منظمة الأغذية والزراعة العالمية تشرح تطورات الأسعار العالمية للحوم والألبان

الأحد، 20 يناير 2019 02:00 م
منظمة الأغذية والزراعة العالمية تشرح تطورات الأسعار العالمية للحوم والألبان
السكر - ارشيفية
كتب: مدحت عادل

أظهر تقرير منظمة الأغذية والزراعة «فاو» الصادر في نهاية ديسمبر الماضي، طبيعة التطورات التي طرأت على الأسعار العالمية للحوم بأنواعها والألبان في الفترة الأخيرة.

وقال التقرير، إن متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار اللحوم بلغ 163.6 نقاط في ديسمبر الماضي، أي بارتفاع قدره 1.3 نقاط 0.8% عن قيمته المنقحة بشكل طفيف في نوفمبر الماضي، وفي حين شهدت أسعار لحوم الدواجن والأبقار تغيرا طفيفا عما كانت عليه في ديسمبر، وسجلا الأسعار الدولية للحوم الغنم تراجعا طفيفا يرجع بشكل كبير إلى ارتفاع الإمدادات المخصصة للتصدير من أوسيانيا، وفي المقابل تعافت بعض الشيء أسعار لحوم الخنزير مدعومة بارتفاع الطلب العالمي على الواردات، خاصة من البرازيل، وبلغ هذا المؤشر في عام 2018 في المتوسط 166.4 نقاط، أي بانخفاض نسبته 2.2% عما كان عليه في عام 2017، وعكس التراجع من سنة إلى أخرى انخفاض أسعار لحوم الخنزير والدواجن وهو ما عوض عن ارتفاع أسعار لحوم الغنم، أما في أسواق لحوم الأبقار، فقد بقيت الأسعار مشابهة للمستويات المسجلة خلال عام 2017.

وأضاف التقرير أن متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الألبان بلغ ما مقداره 170 نقطة في شهر ديسمبر أي بانخفاض قدره 5.9 نقاط 3.3% عما كان عليه في شهر نوفمبر، مسجلا بذلك انخفاض للشهر السابع على التوالي، وفي شهر ديسمبر، تراجعت الأسعار الدولية للزبدة والأجبان والحليب المجفف الكامل الدسم بفعل توافر إمدادات أكبر مخصصة للتصدير، خاصة من نيوزيلندا، غير أن أسعار الحليب المجفف المقشود قد تراجعت بشكل طفيف في ظل ارتفاع الطلب العالمي على الواردات، وخلال عام 2018 ككل، بلغ متوسط المؤشر 192.9 نقاط، أي بانخفاض نسبته 4.6% عما كان عليه في عام 2017 نتيجة تراجع أسعار جميع منتجات الألبان المدرجة في هذا المؤشر خلال النصف الثاني من العام.

وسجل متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار السكر 179.6 نقاط في ديسمبر، أي بانخفاض قدره 3.6 نقاط 1.9% عن مستواه المسجل في نوفمبر الماضي، وتراجعت الأسعار الدولية للسكر في ظل تجدد الضغط إلى الأسفل، ويعود ذلك جزئيا إلى تسارع إنتاج السكر في الهند خلال الأشهر الأخيرة، وساهم بدوره تراجع الأسعار الدولية للزيت الخام في انخفاض أسعار السكر، ذلك أن تدني أسعار الطاقة يحد من استخدام قصب السكر لإنتاج الإيثانول، مما يؤدي إلى توافر كميات أكبر من الإمدادات المخصصة لإنتاج السكر، لاسيما في البرازيل وهي أكبر منتج للسكر في العالم، وبالإجمال خلال عام 2018، انخفض المؤشر بنسبة 22% تقريبا من عام إلى آخر بفعل اتساع الإنتاج العالمي وتراكم قوائم الحصر.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق