الضبطية القضائية.. سلاح «التضامن» لحماية أطفال دور الرعاية

الجمعة، 08 مارس 2019 06:00 م
الضبطية القضائية.. سلاح «التضامن» لحماية أطفال دور الرعاية
وزيرة التضامن الاجتماعى

 

منذ فترة طويلة اعتمدت وزارة التضامن خطة لحماية الأطفال اليتامى ومشردي الشوارع وذوي الاحتياجات الخاصة، وكان على رأس بنود هذه الخطة الحملات المفاجئة التي تشنها الوزارة على دور الرعاية، للتأكد من سلامة الاجراءات المتبعة في التعامل مع الأطفال، وآدمية الأماكن التي يقطنوها، ومدى تأهيل المدربين المتعاملين معهم في هذه الدور، ويأتي ذلك في إطار تنفيذ توجيهات القيادة السياسية بتوفير أوجه الرعاية الكاملة للأطفال اليتامى كذلك الاطفال بلا مأوى. 

ومن جانبها واصلت وزارة التضامن الاجتماعى تطوير مؤسسات الرعاية الاجتماعية وكذلك توفيرأوجه الرعاية الكاملة للأطفال اليتامى من خلال العديد من الأنشطة وكذلك المتابعة المستمرة للتاكد من ان القائمين على هذه المؤسسات يقومون بالالتزام بالمعايير، كما يتم التعامل مع اى شكاوى ونزول اللجان المختصة لفحصها من خلال الزيارات الميدانية لدور الرعاية وفى حالة ثبوت أى تقصير فى رعاية الاطفال يتم اتخاذ الإجراءات القانونية تجاه المقصرين.

خلال الساعات الماضية، تداولت صفحات النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، فيديو لدار رعاية الفتيات لذوى الاحتياجات الخاصة بمصر القديمة وإدعاء بأن الفتيات محبوسات فى أقفاص، الأمر الذي واجهته الدكتورة غادة والي وزيرة التضامن، بتكليف معاونها للرعاية الاجتماعية بترأس لجنة والتوجه فورا لمقر الدار والتحقق مما جاء بالفيديو.

وبالتحري ، نفت اللجنة صحة الفيديو، كاشفة حقيقة الواقعة بإشارتها إلى أن مجموعة من المتبرعين حضروا فى وقت سابق إلى مقر الدار لتوزيع وجبات غذائية على نزيلات الدار، وطلبوا أن يتم تصوير الفتيات أثناء توزيع الوجبات الغذائية عليهن ورفضت إدارة الدار طلبهم بالتصوير وفقا لسياسة الحماية الخاصة بالفتيات، وتبين أن ما تم ذكره بالفيديو بشأن حبس الفتيات فى أقفاص غير صحيح ويتنافى مع طبيعة الدار ولا يوجد أى غرف منفصلة والفتيات يتجولن بمنتهى الحرية داخل أرجاء الدارتحت إشراف فريق العمل.

كما قامت اللجنة بفحص  كافة الفتيات وتلاحظ عدم وجود أى جروح لدى الفتيات سوى خدش بسيط لإحدى الفتيات حدث نتيجة لتداخل الفتاة مع إحدى زميلاتها بالدار، ووقتها قامت إدارة الدار بمعاقبة المشرفة المسئولة عن متابعة الفتيات بخصم 5 أيام من راتبها، أما قص شعر الفتيات نظرا لأن الدار بها حالات إعاقه ذهنيه شديدة فيتم تقصير للشعر وليس حلاقه زيرو، حرصا على نظافتهن الشخصية ولعدم وجود حشرات وحفاظا عليهن من الأمراض وانتشار العدوى.

وكشف علاء عبد العاطى معاون وزيرة التضامن للرعاية الاجتماعية، أن الوزارة لضبط الأداء داخل الجمعيات ودور الرعاية، منحت  108 موظفا صفة الضبطية القضائية على مستوى الديوان العام والمديريات التابعة للوزارة، مشيراً إلى أن الموظفين يقومون بالمرور المستمر على دور رعاية الأيتام، للتأكد من توفير أوجه الرعاية للأطفال، وفى حاله اكتشاف أى مخالفات يتم تحرير محاضر واحالتها إلى النيابةلاتحاد الاجراءات القانونية اللازمة. 

وأوضح عبد العاطي، أن هناك يوجد 449  دار رعاية للأطفال اليتامى على مستوى الجمهورية ويقيم بها  حاليا ما يقرب من 10 الاف طفل كما يوجد 182 دار لرعاية المسنين وبهما ما يقرب من 6 الاف نزيل اضافة الى 40 مؤسسة لرعاية الاطفال بلا ماوى  ويتم  توفير أوجه الرعاية لهم ، لافتا أن غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعى حريصة على توفير أوجهالرعاية الكاملة للأطفال بدور ومؤسسات الرعاية، حيث يتم متابعة هذه الدور بشكل مستمر من خلال لجنة الضبطية القضائية   وفى حالة وجود أى مخالفات يتم محاسبة المقصرين واتخاذالاجراءات القانونية اللازمة.

وأوضح علاء عبد العاطى معاون وزيرة التضامن أن فريق التدخل السريع بالوزارة يقوم بتلقى الشكاوى من خلال الخاط الساخن 16439 أو 01095368111 أو من خلال صفحة الوزارة  على  مواقع التواصل الاجتماعية، ويتم التعامل مع الاتصالات الوارده من خلال فريق متخصص، وأنه يوجد فريق تدخل سريع بالديوان العام للوزارة، كذلك وجود فريق تدخل سريعبكل مديرية بالمحافظات المختلفة، لافتا إلى أن الوزيرة وجهت بالعمل من أجل توفير الرعاية الكاملة للأطفال.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق