تعرف على أبرز المبادرات المصرية السابقة داخل الاتحاد الأفريقي

الثلاثاء، 12 فبراير 2019 03:00 ص
تعرف على أبرز المبادرات المصرية السابقة داخل الاتحاد الأفريقي
كتب- محمد أسعد

خلال تسعينيات القرن الماضي، ناقش القادة الأفارقة ضرورة تعديل هياكل منظمة الوحدة الأفريقية لتعكس تحديات عالم متغير، وفي عام 1999، أصدر رؤساء الدول والحكومات بمنظمة الوحدة الأفريقية إعلان سرت الذي يدعو إلى إنشاء اتحاد أفريقي جديد.

كانت الرؤية للاتحاد، والتي ساهمت مصر في التأسيس لها، إنشاء المؤسسة التي يمكن أن تسرع بعملية التكامل في أفريقيا، ودعم وتمكين الدول الأفريقية في الاقتصاد العالمي، ومعالجة المشاكل الاجتماعية والاقتصادية والسياسية المتعددة الجوانب التي تواجه القارة.

وكان لمصر العديد م المبادرات داخل الاتحاد الأفريقي، رصدها كتاب «مصر في أفريقيا» الصادر عن الهيئة العامة للاستعلامات، حيث تم التوقيع على مذكرة تفاهم بين الصندوق المصري للتعاون الفني مع أفريقيا (الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية حاليًا) ومفوضية الاتحاد الأفريقي، وذلك بهدف بناء قدرات العاملين بالمفوضية من خلال إرسال خبراء مصريين لتقديم التدريب بمقر المفوضية.

وتقدمت مصر بمبادرة لإنشاء مركز الاتحاد الأفريقي لإعادة الإعمار والتنمية في مرحلة ما بعد المنازعات، إيمانًا بأهمية دعم الاستقرار وإعادة بناء قدرات الدول الأفريقية في مرحلة ما بعد النزاعات، وأهمية سد الفجوة في هيكل منظومة السلم والأمن الأفريقي من خلال إنشاء آلية قارية لمعالجة أوضاع الدول الخارجة من النزاعات وتدعيم السلام بها، ومن المقرر أن يدخل المركز حيز التنفيذ في العام الجاري 2019.

واقترحت مصر عام 2005، إنشاء مركز أفريقي للأمراض المستوطنة والمعدية والإيدز تستضيفه القاهرة، وعرضت مصر استعدادها لنقل خبراتها في مجال الصناعات الدوائية وتصنيع الأمصال واللقاحات لدول القارة وإعطاء خبرة مصر في مجال القضاء على مرض شلل الأطفال.

ودعت مصر لاستحداث مجلس أفريقي لوزراء الكهرباء والطاقة الأفارقة تتبع المجلس الاقتصادي والاجتماعي للاتحاد الأفريقي نظرًا لمحورية قطاع الكهرباء والطاقة كقاطرة نمو لباقي قطاعات الاقتصاد القومي، وقد تم تطوير هذه المبادرة إلى أن أصبحت تعرف باسم "المنتدى الأفريقي الثاني للشبكات الذكية"، والذي تشرف عليه اللجنة الأفريقية للمواصفات الكهروتقنية، وتعتبر هذه اللجنة المسئولة عن اعتماد وتكييف المواصفات العالمية في مجالات الكهرباء والإلكترونيات والاتصالات السلكية واللاسلكية، وتوريد ونقل وتوزيع واستهلاك الطاقة الكهربائية، داخل قارة أفريقيا.

وشاركت مصر بصورة بناءة في إعلان روما في نوفمبر 2014 بشأن مبادرة الاتحاد الأوروبي والقرن الأفريقي حول مسارات الهجرة لمساعدة دول منطقة القرن الأفريقي في مكافحة الاتجار بالبشر وتهريب المهاجرين. وشاركت مصر في قمة «فاليتا حول الهجرة» نوفمبر 2015، حيث تولت الدفاع عن وجهة النظر الأفريقية باعتبارها رئيسًا لمبادرتي الاتحاد الأفريقي- القرن الأفريقي والاتحاد الأوروبي-القرن الأفريقي، بالتنسيق مع مفوضية الاتحاد الأفريقي.

وخلال قمة الاتحاد الأفريقي التي عقدت في أديس أبابا في يناير 2015 تقدمت مصر بمقترح إنشاء وحدة للوساطة ومنع النزاعات بهيكل المفوضية وبما يبني عن جهود الاتحاد في هذا الخصوص، وذلك بهدف تعزيز قدرات الوساطة الأفريقية من خلال إنشاء الوحدة  والبناء على ما سبق بذله من جهود للاتحاد الأفريقي وصولًا لإنشاء قدرة حقيقية للاتحاد الأفريقي في مجال الوساطة بإدارة الشئون السياسية في الأمم المتحدة ،وقد اعتمدت القمة المقترح المصري، وجاري التنسيق مع مفوضية الاتحاد الأفريقي بشأنه.

كما أبدت مصر استعدادها خلال قمة أديس أبابا في يناير 2015 لاستضافة مقر وكالة الفضاء الأفريقية.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق