الحوثيون وقعوا في بعض.. اقتتال داخلي والمبعوث الأممي يغادر غاضبا

الأربعاء، 23 يناير 2019 06:00 م
الحوثيون وقعوا في بعض.. اقتتال داخلي والمبعوث الأممي يغادر غاضبا
ميليشيات الحوثي الانقلابية

شهدت الساحة اليمنية، اليوم الأربعاء، تطورات خطرة في الوضع الميداني، حيث اندلعت اشتباكات مسلحة بين مجموعتين من ميليشيات الحوثي الإيرانية في محافظة ذمار شمالي اليمن، الأربعاء، في وقت هزت انفجارات ضخمة جنوبي العاصمة صنعاء.

مصادر محلية في مدينة الشرق بمحافظة ذمار نقلت عنها شبكة سكاي نيوز عربية، أفادت سقوط جرحى من ميليشيات الحوثي المدعومة إيرانيا، في مديرية جبل الشرق، من جراء اشتباكات بين أنصار قياديين حوثيين.

واستمرت الاشتباكات لساعات بين أنصار أبو ساجد سليمان وآخر يدعى أبو شداد، واندلعت بعد محاولة الأخير اعتقال الأول على خلفية نهب أسلحة. أنصار الأول اعترضوا قافلة عسكرية كانت تقل إحدى عرباتها قائدهم بعد اعتقاله، كانت في طريقها إلى مدينة ذمار.

واشتبكت المجموعتان بالأسلحة، مساء الثلاثاء، مما أدى إلى سقوط عدد من الجرحى في صفوف الطرفين.

ويأتي هذا التطور في وقت هزت انفجارات ضخمة، الأربعاء، منطقة بيت بوس وحِزْيَز وصولا إلى مشارف مديرية سنحان، جنوبي العاصمة اليمنية صنعاء، وفق ما ذكرت مصادر يمنية ميدانية. وذكرت المصادر أن الانفجار وقع في أحد المخازن التابعة لميليشيات الحوثي الإيرانية في منطقة قاع القيضي بالقرب من محطة شركة النفط.

وأشارت المصادر إلى أن الانفجار تسبب في تطاير مقذوفات وشظايا على مسافات واسعة، الأمر الذي أثار رعب المواطنين. وكانت ميليشيات الحوثي الإيرانية تستخدم المخزن لصناعة الألغام وتعديل العربات العسكرية، بالإضافة إلى صناعة المتفجرات.

وعلى الصعيد السياسي، غادر المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفث صنعاء برفقة رئيس لجنة المراقبة بالحديدة باتريك كاميرت، بعد خلافات نشبت بينهما،  بعد اعتراض الأخير على عملية إعادة الانتشار الصورية التي قامت بها ميليشيات الحوثي في ميناء الحديدة، من خلال سحب عناصرها بلباس مدني، وتسليم الميناء لحوثيين آخرين بلباس قوات خفر السواحل.

وحسب تقارير عربية، رفض كاميرت أسلوب المراضاة الذي يتبعه غريفثس مع الحوثيين، وأراد التعامل معهم بصرامة.

وبعد أن رفض الحوثيون حضور اجتماعات اللجنة المشتركة التي عقدت في مناطق سيطرة الشرعية، وإعاقة الحوثيين حضوره الاجتماع وتأخيره لعدة ساعات، وتعرض موكبه لإطلاق النار بعد خروجه من الاجتماع مع ممثلي الحكومة، اقترح نقل الاجتماعات إلى خارج اليمن لأسباب أمنية.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق