معهد أمريكي يكشف: مليشيا إيرانية تنتقل من سوريا إلى اليمن

الخميس، 07 فبراير 2019 03:00 م
معهد أمريكي يكشف: مليشيا إيرانية تنتقل من سوريا إلى اليمن
إيران تنتهك سيادة الدول

كشفت مؤسسة الدفاع عن الديمقراطية مقرها واشنطن عن انتقال مليشيات إيرانية من سوريا إلى اليمن مؤخرا، بهدف القتال إلى جانب مليشيا الحوثي؛ ما يزيد من شدة الصراع، وحدّة المعاناة الإنسانية لليمنيين.

وفقا لدراسة المركز الأمريكي فإن سوريا ظلت مركز التنسيق للمليشيات الأجنبية التي سبق وأسستها إيران؛ فإنه يبدو أن إيران تنتقل للخطوة التالية بعد استقرار الأمور نسبيا في سوريا؛ حيث تم رصد انتقال وحدات مسلحة صغيرة من مليشيا "فاطميون" إلى اليمن، فيما يبدو أنها كتائب استطلاع لانتقال مجموعات أكبر خلال الفترة المقبلة.

وقالت الدراسة إن كلا من مليشيا "فاطميون" و"زينبيون" -المعروفة بـ"كربلاء"- التابعتين لإيران في سوريا، أصدرتا بيانات خلال الأسابيع القليلة الماضية تشير إلى استعدادهما للقتال في أي مكان في العالم تحت القيادة الإيرانية، وهو ما يبدو بمثابة رسالة إلى أتباعهما بالانتقال إلى الخطوة التالية.

وحذرت الدراسة الأمريكية من أن المليشيات الإيرانية في سوريا تحاول تكرار جرائمها في اليمن، عن طريق تعزيز الصراع وإطالة أمده، وارتكابهم جرائم ضد الإنسانية بتوجيهات ومساعدة النظام الإيراني، الذي يدير العمل بالجماعتين.

وكشفت الدراسة عن أن لواء "فاطميون" في سوريا، يتكون في الأساس من الأفغان، الذين جندهم العملاء الإيرانيون، من مجتمع المهاجرين الأفغان الفقراء في إيران، وتقدر قوة هذا اللواء في سوريا بنحو 12 ألفا، تشمل جنودا لا تتجاوز أعمارهم 14 سنة، وقد بدأوا القتال في البداية إلى جانب مليشيا حزب الله في ٢٠١٤ في سوريا.

وتابعت الدراسة أن أرقام لواء «فاطميون» نفسها تشير إلى أنهم نحو 14 ألف مسلح يتوزعون على 3 كتائب في دمشق وحماة وحلب، ومجهزون بوحدات مدفعية ومدرعات واستخبارات خاصة بهم، بينما التقارير الاستخباراتية الغربية تشير إلى أنهم نحو 12 ألفا فقط، ويتقاضون راتبا شهريا بين ٤٥٠ و٧٠٠ دولار.

وأضافت أن العديد من أجهزة المخابرات الغربية رصدت نشر هؤلاء الأفغان، في مجموعاتهم القتالية في سوريا، بعد تدريبهم من مليشيا الحرس الثوري الإيراني، ويشمل التدريب دورة أساسية قصيرة تمتد من 20 إلى 30 يوما في مدينة قرجك جنوب غربي طهران.

ونبهت الدراسة إلى أنه لا توجد معلومات موثقة عن حجم القوات التي نقلها لواء "فاطميون" إلى اليمن للقتال بجانب مليشيا الحوثي الانقلابية، لكن وفقا لما هو متاح من معلومات؛ فإن عناصر "فاطميون" قد يشكلون عائقا أمام فرص السلام الهشة في اليمن، وهو ما سوف يتسبب في زيادة معاناة ملايين اليمنيين.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق