نظام «الملالي» ينشر الخراب.. ماذا قال «قرقاش» عن احتلال إيران للجزر الإماراتية؟

الإثنين، 04 مارس 2019 08:00 م
نظام «الملالي» ينشر الخراب.. ماذا قال «قرقاش» عن احتلال إيران للجزر الإماراتية؟
أنور قرقاش

يستمر نظام «الملالي» فى نشر الخراب بالمنطقة، والتدخل فى شئون الدول العربية، وهو ما أكده وزير الدولة للشؤون الخارجية فى دولة الإمارات «أنور قرقاش» بقوله، أن :«احتلال إيران للجزر الإماراتية الثلاث رسالة واضحة على السياسة التى تنتهجها فى الخليج العربى».

 فى سلسلة تغريدات على حسابه على تويتر قال «قرقاش» إن «الحساسية الإيرانية المفرطة حول احتلالها لجزر الإمارات، طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبوموسى غير مفهومة، طهران تحرج نفسها فى كل منتدى دولى لأن احتلالها يبقى غير قانونى وغير شرعى وغير معترف به، والإمارات ومنذ اليوم الأول تدعو لحل القضية سلميا وعبر الحوار والتحكيم».

وأضاف حسبما أفادت قناة «العربية الحدث»الاخبارية اليوم أن «قضية جزر الإمارات المحتلة مثال واضح أن منطق الاحتلال والقوة والأمر الواقع لا يصنع شرعية دولية ولا يقنن الاحتلال، ورفض دعوات الإمارات السلمية لحل هذه القضية يضع إيران فى خانة حرجة، تعامل إيران مع هذه القضية يرسل رسالة أشمل حول توجهها فى منطقة الخليج العربى».

وتابع قرقاش :«هناك العديد من الخلافات الدولية حول جزر متنازع عليها، وتتعامل معها الدول ضمن إطار التوجه الإماراتى السلمى والقانونى والعقلانى، بالمقابل الموقف الإيرانى وللأسف، غير منطقى لأن أساسه احتلال بالقوة يسعى لفرض الأمر الواقع ولا يدعمه سند قانونى أو تاريخى».

أنور قرقاش على تويتر

وكان وزير الخارجية البحريني، الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة، قد قال إن النظرة الأمثل لمحاربة التنظيمات المتطرفة هي الوضوح وعدم الاختباء وراء المواقف السياسية، مشيرا إلى أن دولا عدة طالبت إيران، خلال اجتماع وزراء خارجية دول التعاون الإسلامي، بوقف دعم الإرهاب.

 
وقال الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة، خلال حوار مع قناة «سكاي نيوز عربية»، إن مؤتمر التعاون الإسلامي في أبوظبي ركز على سبل مكافحة الإرهاب والتطرف، وطرح حلولا لتحقيق الأمن والاستقرار العالميين.
 
وأضاف «تنظيم الإخوان يعد من بين أسس التنظيمات الإرهابية التي نراها اليوم، آخرها داعش وبوكو حرام»، مشددا على أن الحل لمحاربة التطرف هو الوضوح وعدم الاختباء وراء المواقف السياسية.
 
وفي السياق نفسه، قال وزير الخارجية البحريني إن قطر لم تغير من سياساتها ولم تتخذ أي موقف تجاه دعم الإرهاب في كل أنحاء العالم، مضيفا: «ما تقوم به قطر مستمر إلى الآن ونتطلع إلى أن تتوقف عن ذلك أو أننا لن نتعامل معها بأي شكل من الأشكال».
 
كما وصف إيران بـ«الدولة التي تمثل الجانب الآخر من الإرهاب»، وهو إرهاب الدولة، قائلا «خلال هذا المؤتمر، سمعت إيران كلاما واضحا من كل الوفود بأننا لن نتهاون ولن نتقبل المواقف الداعمة للمذهبية والطائفية والإرهاب.. أتمنى أن تصلهم الرسالة».
 
من جهة أخرى، دعا الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة مليشيات الحوثي الإيرانية إلى تطبيق ما جرى التوقيع عليه، في إشارة إلى اتفاق السويد، حيث قال «طبقوا ما توقعون عليه والتزموا به وإلا فستواجهون مواقف أشد.. أما التهرب وتغيير الكلام والوقائع هذا شيء نعرفه وليس بجديد عليكم».
 
وفي القضية السورية، قال «ندعو لتعاون دولي أكبر فيما يتعلق بالاستقرار في سوريا.. وبهذا الخصوص ندعو لتنسيق واضح بين أميركا وروسيا لأنهما الدولتان القادرتان على تثبيت أي اتفاق يمكن الوصول إليه».

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق