تحدي الـ 10 سنوات.. أردوغان استبدل المسارح وحفلات الفن بالسجون في تركيا

الثلاثاء، 22 يناير 2019 07:00 م
تحدي الـ 10 سنوات.. أردوغان استبدل المسارح وحفلات الفن بالسجون في تركيا
منة خالد

 

باتت قرارات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تؤرق الأوساط الفنية والثقافية في أنقرة واسطنبول، أحكام بالنفي والاعتقال لكبار فناني تركيا احتلت مساحات على صفحات الجرائد والمواقع التركية منذ شهور وحتى اليوم، فالرئيس التركي كاره الدُعابة وصف عدد من الفنانين بـ "الفاشيين"، وتسبّب في خنق المبدعين، حيث تقلصت ميزانيات المسارح والأوبرا، وأغلقت دور العرض السينمائية، وبات عدد من الفنانين نزلاء زنازين المعتقلات.

في تحدي الـ 10 سنوات الذي أطلقته مواقع التواصل الإجتماعي، ومُقارنة الأوضاع التركية باليوم؛ سنجد أن سنوات القمع ساهمت في استيلاد "تصحر" فني وثقافي، إذ زحفت رمال القمع على كل مساحات الحرية في تركيا، وجفّت الفنون والمسارح وقُتل الإبداع بعد أن أصبحت كلمة "مثقف" تستدي السُلطة التركية إلى تحسس مسدسها. والأزمات المالية التي تشهدها تركيا في عصر إردوغان، قلّصت ميزانية المسرح والأوبرا والباليه، ما أدى إلى كساد تلك الفنون.


أردوغان .. كاره الدعابة والفن

بعد أن شكّلت أصوات الفنانين الأتراك أصوات المُعذبين، وصاروا سُفراء فوق العادة للمواطن التركي الذي يعاني الفقر والقمع، ولا تنقصهم  الجرأة في انتقاد سياسات النظام المستبد، كما لا تعوزهم  الشعبية، التي باتت تؤرق  رئيسهم العابث، وتهدد شعبيته الوشيكة على الضياع.

لهذه الأسباب حوّل أردوغان فناني تركيا إلى هدف دائم للتشريد والعداء والملاحقات الأمنية، يمنعهم من الظهور على الشاشات ويسوقهم إلى السجون ليجبرهم في النهاية على حزم أغراضهم وترك الساحة خاوية على عروشها له، أو الاكتفاء بالصمت.

 

حفلات تكريم صحفية وفنية
حفلات تكريم صحفية وفنية

 


أردوغان: ممنوع الإقتراب والتهريج 

لم يعتقد الممثل التركي روتكاي عزيز أن دعابته ستؤدي إلى وصفه بالفاشي، إذ علم "عزيز" الفنان السبعيني أن  أردوغان سيحضر حفلة موسيقية لعازف البيانو فاضل ساي فقال: "هذه فكرة جيدة للغاية، سيكون قادرا على الاستماع إلى موتسارت وبيتهوفن، ستكون جيدة له".. لم تمر دعابة عزيز على أردوغان، بل اعتبرها الأخير سخرية من ذاته السلطانية، فوصف الممثل بالفاشي، وقتها صرح الممثل في أحد القنوات التركية قائلاً: "من المستحيل فهم ما الذي تعنيه الفاشية في هذه الحالة، هل أنا فاشي؟ هل موتسارت فاشي؟ إذا كان هذا هو الحال، فأنا أؤيد حماية موتسارت باسم الإنسانية".

الحفلات الممنوعة

اعتاد الشعب التركي منذ عقود التردد على الحفلات في الأماكن المفتوحة، فهي أصبحت الآن ممنوعة، فحكومة أردوغان قررت إلغاءها بشكل نهائي لـ "أسباب أمنية"، والحفلات حاليا تنظم في قاعات المراكز التجارية المغلقة، تحديدًا في "زورلو، وفولكس واجن، وكوتشوك تشفتليك،  فالشعب الذي كان يحضر حفلات كبار الفنانين الأتراك والعالميين في ساحات "قوروتشاشما أرينا، وبارك أورمان، وهزارفان، وكيلوس، وأومارلي" بات محروم منها اليوم.

تأميم السينما

اشتهر حي بي أوغلو في ميدان تقسيم بإسطنبول سنوات طويلة بعدد لا يحصى من دور العرض السينمائية، التي بدأت تغلق أبوابها يوما تلو يوم، واليوم، سينمات "أماك، وألقازلار، وسينا بوب، ولالا، وبي أوغلو" أغلقت، وتحولت إلى مقاهي شعبية.  

 

حفلات تكريم صحفية وفنية
حفلات تكريم صحفية وفنية


إغلاق قنوات الموسيقى

المواطن التركي يعشق الطرب والموسيقى، وحكومة أردوغان قررت السطو على متعة المواطنين في منازلهم، إذ شهدت تركيا إغلاق عدد من قنوات الغناء، وأبرزها كرال تي في التي تستعد لتوديع جماهيرها في فبراير 2019، بعد تاريخها الحافل من بث الموسيقى.

الفضائية قالت في بيان إن الحكومة ترغمها على دفع رسوم باهظة بدون أسباب، موضحة أن المسؤولين أكدوا أنها عندما تدفع الأموال للدولة يزيد انتشارها، وكلما دفعت أكثر بقيت في أول 10 مراكز من القائمة.


مصادرة الثقافة

يرغب أردوغان في محو ذكر مؤسس الجمهورية مصطفى كمال أتاتورك، مهما دفع من ثمن باهظ، الأمر الذي بات يلُح عليه لإغلاق مركز ثقافي يحمل اسم "أتاتورك" حيثُ أغلق مركز أتاتورك الثقافي عام 2008 بذريعة أن "المبنى ليس مقاوما للزلازل"، وفي 2009 وقع بروتوكول بتجديده تحت مزاعم الحفاظ على حالته القديمة رغم التعديلات، ونددت غرفة المهندسين المعماريين بقرار إغلاق المركز، واصفة ما يحدث بـ " الجريمة وانتهاك الدستور".

 

اردوغان يحاصر الكتب بالضرائب وحبس القُراء
اردوغان يحاصر الكتب بالضرائب وحبس القُراء


مهرجان بلا تركيا

عام 2014 أعلن رئيس بلدية أنطاليا ماندريس تورال إلغاء منافسة الأفلام التركية من مهرجان المدينة السينمائي، الذي يعد من أعرق الفعاليات الفنية في البلاد.. القرار جاء عقب عرض فيلم وثائقي عن أحداث جيزي عام 2013، والتي طالبت بإقصاء إردوغان وحكومته، فأصبح مهرجان محلي بدون أفلام تركية.


موت الصحافة

خلال العشر سنوات الماضية لفظت الصحف والمجلات الفنية أنفاسها واحدة تلو الأخرى، وتمت مُصادرة الصحف والمجلات الفنية التي تختص بالموسيقى والأدب وأصبحت العديد من مجلات الموسيقى والسينما والأدب وحتى المزاح لا تصدر، وخلال الأيام القليلة الماضية وجه الرئيس التركي تهديدات للإعلامي فاتح برتقال، لأنه طالب بالتظاهر السلمي، وقال إردوغان: "خرج أحدهم لا أعلم يدعى برتقال أو يوسفي أو حوامض، ودعا الشعب للنزول إلى الشوارع للتظاهر.. اعرف حدودك، وإذا لم تعرفها، سيقطع الشعب رقبتك".


اهتزت تركيا مؤخرا بسبب التحقيق مع الممثل متين أقبينار بعد أن أمر إردوغان باعتقاله على الفور، بعد أن مُطالبته في حياة ديمقراطية،  ولم يكتف أردوغان برفع دعوى قضائية عاجلة ضد أقبينار وحده، فأدخل فيها الفنان المسرحي موجدات جازان بسبب تصريحاته ضد الديكتاتور التركي.  

التحقيق مع الممثل متين أقبينار
التحقيق مع الممثل متين أقبينار

 

إرهاب الفنانين .. الممثل العجوز طالب اردوغان بالديمقراطية فأمر باعتقاله

اهتزت تركيا مؤخرا بسبب التحقيق مع الممثل متين أقبينار بعد أن أمر إردوغان باعتقاله على الفور، بعد أن مُطالبته في حياة ديمقراطية،  ولم يكتف أردوغان برفع دعوى قضائية عاجلة ضد أقبينار وحده، فأدخل فيها الفنان المسرحي موجدات جازان بسبب تصريحاته ضد الديكتاتور التركي.

 

أردوغان: "سأقطع رقبتك"

خبر مذكرة الاعتقال بحق متين تحول إلى موجات نقد لاذعة على مواقع السوشيال ميديا، وكتب الفنان التركي أونور على صفحته "أكبر أزمة في بلادنا حاليا هي متين أقبينار، ربما لو تم سجنه ستحل مشاكلنا الاقتصادية، وتنخفض معدلات البطالة والتضخم، ويرتقي مستوى التعليم، يا عالم على الأقل ركزوا واجتهدوا لحل مشاكلنا و أزمتنا الحقيقية".  

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق