"ضجيج بلا طحين".. الوفديون يتبرأون من "نائب الشو" عبد العليم داوود

الجمعة، 22 فبراير 2019 07:02 م
"ضجيج بلا طحين".. الوفديون يتبرأون من "نائب الشو" عبد العليم داوود
بهاء الدين أبو شقة رئيس حزب الوفد
نرمين ميشيل

في استبيان لرأي الناس أجري على مواقع التواصل الاجتماعي بشأن أداء الأحزاب، أخرج لنا قائمة "العار"، ووصف الجمهور هذه القائمة من وجهة نظرهم بهؤلاء الذين يتبنون نظرية "ضجيج بلا طحين"، كأسلوب عام اتخذوه بعيدا عن خدمات الناس والاهتمام أكثر بالاعتراض "أنا أعترض إذا أنا موجود".

أحد النواب السابقين الذين تصدروا هذه القائمة هو الوفدي محمد عبد العليم داوود، الذي انشق عن الجماعة الوفدية واعترض على كل القرارات مسبقا دون ابداء رأي، ثم الحديث باسم الحزب وتمثيله خروجا عن رأي الأغلبية التي أعلنت في وقت سابق أنه لا يمثل الحزب بأي حال من الأحوال.

مؤخرا عكف النائب المذكور على إنشاء جبهة لا ملامح لها ولا أهداف سوى أنها تعارض مجلس النواب وتهاجم مواقف الوفدين المعلنة بالإجماع.

عضو الهيئة العليا للحزب وجدي زين واحد من الوفديين الذي رد على نائب الشو الإعلامي، كما أطلقوا عليه، قائلا "عبد العليم داوود لا يمثل أحد من حزب الوفد غير نفسه. لم يفوضه أحد بالتحدث عنا لماذا ينتهك حرية الأعضاء، ولماذا يصر على الانتهاكات التي يصيغها بطريقته المعهودة دائما". 

وأضاف زين "أنه ليس من حق أى شخص أن يقوم بالتحدث باسم الحزب فى شأن دستوري أو التعبير عن رأي الأغلبية غير الدكتور بهاء أبو شقة أو المتحدث الإعلامى لحزب الوفد".

من جانبه قال محمد فؤاد بدراوى ، عضو مجلس النواب عن حزب الوفد ، وسكرتير عام الحزب، إن الحزب كان موقف معلن من أيام من التعديلات الدستورية بالموافقة عليها فى مجلس النواب من خلال هيئته البرلمانية ، مؤكدا أن هناك بعض ممن يدعون على أنفسهم وفديين يخرجون من وقت لآخر يحاولون الإساءة والتشكيك فى الحزب ورأيه .

 
وأضاف سكرتير عام حزب الوفد، أن هيئات الوفد العليا والبرلمانية مؤيدة للتعديلات الدستورية من حيث المبدأ مع فتح الحوارات المجتمعية فى البرلمان وداخل الحزب ، موضحا أن جميع الكيانات والجبهات التى تخرج وتزج باسم حزب الوفد لا تمت بصلة وهم مجموعة من المنشقين والمفصولين لا يتعدى عدد 2 أو 3 أشخاص يخرجون من حين لآخر ليصدرون بيانات غير تابعة بالحزب لإشعال الفتنة داخل بيت الأمة . 
 
وتابع أنه لا توجد من الأساس ما تسمى بجبهة الوفدية التى أصدرت بيانا تعلن فيه رفض التعديلات الدستورية وغيرها ، وهذه كيانات وهمية يتصدرها من يريدون التشكيك والإساءة لكيان حزب الوفد وهيئاته الرسمية التى تعبر عنه وعن جميع الوفديين . 
 
كان محمد عبد العليم داوود ، أحد الوفديين، أعلن عن انضمام جبهة تدعى "الجبهة الوفدية"  إلى ما يسمى اتحاد الدفاع عن الدستور لقبول قيادة الوفد لتعديل الدستور الى الاتحاد وكل فاعلياته .

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق