البحرين تسدل ستار مسرحية «الخونة»: إخراج قطري إيراني.. وتمثيل إرهابي

الإثنين، 28 يناير 2019 03:00 م
البحرين تسدل ستار مسرحية «الخونة»: إخراج قطري إيراني.. وتمثيل إرهابي
شيريهان المنيري

شخصية طالما أثارت الجدل في مملكة البحرين، حيث اختلاف المكونات الاجتماعية على أراضيها، ومحاولات العبث من قبل بعض الأطراف المغرضة حيث إيران وقطر بأمنها واستقرارها.

رئيس جمعية الوفاق المنحلة، علي سلمان هو تلك الشخصية التي بدأت اسمها في البزوغ إعلاميًا منذ يناير من العام 2015 عندما قررت سلطات الأمن البحرينية اعتقاله بسبب أعماله وجمعيته التي عملت على محاولة تأليب الرأي العام وضرب الاستقرار بالداخل البحريني من خلال بث الطائفية إلى جانب إهانة وزارة الداخلية البحرينية.

وفي ذاك الحين اتضح مدى الدعم الإيراني لعناصر المعارضة بداخل البحرين، حيث دفاع مسؤولي إيران المستميت عن علي سلمان وتهديد البحرين بالتصعيد من خلال التظاهرات وغيرها؛ ما دفع مجلس التعاون الخليجي إلى إدانة ذلك الأمر، والتأكيد على نزاهة القضاء البحريني.

اقرأ أيضًا: القضاء البحريني يفضح دعم قطر للإرهاب.. فؤاد الهاشم للمنتقدين: «اللي بيته من إزاز»

وكان الدعم الإيراني على مدار سنوات لعلي سلمان أمرًا منطقيًا في ظل ممارساتها وانتهاكاتها للشؤون الداخلية لعدد من دول المنطقة، وهو ما تضح بشكل أكبر بعد إعلان الدول الأربع الداعية لمكافحة الإرهاب (السعودية والإمارات والبحرين ومصر) للدوحة دبلوماسيًا وتجاريًا في 5 يونيو من العام 2017، حيث بدأت العلاقات بين إيران وقطر في التكشف بشكل أوضح أمام المجتمعين العربي والدولي.

وفضحت مملكة البحرين العلاقات بين علي سلمان ومن هم على شاكلته بقطر، من خلال نشر عدد من التسجيلات الصوتية التي ثبت من خلالها دعم وتمويل قطر للجماعات المعارضة وغيرها على أرض البحرين لاختراقها والنيل من أمنها، وهي محاولات تعود إلى عام 2011.

واليوم الإثنين أيدت محكمة التمييز بمملكة البحرين الحكم على علي سلمان و2 آخرين بتهمة التخابر مع قطر بالسجن المؤبد، معلنة رفض الطعن المقدم من قبل «سلمان»، ليسدل بذلك الستار على تلك القضية التي امتدت منذ نوفمبر من العام 2017 حينما وجهت النيابة البحرينية تهمة التخابر لرئيس جمعية الوفاق المنحلة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق