جواد ظريف يعلن استقالته.. بداية انهيار النظام الإيراني أم أسباب أخرى؟

الثلاثاء، 26 فبراير 2019 01:00 م
جواد ظريف يعلن استقالته.. بداية انهيار النظام الإيراني أم أسباب أخرى؟
شيريهان المنيري

استقالة مفاجئة أثارت التكهنات حول الدافع وراءها وأسبابها، والذي لم يتم التوافق عليه حتى الآن؛ فالبعض يرى أنه يتعلق بما يحدث في أروقة النظام الإيراني وآخرون يروا أنه يعود لأسباب تتعلق بما تلاقيه إيران من ضربات موجعة من قبل المجتمع الدولي خلال الآونة الأخيرة.

وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف والمعروف بـ«مهندس الإتفاق النووي»، أعلن مساء الاثنين استقالته معتذرًا عن مواصلة عمله، عبر صفحته الرسمية على موقع إنستجرام، قائلًا: «أعتذر لكم عن أي تقصير بدر مني على مدار فنرة خدمتي»، موجهًا الشكر للشعب الإيراني والمسئولين.

وعبر تصريحات صحفية أوضح «ظريف» أن سبب استقالته يعود إلى رؤيته بعدم احترام وجوده في منصبه كوزير خارجية، في ظل مقابلة المرشد الأعلى الإيراني، علي خامنئي والرئيس السوري بشار الأسد في طهران دون علمه أو حضوره.

وهدد عد من المسئولين والدبلوماسيين الإيرانيين بوزارة الخارجية الإيرانية أنهم يعتزمون تقديم استقالة جماعية تضامنًا مع جواد ظريف.

الباحث المتخصص في الشؤون الإيرانية، أحمد فاروق يرى في قراءة أولية لهذا الموقف أن استقالة جواد ظريف أتت لتكشف النقاب عن تدخلات من قبل بعض المؤسسات في الإيرانية في شئون السياسة الخارجية لإيران، وقال في تصريحاته لـ«صوت الأمة»: «ربما نستطيع القول أن تلك التدخلات من الحرس الثوري، فضلًا عن عدم مجابهة رئيس الجمهورية الإيرانية حسن روحاني للضغوطات الممارسة عليه من أطراف المختلفة».

وأضاف أن «الكثير من المسئولين في إيران ذكروا أن تدخلات عدّة في شؤون السياسة الإيرانية الخارجية أسفرت عن استقالة ظريف، وهو نفسه ألمح أن عدم مراعاة البروتوكول في زيارة رئيس سوريا بشار الأسد لإيران وعدم إطلاعه عليها سببًا أساسيًا في هذه الاستقالة، والتي لم يقدّمها إلى الآن بشكل رسمي لرئيس الجمهورية»، مشيرًا أنه وبحسب مصادر خاصة فإن الاستقالة هذه لا دخل لها بما يجري بشأن الاتفاق النووي وتطوراته، أو أحداث مناقشة انضمام إيران لمعاهدتي CFT أو بالريمو الخاصتين بمجموعة العمل المالي الخاصة.

فيما يرى المحلل السياسي السعودي، خالد الزعتر أن استقالة وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف تأتي نتيجة للفشل الدبلوماسي الإيراني في تخفيف الضغوط الدولية المتصاعدة على إيران، والتي كانت تعول على الإتحاد الأوروبي بشكل كبير، لكن النتيجة أن التعويل الإيراني على الأوروبيين لم ينجح في تخفيف الضغوط على إيران.

وقال الكاتب الكويتي، مشعل النامي عبر حسابه الرسمي على موقع التدوينات القصيرة، تويتر: «ظريف لم يحضر اجتماع بشار الأسد مع خامنئي ثم أعلن عن استقالته عبر إنستجرام، وبعدها صرح قائلًا: لم يعد هناك أدنى احترام لوجودي في منصب وزير الخارجية.. حصل ذلك كله بعد ظهور قاسم سليماني برفقة بشار في لقاءاته مع خامنئي وروحاني».

وعبر تصريحات لقناة «روسيا اليوم»، قال المحلل السياسي السعودي، سليمان العقيلي أن «الاستقالة تؤكد على الارتباك الذي تعيشه إيران في سياساتها الخارجية».

وفي تحليل صادر عن مركز المزماة للدراسات والبحوث اليوم الثلاثاء؛ فإن استقالة «ظريف» خلال هذه الفترة وما تمر به طهران من ظروف حساسة تعكس بداية انهيار لحكومة حسن روحاني حتى وإن تراجع جواد ظريف عن استقالته.

في السياق ذاته أكد وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو في أول تعليق له على هذا الخبر بأن سياسات واشنطن تجاه إيران ثابتة ولن تتغير، واصفًا النظام الإيراني بـ«مافيا دينية فاسدة»، وأضاف في تغريدته عبر حسابه الرسمي على تويتر أن «سياستنا لن تتغير وعلى نظام إيران التصرف كدولة عادية وأن يحترم شعبه».

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق