من يطلق عليهم، البيض طوال القامة، ومنهم اثنان يعملون داخل الإدارة الأمريكية الحالية، ولم تكن تلك المرة الأولى التى يذكر فيها «هيلر» هذه الملحوظة، حيث كان قد أشار إليها فى عقر دار الإدارة الأمريكية خلال مؤتمر حق المواطن فى المعرفة الذى عقد فى العاصمة واشنطن فى مايو2013 وكان عبارة عن جلسات استماع غير حكومية ترأسها ستة أعضاء سابقين من الكونجرس الأمريكى وشارك به «هيلر».
 
حكومة الفضائيين السرية تحكم العالم
 
من جانبها تلقفت وكالة الأنباء الإيرانية الناطقة بالانجليزية «فارس» الخيط من تصريحات «هيلر»، ونشرت تقريرا يشير إلى أن وثائق مسربة من قبل إدوارد سنودن، موظف الأمن القومى الأمريكى الهارب إلى روسيا حاليا، تثبت بشكل قاطع أن أجندة مخابراتية تابعة للكائنات الفضائية هى التى تحدد سياسات الولايات المتحدة الداخلية والخارجية منذ عام1954.
 
وأضافت الوكالة شبه الرسمية نقلا عن الوثائق المسربة أن «الفضائيين البيض» طوال القامة كانوا أيضا موجودين فى ألمانيا فى الثلاثينيات من القرن الماضى، وهم الذين ساعدوا على صعود هتلر والنازية ومنحوا النازيين أسرارا متقدمة لبناء أسطولهم الشهير السابق لعصره، ليس هذا فقط بل أنهم التقوا بالرئيس الأمريكى الأسبق دوايت ايزنهاور فى نيفادا فى عام1954 وبالتعاون معه أسسوا النظام السرى الذى يحكم أمريكا حتى الآن. 
 
وتسعى أجندة نظام الفضائيين السرى الذى يرعاه الرئيس الأمريكى السابق باراك أوباما لإنشاء نظام مراقبة إلكترونى عالمى يهدف لإخفاء أى معلومات يمكن أن تكشف عن وجودهم، خاصة مع تنفيذهم المرحلة الأخيرة من مخططهم للاستيعاب الشامل والسيطرة على العالم، ولإحكام باقى حلقات القصة حذرت الوكالة من وجود صراع على السلطة يهدد مستقبل الإدارة الأمريكية تدور رحاه بين حكومة الفضائيين السرية برئاسة أوباما وقوة أخرى غير معلومة معارضة للتحالف الأمريكى الفضائى!
 
تصريحات «هيلر» وتقرير وكالة «فارس»، أثارا ردود أفعال واسعة حول العالم اتسم أغلبها بالسخرية والتهكم أو اتهام أصحابها بالجنون أو الولع بنظريات المؤامرة، ولكن هناك أيضا من تلقفها على أنها دليل إثبات جديد على اعتقادهم بأن هناك كائنات أخرى فى هذا الكون، وأن الولايات المتحدة لديها معلومات كثيرة حول هذا الأمر، وأنها ربما على اتصال بالكواكب الأخرى ولكنها تفضل حجب المعلومات عن مواطنيها لتبقى قصص الكائنات الفضائية والأطباق الطائرة مادة ثرية للتندر ولإنتاج الأفلام السينمائية، وأخيرا للتصريحات السياسية.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

ضياع الأيتام بين التبني والكفالة

ضياع الأيتام بين التبني والكفالة

السبت، 12 أكتوبر 2019 01:51 م