فضيحة بالفيديو.. بلال أردوغان يدفع بأجيال تركيا للسير على نهج داعش والإخوان

الخميس، 07 فبراير 2019 01:00 م
فضيحة بالفيديو.. بلال أردوغان يدفع بأجيال تركيا للسير على نهج داعش والإخوان
شيريهان المنيري

يحاولون إنكار الحقيقة طوال الوقت، وتصدير صورة ذهنية مغايرة عن واقعهم وفكرهم وتوجهاتهم المتسقة مع الفكر الإرهابي. وتنكشف الحقائق دائمًا والتي تفضح علاقاتهم وتمويلهم للإرهاب من خلال مساندة التنظيمات والجماعات المتطرفة والمتشددة.

النظام التركي وعلى طريقة حليفة القطري داعم قوي وحاضن رئيسي لعناصر جماعة الإخوان الإرهابية وتنظيم داعش الإرهابي، وعلى الرغم من محاولاته إبعاد تلك التهمة عنه ومحاولة الظهور في صورة النظام المتسامح المنفتح والذي يعمل على محاربة الإرهاب، إلا أن الله سبحانه يشاء أن يفضح أكاذيبه.

ونشر موقع صحيفة «زمان التركية» فيديو من خلال فعاليات حفل أداء القسم بوقف شباب تركيا «TÜGVA»، ذلك الوقف الذي يُعد مثل جمعية تعليمية للشباب الأتراك، ومن أبرز الأسماء التي تشغل عضوية مجلسه الاستشاري، ابن الرئيس التركي، بلال أردوغان.

وظهر الشباب بالوقت وهم يرددون القسم قائلين: «نحن ننتمي لوقف شباب تركيا، وسنموت في سبيل الله وحده». ولعل هذا الشعار يذكرنا بشعارات وأناشيد جماعة الإخوان الإرهابية والتي يتوافق معها إلى حد كبير تنظيم «داعش» الإرهابي، ومن أشهر تلك الأناشيد: «الله غايتنا، والرسول قدوتنا، والقرآن دستورنا، والجهاد سبيلنا، والموت في سبيل الله أسمى أمانينا». ويعكس ذلك مدى التوافق في الأيديولوجية لدى الجمعيات والتجمعات التابعة للنظام التركي وحزب العدالة والتنمية والفكر الإرهابي.

تورجوت اوغلو
تورجوت أوغلو

المدير الإقليمي لصحيفة الزمان التركية في الشرق الأوسط، تورجوت أوغلو يقول في تصريحات خاصة لـ«صوت الأمة»: «حزب العدالة والتنمية في تركيا يعمل على بناء جيل جديد بفكر داعش؛ فهو لا يفكر في التعليم أو بناء الشباب كما يزعم ولكن الإرهاب فقط»، معربًا عن أسفه لما وصلت إليه الأمور بالداخل التركي حيث انتشار الفكر المتشدد بين الشباب بتمويل من حزب العدالة والتنمية، على حد تعبيره. وأكد «أوغلو» على أن الشعار الذي تم ترديده في هذا الفيديو شهير في تركيا وأن جميعهم يعلمون أنه خاص بالأشخاص المتشددة دينيًا ومن يتبعون الجماعات والأحزاب الإسلامية المتطرفة، مشيرًا إلى أن بلال أردوغان يشارك في العديد من الأوقاف التركية المشابهة.

الجدير بالذكر أن النظام التركي الذي يحاول إبعاد نفسه عن تهمة العلاقة بينه والجماعات الإرهابية ثبت من خلال تقرير خاص بأنشطة المؤسسات المدنية في إسطنبول، في يناير الماضي، أنه يقوم بتمويل تلك الجمعيات التي ظهرت وهي تتغنى بشعارات الجماعات الإرهابية والمتطرفة، والتي كان من ضمنها وقف«TÜGVA» بقيمة 74.3 مليون ليرة تركية.

هذا ويُذكر اسم نجل «أردوغان» مذن عام 2015، في كثير من ملفات الفساد التي تعكس تورطه في دعم التنظيمات الإرهابية ولاسيما «داعش» و«جبهة النصرة». إضافة إلى القضية الشهيرة الخاصة بشراء النفط من تنظيم داعش الإرهابي.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق