علوم مسرح الجريمة: الخطوات العملية للمعاينة الفنية لحوادث الانفجار

الإثنين، 04 فبراير 2019 03:00 م
علوم مسرح الجريمة: الخطوات العملية للمعاينة الفنية لحوادث الانفجار
معاينة مسرح الجريمة- أرشيفية
علاء رضوان

تعتمد المعاينة الفنية لمسرح الجريمة فى حوادث الإنفجار على مظاهر ذلك الانفجار، إذ إن المتعارف عليه أثناء تلك المعاينة من قبل رجال المفرقعات هو تحديد واخلاء منطقة الجسم الغريب أو العبوة بأن يتم اخلاء المكان بمسافة لا تقل عن 50 متر «وهى المنطقة الخطرة»، والتى لا يجب تواجد أحد فيها سوى فرد واحد هو «فرد التعامل»، وهو مرتدياَ للبدلة الواقية من الانفجار «بدلة المفرقعات».  

فى التقرير التالى رصد «صوت الأمة» من خلال سلسلة علوم مسرح الجريمة الخطوات العملية للمعاينة الفنية لحوادث الانفجار من حيث تحديد المسافات العلمية المتعارف عليها، وتحديد مركز الانفجار، وجمع وفحص الشظايا والعينات – بحسب استاذا القانونى الجنائى والمحامى بالنقض أحمد الجنزورى. 

يجب إتباع الآتي أولاَ:

1- سرعة الانتقال إلى محل الحادث قبل العبث بمحتوياتة وطمس الآثار به. 2- إخلاء محل الحادث ووضع شريط تحديد «كردون» وعدم السماح غير المختصين بالتواجد داخله.

وهنا يكون التحديد على مسافة أمان مناسبة لا تقل عن 50 مترا وتحقق الأمان الكافي حسب الحادث، ولابد من تحديد مكان تواجد مجموعات العمل الفنية «المتخصصين» وتحديد مسالك الدخول ومسالك الخروج للمتعاملين مع الموجودات بمسرح الجريمة كرجال الإسعاف أو الحماية المدنية أوغيرهم غير مجموعات التعامل والفحص للمفرقعات- وفقا لـ «الجنزوري».

images (1)

تجهيز معدات التعامل مع المفرقعات بمكان التواجد لمجموعة العمل من حقيبة المعاينة وأجهزة التعامل والفحص والتفتيش والتشتيت والتصوير وخلافه، وكذا أكياس العينات والمغنا طيس، واصطحاب خبراء التصوير والرسم الهندسي لرفع وتوثيق المكان. 

ثانيا.. تحديد مركز الانفجار:

ويُضيف «الجنزورى»: عادة ما يكون مركز الانفجار على شكل فجوة فى الأرض حال وضع العبوة على الأرض  أو على شكل بؤرة حال وضع العبوة داخل سيارة، ويتم تحديد مركز الانفجار من خلال عكس مظاهر التدمير والشظايا مع وضع مظاهر الضغط السلبى فى الاعتبار وتكون نقطة الالتقاء هى مركز الانفجار.  

وعادة ما يعثر بالقرب من مركز الانفجار وبداخله على بعض مكونات العبوة، لذا يتم رفع العينات من داخله، وكذا رفع كل ما يوجد به من مخلفات لإجراء الفحوص المعملية عليها للتعرف على نوع المادة المتفجرة المستخدمة.

وهنا لابد مراعاة فحص مركز الانفجار بدقة وتحديد أبعاده وعمقه وطبيعة الوسط الموجود فيه «أسمنتي- رملي- طيني- مبلل- غير مبلل»، وتحديد أماكن الشظايا وعلاقتها بالمركز لتحديد كمية المادة المتفجرة، وذلك من خلال بعض المعادالات الرياضية منسوبة إلى مادة التى إن تي المفرقعة، كما يجب تحليل الأبخرة والهواء المحيط بالمكان قبل تطاير الغازات الناتجة من الانفجار في أسرع وقت لمعرفة نوع المادة – هكذا يقول «الجنزوري».   

mag-308-50

ثالثا- جمع وفحص الشظايا والعينات:

ويتم ذلك من خلال مسح المنطقة بالكامل ورفع ما قد يوجد بها من شظايا بالكامل سواء بالأرض أو بالتربة أو بالمصابين ومن جميع الأسطح الخشب أو الملابس والمنسوجات أو المعادن والمتخلفة عن الموجه الانفجارية.

ويجب التحفظ عليها بطريقة صحيحة لارسالها للمعامل الفنية للفحص المعملى والمجهرى والمقارن، وكذا عمل مستخلصات للمخلفات والاتربة والشظايا واجراء كافة الاختبارات المعملية والكيمائية وللتعرف على المكونات الدقيقة للمادة المتفجرة. 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا