لا للشائعات.. البرلمان ينتفض لمواجهة غول أكاذيب الإرهابية

الخميس، 07 مارس 2019 01:00 م
لا للشائعات.. البرلمان ينتفض لمواجهة غول أكاذيب الإرهابية
شائعات - أرشيفية
مصطفى النجار

 
يشهد الشارع السياسي العديد من التحركات الحزبية لدعم مؤسسات الدولة على مواجهة الشائعات وكشف الحقائق حول زيف ما تدعيه الجماعات الإرهابية وعلى رأسها «الإخوان»، لذلك خصص حزب المصريين الأحرار غرفه عمليات للرصد والرد على الشائعات، ولم يختلف عنه حزب الحرية الذى شكل لجنة هو الأخر للرصد والرد، ضمن جهود الأحزاب كقوة شعبية لمساندة الدولة في حربها على الإرهاب.
 
الدكتور صلاح حسب الله رئيس حزب الحرية المتحدث الرسمي باسم مجلس النواب، ترأس اجتماع الهيئة العليا للحزب لمناقشة التحركات خلال الفترة المقبلة، وتطرق اجتماع عليا حزب الحرية المصرى، الى كيفية التواصل مع المواطنين لشرح التعديلات الدستورية التى يناقشها البرلمان هذه الفترة، مشددًا خلال الاجتماع، على ضرورة تشكيل لجان بجميع المحافظات لعقد ندوات توعية وحملات طرق أبواب يتم خلالها شرح مواد الدستور المزمع تعديلها والغرض من هذا التعديل، بالاضافة الى الاستماع الى مقترحات المواطنين لعرضها على اللجنة التشريعية خلال المناقشات.
 
كما ناقش الدكتور صلاح حسب الله مع قيادات الحزب، خطة امانة الشباب للتوعية ضد الشائعات التى تروجها الجماعة الارهابية ضد الدولة المصرية على وسائل التواصل الاجتماعى، حيث تمت الموافقة على تشكيل لجان شبابية لرصد هذه الشائعات وتحليلها والرد عليها بعد التواصل مع الجهات المسئولة ومن ثم اعادة نشر الحقيقة من خلال صفحة الحزب الرسمية على فيس بوك ووسائل التواصل الاجتماعى.
 
أيضًا وجه حسب الله رسالة للقواعد الحزبية على مستوى الجمهورية، مفادها ان حزب الحرية المصرى يساند الدولة المصرية الوطنية فى جميع قراراتها، التى تسعى لمصلحة الوطن والمواطن، مؤكداً على ان جميع مؤسسات الدولة تعمل بتكامل من اجل المصلحة العليا للبلاد.
 
من جانبه، أشار المحاسب أحمد مهنا الأمين العام للحزب، إلى أن العمل الحزبى الحقيقى يكون من خلال الشارع ومع الجماهير، تنفيذاً لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى، مضيفًا أن الحياة السياسية والحزبية فى حاجة للعودة مرة اخرى الى الشارع المصرى، مؤكداً على ان حزب الحرية منفتح على جميع التيارات السياسية ولديه برنامج سياسى طموح يتماشى مع استراتيجية الدولة الوطنية.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق