الزراعة تحاصر مرض الحمى القلاعية.. بتلك الخطوات

الخميس، 07 فبراير 2019 03:00 ص
الزراعة تحاصر مرض الحمى القلاعية.. بتلك الخطوات
الدكتور منى محرز نائب وزير الزراعة

تعمل الأجهزة الفنية بوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي على قدم وساق لحماية الثروة الحيوانية والداجنة، وحماية صحة المصريين من الأوبئة الناتجة عن تناول لحوم الماشية المصابة بالحمى القلاعية، والوادي المتصدع، والعترة الجديدة «سات 2»، وأعلنت حالة الاستنفار القصوى مع بد أعمال الحملة القومية ضد تلك الأمراض، لاسيما الأخيرة منها والتي تم اكتشافها مؤخرا، والمقرر لها أن تستمر حتى منتصف مارس المقبل، على أن تتم أعمال التحصين بالمجان، حفاظا على الثروة الحيوانية وزيادة إنتاج اللحوم والألبان.

الدكتورة منى محرز ، نائب وزير الزراعة لشئون الثروة الحيوانية والسمكية والداجنة، أوضحت أنه تم اتخاذ جميع الاجراءات للتصدى لوباء «العترة الجديدة»، وتوفير جميع اللقاحات اللازمة بالمجان لمواجهته، مع بدء أعمال الحملة القومية لتحصين الماشية ضد الحمى القلاعية، والوادي المتصدع، مناشدة المربين بالتعاون مع حملات التحصين للحفاظ على ثروتهم  الحيوانية.

وأكدت «محرز» على أهمية الخضوع لأعمال الفحص البيطرية حفاظا على الثروة الحيوانية والداجنة، وحمايتها من المخاطر، قائلة: الحملة موجودة فى كل قرى ومدن المحافظات واللقاح متوفر، والمتقاعس والممتنع عن التحصين لا يلوم إلا نفسه وهو الذى يتحمل مسئوليته»، مؤكدة أن هناك عقوبات رادعة للمربيين الممتنعين عن تقديم حيواناتهم للتحصين والترقيم والتسجيل لمواجهة الأمراض الوبائية، مشيرة الى أنه تم  تخصيص خط الساخن برقم (19561) لاستقبال شكاوى المربين.

وأضافت أن سعر تحصين الماشية الواحدة للعترة الجديدة أوالمعزولة الجديدة التى تم اكتشافها بالمجان، وسعر تحصين الحمى  القلاعية، والوادى المتصدع للماشية لا يتجاوز 15 جنيه، مؤكدة توافر جميع جرعات لقاح التحصين للحملة، والتنسيق مع المحافظين، وزارة التنمية المحلية، والأجهزة الأمنية، لمنع نقل الماشية من محافظة إلى أخرى ومنع دخول أي ماشية إلى الأسواق إلا ببطاقة التسجيل والترقيم والتحصين.

وأكدت نائب وزير الزراعة، أن جميع الوحدات البيطرية على مستوى الجمهورية مجهزة بكافة الأدوات واللقاحات، حيث تتم الحملة من قرية إلى قرية من خلال التنسيق بين مختلف الأجهزة المعنية، فضلا عن توفير كافة المعدات والأدوات التى تحتاجها اللجان البيطرية ومنها مهام الأمان الحيوى، وضمان كفاءة اللقاحات المستخدمة خلال مراحل التداول، وتوفير المطهرات والملابس الواقية لأداء مهمة الطبيب البيطرى وفقا لقواعد تطبيق الأمان الحيوى وضمان تدقيق بيانات التحصين.

فيما أرسلت الهيئة العامة للخدمات البيطرية منشور  لمديريات الطب البيطرى بمحافظات  الجمهورية، باتخاذ  جميع الإجراءات  لتحصين الماشية  ضد مرض الحمى  القلاعية ، ومحاصرة العترة المتحورة للحمى  القلاعية «سات 2»، واتخاذ جميع الإجراءات القانونية تجاه المربيين الممتنعين عن تقديم حيواناتهم للتحصين والترقيم والتسجيل، وحرمان المربى من أى خدمة بيطرية تقدمها الحكومة، وحظر دخول  بيع المواشى الغير مرقمة والمسجلة بالأسواق من خلال لجان بيطرية للرقابة على الأسواق  لا ببطاقة التحصين، وعمل محضر للمربى الممتنع فى نطاق الحملة.

وأكد  التقرير، أن هناك تنسيق مع مسئولى الأوقاف والكنائس لتقديم  الدعم  للقائمين على تنفيذ الحملة، تطبيقا للقانون رقم  13 لسنة 2014 وتحرير محضر شرطة  للممتنع عن تقديم الحيوانات لعمليات التحصين، أو محضر إثبات حالة بتوقيع بواسطة عضو الإدارة المحلية أو العمدة أو شيخ البلد، الانتهاء من كل قرية فى نفس اليوم بأكبر عدد من الأطباء، وإرسال بيانات التحصين يوميا عبر الموقع الإلكتروني  للطب الوقائى وأسبوعيا، ووضع بوستر بحملة التحصين بكل وحدة وإدارة ومديرية بيطرية فى مكان واضح، موضحا به تاريخ تنفيذ الحملة وأسعار اللقاحات ومواعيد اللجان.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق