«سرك في بير».. هذه أخطر سلبيات كتمان السر

الأربعاء، 30 يناير 2019 01:00 م
«سرك في بير».. هذه أخطر سلبيات كتمان السر
كتمان الأسرار
كتب مايكل فارس

يقال فى الأمثال المصرية "سرك فى بير"، فى دلاله على حفظ وكتمان أسرار الشخص المتحدث، ولكن وجدت دراسات حديثة أن كتمان الأسرار له مخاطر، فيمكن للكتمان أن يكون له خسائر فادحة، بينما يمكن للمصارحة أن تكون خطوة للأمام نحو التعافي، فكلما كبر السر ازدادت صعوبة كتمانه وكذلك الصراع المحتمل، فهل تخون صديقة لك شريكها الذي يعد صديقك أيضًا وأنت لا تعلم ما إذا كان عليك الإفصاح عن الأمر أم لا؟ أم إنك تعاني من صعوبات مالية ولا تريد إخبار شريكتك؟ أم تبحث عن وظيفة أخرى سرًّا وتحرص على عدم الإفصاح عن الأمر مع زملاء العمل؟.

وقد اعتبرت دراسات حديثة أن الصراحة تُعزز الود ، فمثلا يُظهر بحث أن الأزواج الذين يتحدثون معًا عن قضايا العلاقة المهمة مع شركائهم الآخرين يتمتعون بحميمية أكبر، كما ينعكس في مقاييس الحب العاطفي والرضا عن العلاقة، واستجابت النساء بقوة أكبر، ليس فقط في ما يتعلق بالكشف عن الذات، بل أيضا بالاستجابة، كما يحد إخفاء الأسرار من الاستجابة عن طريق منع الأشخاص من التصرف بشكل طبيعي والمشاركة بحرية. والأكثر من ذلك، فقد يؤدي إلى وقوع ضرر. وأثبت سلافين وزملاؤه عام 2017، في دراسة أجريت على 13 ألف سر، أن الأشخاص قد يشتتون بفعل الأسرار، ما يؤدي إلى انشغالاتهم، وتقليل الشعور بالرضا عن حياة المرء.

أما عن  سيكولوجية السرية، فاعتبر الباحثين سلافين وهاليفي وجلينسكي من جامعة كولومبيا وستانفورد، الذين كانوا يدرسون بشكل مكثف العديد من جوانب الأسرار هناك أسباب وجيهة وراء فكرة أن إخفاء المعلومات يستنزفنا أو يفعل ما هو أسوأ من ذلك، فقد فرقا ما بين المعلومات التي يجب أن تبقى سرية والمعلومات شخصية، التي قد لا نشاركها، لكننا سنكشفها إذا ظهرت دون خوف من العواقب.

 

ويرى الباحثون أن الأسرار تفرز بالضرورة ما أطلقوا عليه "صراع تحفيزي"، لأن هدف تجنب التكاليف الاجتماعية لكشف المعلومة يتعارض مع هدف التواصل مع الآخرين والحفاظ على الحميمية في العلاقات الوثيقة من خلال مشاركة المعلومات السرية، ونظرًا لأن إخفاء الأسرار يمكنه تقويض العلاقات الاجتماعية فيمكن للسرية أن تؤدي إلى الشعور بالوحدة وتؤدي في الحالات القصوى إلى العزلة، كما أن الحفاظ على السرية أمر مُتعب لأنه يحتاج إلى طاقة، وأحيانًا ما يكون مستحيلًا، وللحفاظ على السرية فهذا يتطلب تدريب الإرادة، واليقظة لما يقوله المرء، وبشكل عام يستخدم المرء الموارد العاطفية والمعرفية، ما يتركه بمشاعر سلبية محتملة، بما في ذلك الشعور بالذنب.

 

 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق