الاكتفاء الذاتي على الأبواب.. ماذا قال البرلمان عن زيادة أسعار «توريد القمح»؟

الخميس، 07 مارس 2019 05:00 م
الاكتفاء الذاتي على الأبواب.. ماذا قال البرلمان عن زيادة أسعار «توريد القمح»؟
البرلمان - أرشيفية
مصطفى النجار

 
بعد إعلان الدكتور علي المصيلحي، وزير التموين والتجارة الداخلية، عن سعر توريد إردب القمح لموسم 2018 ـ 2019، عقب موافقة الحكومة، لقى ذلك ترحيبًا من أعضاء بمجلس النواب، إذ  تضمن الاتفاق الحكومى على تحديد سعر 685 جنيهًا لدرجة نقاوة 23.5، و670 جنيهًا لدرجة نقاوة 23، و655 جنيهًا لدرجة نقاوة 22.5 .
 
اعتبر رائف تمراز وكيل لجنة الزراعة بمجلس النواب، الخطوة الحكومية جيدة في سبيل تشجيع المزارعين على الزراعة واستمرار التوجه نحو زيادة المحاصيل الاستراتيجية لتحقيق الاكتفاء الذاتي والتوجه فيما بعد للتصدير وفقًا لخطة الدولة التى وضعها الرئيس عبدالفتاح السيسي.
 
وأكد تمراز، في تصريح لـ«صوت الأمة»، على أن معدلات إنتاج القمح في مصر تتزايد عامًا بعد عام بسبب التغير التدريجي في منظومة إدارة الزراعة والحصد، إلى جانب توفير الحصص المائية والمبيدات الحشرية والسماد الزراعي اللازمة على مدار العام للمزارعين بما ينعكس على جودة واستمرارية المحصول وزيادة معدات الانتاجية بنسب مبرة كل عام.
 
من جانبه، رحب النائب تامر عبدالقادر، عضو مجلس النواب، موافقة الحكومة ممثلة فى رئيس مجلس الوزراء، ووزير التموين، على زيادة أسعار توريد أردب القمح، بقيمة 100 جنيه عن أسعار العام الماضى، موضحا أن هذه الزيادة تتناسب مع حجم ما يتكبده الفلاح البسيط من تكاليف خاصة فى الوادى الجديد.
 
وتابع النائب: «أشكر الحكومة لاستجابتها لمطلبه وتحقيق المصلحة العليا للبسطاء فى ظل ما يعانيه الفلاح من الأزمات التى يأتى على رأسها ارتفاع أسعار الأسمدة بصورة مبالغ فيها بالإضافة إلى تكلفة صيانة الآبار والسولار المستخدم فى تموين ماكينات رفع المياه من الآبار، وهو ما تنتج عنه الخسائر الفادحة التى تؤرق الفلاحين»، موضحا أن مجلس الوزراء وافق على طلب المزارعين بزيادة أسعار توريد القمح لهذا العام ليصل إلى 685 جنيه للأردب نقاوة 23، و655 جنيه لدرجة نقاوة 22.5 وذلك بزيادة 100 جنيه عن أسعار العام الماضى.
 
يذكر أن النائب تامر عبدالقادر، قد طالب وزير التموين خلال الجلسة العامة بزيادة أسعار توريد القمح والوضع فى الاعتبار حجم الأزمات التى يعانى منها الفلاح وأن تكون هذه الزيادة عادلة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق