ضرائب ورسوم على عمالقة الإنترنت.. صراع تجاري من جديد بين أمريكا وأوروبا

الخميس، 14 مارس 2019 12:00 ص
ضرائب ورسوم على عمالقة الإنترنت.. صراع تجاري من جديد بين أمريكا وأوروبا
مواقع التواصل الاجتماعي

أفادت وسائل إعلام أجنبية أن مسؤول أمريكي في باريس أعلن أن واشنطن تنوي رفع شكوى أمام منظمة التجارة العالمية، بشأن الرسوم التي تريد فرنسا ودول أوروبية أخرى فرضها على عمالقة الإنترنت مثل فيسبوك وجوجل وتعتبرها "تمييزية".
 
ونقلت تقارير عن شيب هارتر المسؤول في الخزانة والمندوب الأمريكي للمباحثات الضريبية الدولية قوله: "داخل حكومتنا يدرس البعض ما إذا كان هذا الإجراء التمييزي يعطينا حق (الاحتجاج) بموجب اتفاقات تجارية ومعاهدات منظمة التجارة العالمية".
 
وأضاف للصحفيين عشية اجتماع ليومين في باريس في منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية: "نعتقد أن قاعدة الرسوم على الخدمات الرقمية سيئة، وأن النتيجة تمييزية جدا حيال الشركات الكبرى التي تتخذ من الولايات المتحدة مقرا لها".
 
ومنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية تتولى المفاوضات للتوصل إلى اتفاق عالمي جديد حول فرض رسوم على كبرى شركات التكنولوجيا والخدمات الرقمية التي غالبا ما تكشف إيراداتها في بلدان تكون الضريبة فيها ضعيفة ما يحرم الدول الأخرى من مليارات الدولارات.
 
لكن هذا الأمر مرتقب العام المقبل، ما حمل فرنسا وبريطانيا وإسبانيا والنمسا وإيطاليا على تبني نسختها الخاصة "للرسوم على الخدمات الرقمية" اعتبارا من العام الجاري.

خطوة سابقة 

مؤخرا سعت دول أوروبية وأفريقية منها مصر للحصول على ضرائب من شركات مواقع التواصل الاجتماعي نفسها وليس من المستخدمين، وواجهت فيس بوك على مدار السنوات الماضية هى وجوجل وغيرها من شركات الإنترنت محاولات من دول العالم لإخضاعها للضرائب بالدول التى تعمل بها، كما دعت تسع وكالات أنباء أوروبية العام الماضى، إلى فرض بدل مالى على شركات الإنترنت العملاقة مقابل حقوق الملكية لاستخدام المحتوى الإخبارى الذى تجنى منه أرباحا طائلة.

وفرضت أستراليا على الشركات متعددة الجنسيات والتى تشمل "فيس بوك" ضرورة دفع ضرائب عن أرباحها التى تحققها هناك، بدلا من تحويل العائد إلى الخارج، وهو الأمر الذى ساهم فى جمع 2 مليار دولار أسترالى خلال هذا العام الضريبى.

 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق