10 جنيهات تثير أزمة بين "الزراعة" ونقابة الفلاحين.. وتهديد باللجوء للقضاء

الثلاثاء، 29 يناير 2019 10:00 ص
10 جنيهات تثير أزمة بين "الزراعة" ونقابة الفلاحين.. وتهديد باللجوء للقضاء
الدكتور عز الدين أبو ستيت وزير الزراعة واستصلاح الأراضي
كتب ــ محمد أبو النور

تصاعدت حدة الخلاف بين نقيب عام الفلاحين، والدكتور ممدوح السباعي، رئيس الإدارة المركزية لمكافحة الآفات بوزارة الزراعة، بسبب إصرار الأخير على مقترحه بتحصيل 10 جنيهات عن كل فدان زراعى، ضمن زراعات البساتين والخضر.

وتطورت المناقشة بين الطرفين، إلى التهديد باللجوء إلى القضاء لحسم هذه المشكلة، فى حالة إقرار ذلك على المزارعين والفلاحين، وخاصة أن هذا المقترح سوف تصل حصيلته لأكثر من 16 مليون جنيه.

 

الدكتور ممدوح السباعي رئيس الإدارة المركزية لمكافحة الآفات بوزارة الزراعة
رئيس الإدارة المركزية لمكافحة الآفات

الاحتكام لمجلس الدولة

حسين عبد الرحمن أبوصدام، نقيب عام الفلاحين، هاجم تصريحات الدكتور ممدوح السباعي، رئيس الإدارة المركزية لمكافحة الآفات بوزارة الزراعة، قائلًا: "ممدوح السباعي لا يعرف شيئًا عن الفلاحين من الأساس"، مؤكداً أن النقابة العامة للفلاحين مُشهّرة بموجب القانون، وأن النقيب العام للنقابة شارك بصفته كنقيب للفلاحين في لجنة الخمسين التي أعدت دستور مصر.

واعترض نقيب الفلاحين على تصريحات السباعي بشأن تحصيل مصروفات عن كل فدان، لمكافحة ذبابة الفاكهة: "دي جباية"، وهو ما رد عليه رئيس الإدارة المركزية لمكافحة الآفات: "معندناش نقيب فلاحين، احنا كدولة بنشوف الصالح للمواطن أيه وبنعمله.. هي الـ10 جنيه بتعمل إيه؟".

وهاجم أبو صدام تصريحات السباعي، قائلاً:"بيقول معندناش نقيب فلاحين..احنا فعليا معندناش وزارة زراعة"، وشدد أبوصدام، قائلاً:"احنا موجودين رغم أنف الحاقدين".

 

حسين عبدالرحمن أبوصدام نقيب عام الفلاحين
حسين عبدالرحمن أبوصدام نقيب عام الفلاحين

وكشف نقيب الفلاحين عن نيته فى تقديم بلاغ ضد الدكتور ممدوح السباعي، مؤكداً: "هنقاضيه رسمياً في مجلس الدولة"، موضحاً أن الوزارة بها "قيادات لا تحل ولا تربط".

1-62-300x225

مكافحة الآفات الزراعية

 

وأوضح نقيب الفلاحين أن مسئولى الزراعة دائماً ما يهربون من المسئولية، بالهجوم علي النقابة العامة للفلاحين، لأنهم لا يريدون سماع صوت أعضائها، مضيفًا: الفلاحون هم الدولة والوزارة موجودة لخدمتهم، مستنكراً التعالي الذي دائماً ما يظهر به هؤلاء الموظفين أمام الفلاحين.

 

pesticides
مكافحة الآفات 

 

الاتحاد التعاونى الزراعى المركزى

ووافق ممدوح حماده، رئيس الاتحاد التعاونى الزراعى المركزى، على عملية التحصيل بشرط أن يتم تقديم الخدمة، مضيفًا: لا بد أن تكون هناك إدارة ومسئولين نستطيع محاسبتهم عند عدم تقديم الخدمة، وهى الرش ومكافحة الآفات التى تهدد أو تصيب هذه الزراعات، أمّا فكرة تحصيل أموال بدون تقديم خدمات فنحن ضد ذلك".

وتابع: حتى هذه اللحظة لم نتلق أى مقترحات فى هذا الشأن، وسوف يتم الاجتماع مع الدكتور السباعى، والمهندس محمود فوزي عطا، رئيس الإدارة المركزية للمحاصيل البستانية، وسيتم مناقشة ذلك وضمانات تقديم هذه الخدمة واستمراريتها".

 

ممدوح حمادة رئيس الاتحاد التعاوني الزراعي
ممدوح حمادة رئيس الاتحاد التعاوني الزراعي

 

المزارعين والمُصدّرين

من ناحيته، أيد رائف تمراز وكيل لجنة الزراعة والرى بمجلس النواب، تحصيل 10 جنيهات لصالح مكافحة الآفات بوزارة الزراعة، وألا يتم قصرها على مزارعى البساتين والخضر والفاكهة فقط، بل لابد وأن تشمل المُصدّرين للحاصلات البستانية والخضر، لأنهم مستفيدون أيضا من المكافحة وحماية المحاصيل البستانية، وليس فى ذلك أى ظلمٍ أو جورٍ على الفلاحين والمزارعين.

وأوضح أنه في حال ترك الأمر لكل فلاح أو مزارع، وأن يقوم بأعمال المقاومة والمكافحة من تلقاء نفسه، فسوف يقع الضرر على الجميع، عندما يقوم فلاح أو مزارع برش ومكافحة الآفات، بينما لن يحدث ذلك مع آخرين، وبذلك تستمر الآفات فى إضرارها بالمحاصيل، بينما المكافحة الجماعية والمتكاملة ستكون أفضل وأوفر جهداً ومالاً ووقتاً،وهو مانؤيده وندعمه ونقف معه لحماية الزراعة المصرية وحماية دخل ومصدر رزق المزارعين.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق