الاقتصاد العالمي × 24 ساعة.. الذهب والنفط والمحادثات الأمريكية الصينية

الخميس، 21 فبراير 2019 12:00 م
الاقتصاد العالمي × 24 ساعة.. الذهب والنفط والمحادثات الأمريكية الصينية
اقتصاد
كتب مايكل فارس

لازالت الأسواق العالمية تشهد تذبذبات فى الاقتصاد، نظرا لعدم استقرار سعر الدولار والنفط والذهب والذين يرتبطون بشكل وثيق بالأحداث السياسية أيضا بخلاف الاوضاع الاقتصادية، لذا يقدم لكم "صوت الأمة"، تقريرا اقتصاديا عن الاقتصاد العالمى خلال الـ24 ساعة الماضية.

الدولار واليورو والعملات الأجنبية

لقد ارتفع اليوان الصيني، 0.4 % في التعاملات الخارجية إلى 6.7195 يوان للدولار، وهو أفضل مستوياته منذ أول فبراير، ويأتى ذلك بعد أن ضغطت الولايات المتحدة على بكين للحيلولة دون خفض حاد في قيمة العملة الصينية في إطار أي اتفاق تجاري، بينما أخذ الدولار فرصة لالتقاط الأنفاس، في الوقت الذي يترقب فيه المستثمرون نشر محضر اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي "البنك المركزي الأمريكي"، وقد أبلى اليوان بلاء حسنا في 2019 بدعم من تعافي أصول الأسواق الناشئة، والتفاؤل بشأن اقتراب واشنطن وبكين من التوصل إلى اتفاق لإنهاء النزاع التجاري بينهما.

يأتى ذلك فى وقت استقر مؤشر الدولار عند 96.501 مقابل سلة عملات، وكان المؤشر ارتفع إلى أعلى مستوى في شهرين الأسبوع الماضي، لكن الطلب على العملة الأميركية انحسر بفعل التفاؤل بأن جولة جديدة من المباحثات بين الصين والولايات المتحدة ستساعد في حل الخلاف التجاري بينهما.

أما اليورو فقد ارتفع إلى 1.1350 دولار، لكنه ظل عالقا في نطاقات الآونة الأخيرة، وقد واجهت العملة الأوروبية الموحدة صعوبات هذا العام مع تنامي المخاوف بشأن حالة منطقة اليورو، فيما هبط الين الياباني 0.3 % مقابل الدولار إلى 110.95 ين، كما انخفض الجنيه الإسترليني 0.2 %، لكنه ظل فوق 1.30 دولار بكثير بعد صعوده يوم الثلاثاء بفعل الآمال في أن تتمكن رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي من تحقيق تقدم في بروكسل اليوم، حيث تسعى لتعديل اتفاقها للانسحاب من عضوية الاتحاد الأوروبي.

الذهب والمعادن النفيسة

وصف خبراء اقتصاديون ما وصل إليه بلاديوم بـ"التوحش"، حيث تجاوزت أسعار البلاديوم 1500 دولار للأوقية للمرة الأولى، الأربعاء، بفعل نقص المعروض المستمر منذ فترة طويلة، بينما ارتفع الذهب إلى مستوى جديد هو الأعلى في 10 أشهر مع تعثر الدولار، قبل نشر محضر اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي "البنك المركزي الأمريكي"، وقد ارتفع البلاديوم في المعاملات الفورية إلى أعلى مستوياته على الإطلاق عند 1500.50 دولار للأوقية (الأونصة)، وبحلول الساعة 06:03 بتوقيت جرينتش، حتى مساء الأربعاء، كان المعدن مرتفعا 0.8 % إلى 1492 دولارا للأوقية، وبذلك صعد نحو 19 % منذ بداية العام الحالي، ليصبح واحدا من أفضل المعادن أداء.

وبخصوص الذهب، فقد بلغت أسعاره أعلى مستوياتها منذ 19 أبريل 2018، وارتفع الذهب في المعاملات الفورية 0.1 % إلى 1342.45دولار للأوقية بعد صعوده إلى 1346.73 دولار في وقت سابق من الجلسة، كما زاد الذهب في العقود الأمريكية الآجلة 0.1 % إلى 1345.7دولار للأوقية، ويأتى ذلك مع تعثر الدولار بفعل انخفاض عوائد سندات الخزانة الأمريكية والتفاؤل بمحادثات التجارة بين الولايات المتحدة والصين، ويأتى ذلك بعد قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الثلاثاء، إن المحادثات التجارية مع الصين تسير على ما يرام، وأشار إلى أنه منفتح على تأجيل الموعد النهائي لاستكمال المفاوضات المحدد في الأول من مارس.

إن معظم المستثمرين يتوقعون انقشاع الضبابية التي تكتنف محادثات التجارة بين الولايات المتحدة والصين هذا الأسبوع، مما سيضعف الدولار ويدعم الذهب، بحسب ما صرح هاريش ف.، رئيس أبحاث السلع الأولية لدى جيوجيت للخدمات المالية، مؤكدا أن التقدم في محادثات التجارة بين أكبر اقتصادين في العالم  قوض جاذبية الدولار باعتباره ملاذا آمنا، مما يزيد من جاذبية الذهب للمستثمرين، فيما يترقب المستثمرون نشر محضر اجتماع لجنة السوق المفتوحة الاتحادية بالبنك المركزي الأمرريكي، الذي عُقد يومي 29 و30 يناير.

النفط

المخاوف العالمية من العرض والطلب على النفط أدت بدورها لتذبذبات فى أسعاره، فقد تباينت أسعار النفط ، في الوقت الذي قابلت فيه مخاوف بشأن الطلب العالمي على الخام وحالة الضبابية بشأن أحدث جولة من المحادثات التجارية الأميركية حالة تفاؤل بين المستثمرين بشأن تقلص الإمدادات، وانخفض خام القياس العالمي مزيج برنت خمسة سنتات ليبلغ في التسوية 66.45 دولار للبرميل، محوما دون أعلى مستوى في 2019 البالغ 66.83 دولار والذي سجله الاثنين، كما ارتفع الخام الأمريكي 50 سنتا إلى 56.09 دولار للبرميل، وهو أعلى مستوى منذ نوفمبر 2018.

الارتفاع فى أسعار النفط الخام، جاء بعد أن ساعدت العقوبات الأمريكية على نفط فنزويلا، أكبر موردي الخام العالي الكبريت للولايات المتحدة، على دعم أسعار العقود الآجلة للخام الأمريكي، وفقا لما ذكره فيل فلين المحلل لدى مجموعة برايس فيوتشرز في شيكاغو، وقد بدأت في واشنطن جولة جديدة من المحادثات بين الولايات المتحدة والصين لحل نزاعهما التجاري، وقد خفضت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) الأسبوع الماضي توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط في 2019 إلى 1.24 مليون برميل يوميا ويعتقد بعض المحللين أن التوقعات قد تنخفض أكثر.

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق