قمة تاريخية ثانية.. هل يتحقق السلام الكامل بين ترامب وكيم في فيتنام؟

الأحد، 24 فبراير 2019 09:00 ص
قمة تاريخية ثانية.. هل يتحقق السلام الكامل بين ترامب وكيم في فيتنام؟
ترامب وكيم جونج أون

سلطت الصحف العالمية الضوء على الزيارة الرسمية التي سيخوضها زعيم كوريا الشمالية كيم جونج إلى فيتنام، للقاء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في ثاني قمة ثنائية تجمع الزعيمين، بعد إجراء الأولي في يونيو الماضي في سنغافورة.

تفاصيل الزيارة والقمة التي ستنعقد هذا الأسبوع أعلنتها وزارة الخارجية الفيتنامية السبت، حيث تستضيفها عاصمة البلد الآسيوي هانوي، لتفعيل التعهدات التي تم الاتفاق عليها خلال القمة الأخيرة.

وشهدت العلاقة بين أمريكا وكوريا الشمالية، في عهد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، انفراجة وتحسن كبير، بهدف إنهاء النزاع النووي في شبه الجزيرة الكورية، لتكون هذه القمم المنعقدة بين الزعيمين تاريخية حيث تأتي بعد عداء كبير بين النظامين.

وخلال القمة الماضية، كان ملف السلاح النووي الكوري، هو المسيطر على أجندتها حيث  أعلن دونالد ترامب عن 6 تعهدات تم الاتفاق عليها مع نظيره كيم يونج أون، تمثلت فيه التأكيد على استعداد الولايات المتحدة الأمركيكية لفتح صفحة جديدة مع كوريا الشمالية، وإيقاف المناورات العسكرية التي تجريها واشنطن مع كوريا الجنوبية، في حال تنفيذ بيونج يانج لوعودها، والتوقف عن الممارسات النووية ستوقف الولايات المتحدة الأمريكية العقوبات المفروضة على كوريا الشمالية.
 
فيما تعهد زعيم كوريا الشمالية خلال القمة التاريخية في يونيو على التزامه بنزع السلاح النووي بشكل يمكن التحقق منه، كما تعهد كيم يونج أون بتدمير مواقع الصواريخ الباليستية.

وعن تفاصيل الزيارة، أضافت وزارة الخارجية الفيتنامية في بيان لها أن كيم سيزور فيتنام تلبية لدعوة من رئيس البلاد والأمين العام للحزب الشيوعي الحاكم نجوين بو ترونج، وذكرت وسائل الإعلام الرسمية أن فيتنام ستحظر المرور على طريق من المتوقع أن يسلكه كيم ليصل إلى هانوي، قادما من محطة للقطارات على الحدود الصينية.

 
وبحسب تقارير صحفية تعقد قمة ترامب وكيم يومي 27 و28 فبراير، وتأتي عقب الاجتماع التاريخي للزعيمين في سنغافورة في يونيو الماضي، في حين لم تؤكد حتى الآن وسائل الإعلام الرسمية في كوريا الشمالية زيارة كيم لفيتنام ولا قمته مع ترامب.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق