تكشف ثغرة في أنظمة الإطفاء.. النائبة مي محمود: أين معايير السلامة بمحطة مصر؟

الخميس، 28 فبراير 2019 10:00 ص
تكشف ثغرة في أنظمة الإطفاء.. النائبة مي محمود: أين معايير السلامة بمحطة مصر؟
المهندسة مي محمود عضو مجلس النواب
مصطفى النجار

قالت المهندسة مي محمود عضو مجلس النواب عن محافظة الاسكندرية، إن حادث احتراق قطار محطة مصر يستوجب  استدعاء المسئولين بوزارت النقل والمواصلات والصناعة والصحة، لاستبيان المشاكل الفنية التي أدت لوقوع الحادث الذي تسبب في وقوع العشرات من القتلى والجرحى الأبرياء.
 
وأوضحت النائبة مى محمود، أن المسئولية عن الحادث تضامنية لأنه في النهاية حادث فني يستدعي تضافر كل الجهات لمعالجته الحادث فليس الأمر مقتصرًا علي مسئولية هيئة السكك الحديدية بل تمتد أيضًا لوزارة الصناعة التي من المفترض أن تراقب علي الماكينات التي تقدم خدمات عامة للمواطنين كما تراقب علي جودة السيارات الملاكي وتمنع دخول بعض أو تخاطب الشركات المنتجة حول غيب معين وذلك عبر أجهزة المختصة، لكن ترك القطارات أو القضبان تعرض حياة المصريين للخطر فهو أمر يجب الوقوف عنه وكفانا إلقاء المسئولية فيما بيننا.
 
وأضافت أن علي وزارة الصحة إجراء فحص فورى علي كل السائقين للقطارات وتوضيح سلامتهم الجسدية وعدم تعاطيهم مخدرات، كذلك توضيح دور مراكز تدريب السائقين ومدي كفاءة التدريبات التي يتلقاها السائقين لقيادة القطارات، وطالبة بتوضيح مكان مساعد السائق وقت الحادث وما هو دوره في الحادث أم أنه تغيب عن عمله.
 
وطالبت المهندسة مى محمود، بتبنى الحكومة لخطة لإعادة صيانة القطارات، قائلة: «وزير النقل قال عِشان نجدد القطارات لازم فلوس وبالفعل زود أسعار التذاكر ومع ذلك الخدمة طلت رديئة وها هي النتيجة سيئة، وتحول هذه الحوادث لفيلم رعب ينتظره المصريين كل عام بسبب إهمال موظفين بوزارة النقل».
 
وتسائلت عن نظام إطفاء الحرائق وأنظمة الإنذار الخاصة بالحرائق خاصة وأن محطة مصر تم انفاق عشرات الملايين من أجل تحديثها منذ سنوات قريبة، إذ لم توضح الفيديوهات للحادث أي تحركات أو أجهزة إطفاء تعمل بعد الحادث، مضيفة: أين معايير استسلام المحطة التي علي أساسها تسلمت هيئة سكك الحديد المحطة، لحماية الرصيف والركاب من حالات الاصطدام المفاجئ، مطالبة بتوضيح عن كل ما يتعلق بتسلم المحطة ومعايير السلامة للقطارات والركاب علي الأرصفة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق