جامعات مصر تعلن الحرب على متعاطي المخدرات.. والقانون يكبل يد الوزير

الأربعاء، 13 مارس 2019 12:00 م
جامعات مصر تعلن الحرب على متعاطي المخدرات.. والقانون يكبل يد الوزير
الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمى

في خطوة يراها كثيرون أنها تأخرت إلى حد ما قررت الجامعات المصرية بالإجماع إعلان الحرب على متعاطي المخدرات سواء موظفين أوطلاب، من خلال حملات عشوائية غير منتظمة بالمدن الجامعية.  
 
وزير التعليم العالي الدكتور خالد عبد الغفار قال إن الوزارة تنتظر تشريعات قانونية تعطى الحق للمسئولين بالجامعات؛ لإجراء هذه الكشوفات المفاجئة على متعاطى المخدرات
 
وعن الهدف من هذه الحملات يقول الوزير إنه يعيى جيدا أهمية التوعية لمثل هذه الأمور لأنها تمثل مرضا يحاول نهش المجتمع المصرى من خلال استهداف الشباب الذى تقوم على أكتافه نهضة الأمم فى مراحلها العمرية المختلفة، معلنا تنظيم ندوات تثقيفية بالجامعات لتوعية الطلاب، ووضع خطة واضحة لعلاج الحالات الإيجابية التى يتم اكتشافها بين الطلاب.
 
وأشار إلى أن مشاركة كافة أطراف المنظومة الجامعية فى هذه العملية سواء بالتوعية أو إجراء هذه الكشوف المفاجئة على الطلاب والعاملين، موضحا أن الهدف من التحاليل ليس العقاب، موضحا أن هذه التحاليل ستجرى على طلاب الجامعات والمعاهد العليا وكافة العاملين فى منظومة التعليم العالى والجامعات بعد صدور التشريعات القانونية اللازمة.
 
وأكد الدكتور منصور حسن، رئيس جامعة بنى سويف، أن الجامعة كان لها خطواب سباقة فيما يخص إجراء كشوف المخدرات على الطلاب والعاملين وأعضاء هيئة التدريس، موضحا أنه أجرى كشفا مفاجئا للمخدرات على سائقى سيارات عمداء الكليات خلال مجلس الجامعة.
 
وأوضح حسن أنه خلال الحملات السابقة التى كانت تجريها الجامعة منفردة قبل صدور قرارات من مجلس الوزراء بهذا الشأن كانت الجامعة تنذر من يثبت تعاطيه للمخدرات ثم تجرى كشوفا مفاجئة أخرى ومن يثبت تعاطيه تتم إحالته للشئون القانونية واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة معه.
 
وتابع رئيس جامعة بنى سويف، أنه بناء على القرارات الجديدة التى أصدرها مجلس الوزراء فى هذا الشأن، تنتظر إدارة الجامعة تشريعات قانونية خاصة بإجراء كشوف المخدرات على العاملين بالجامعة، لن عدد من الرافضين لهذه الكشوف كان ينتقد الجامعة فى السابق لعدم وجود تشريع قانونى يحدد هذه العملية، قائلا: "ننتظر التشريع القانونى الذى يعطى الجامعة الحق فى توقيع كشوف المخدرات المفاجئة على العاملين وأعضاء هيئة التدريس بها".
 
وأشار الدكتور منصور حسن، إلى أن الجامعة تجرى هذه الكشوف بصفة مستمرة على الطلاب من ساكنى المدينة الجامعية، موضحا أنه حال ثبوت فعل التعاطى على أى طالب من طلاب المدينة الجامعية يتم إخلائه فورا من المدينة وإحالته للتحقيق، معلنا اكتشاف نسب تحليل إيجابية لـ 12 طالب بالمدينة الجامعية المدينة وتمت إحالتهم للتحقيق، مؤكدا أن هذا العدد قليل جدا إذا ما تمت مقارنته بعدد طلاب المدينة الجامعية إلا أنه يمثل بؤرة خطر على باقى الطلاب بالمدينة الجامعية ولذلك وجب التعامل الشديد مع هؤلاء الطلاب.
 
وأوضح الدكتور منصور حسن، أن الجامعة بالفعل أجرت كشوف مخدرات مفاجئة على أعضاء التدريس، وأنه ستستكمل هذه الكشوفات حال إصدار التشريع القانونى الخاص بها، مؤكدا أن الجامعة تطلب من المتقدمين لأى تعيينات جديدة بالجامعة أن يخضعوا لتحليل مخدرات كأحد مسوغات التعيين الخاصة بهم.
 
وأشار الدكتور خالد عبد البارى، رئيس جامعة الزقازيق، إلى أن الجامعة تجرى كشوف المخدرات على طلاب المدينة الجامعية بصفة منتظمة، معلنا أن الطالب الذى يتم اكتشاف تعاطيه للمخدرات لن يتم تسكينه بالمدن الجامعية ويتم توجيهه للعلاج ومتابعته فى الكلية، وأنه إذا خضع الطالب للعلاج وأنهى أمر هذه المخدرات تتم دراسة حالته مرة أخرى إذا ما تقدم للمدينة الجامعية.
 
وأكد الدكتور خالد عبد البارى، أن الجامعة ستبدأ هذه الحملات المفاجئة للكشف عن المخدرات على الموظفين بالجامعة خلال الفترة المقبل، وسيتم توجيههم للعلاج وإذا قاوم أحدهم تتخذ معه الإجراءات القانونية وتتم إحالته إلى التحقيق.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق