الأسهم الأوروبية تبلغ أعلى مستوى لها في 5 أشهر بالتزامن مع تطورات البريكست

الجمعة، 15 مارس 2019 05:00 ص
الأسهم الأوروبية تبلغ أعلى مستوى لها في 5 أشهر بالتزامن مع تطورات البريكست

سجلت الأسهم الأوروبية أعلى مستوياتها فى خمسة أشهر خلال المعاملات الصباحية اليوم الخميس، بعد أن صوت البرلمان البريطانى بالرفض على خروج غير منظم من الاتحاد الأوروبي. لكن أجواء الحذر ظلت تخيم على الأسواق قبيل تصويت آخر مهم مقرر صباح اليوم على تأجيل الانسحاب من الاتحاد الأوروبي.
 
وفى الساعة 0817 بتوقيت جرينتش، كان المؤشر يوروفرست 300 الأوروبى مرتفعا 0.3 % فى حين نزل المؤشر فايننشال تايمز 100 البريطانى 0.1 بالمئة، وشهد الجنيه الاسترلينى انخفاضا مماثلا بعد مكاسبه فى الجلسة السابقة.
 
وقال محللو جولدمان ساكس، إننا نتوقع الآن فرصة نسبتها 60 % -ارتفاعا من 55 %، لإقرار نسخة قريبة من اتفاق الخروج الحالى لرئيسة الوزراء فى نهاية المطاف، مضيفين أن احتمال الخروج دون اتفاق انخفض إلى 5%. وكان سهم لوفتهانزا هو الأسوأ أداء بعد نشر نتائج الشركة متضمنة انخفاض أرباح التشغيل 11% فى الربع الأخير من 2018.
 
وتصدر سهم جي.إي.ايه الألمانية المكاسب بصعوده 8.3 % بعد ترحيب المستثمرين بنتائج الشركة.
 

وتجري بريطانيا الخميس، الاستفتاء الثالث بشأن البريكست والمتعلق بتمديد المادة 50 حتى يتم تأجيل خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي.

وكان 312 عضواً في البرلمان البريطاني صوتوا أمس، لصالح عدم خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق فيما عارض 308 صوتاً ذلك.

وفي يوم الثلاثاء صوت البرلمان البريطاني ضد صفقة البريكست المعدلة، حيث من المقرر إتمام خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي في 29 مارس الجاري. وفي سياق منفصل أعلنت الصين اليوم بيانات اقتصادية سلبية حيث أن الإنتاج الصناعي نما بأبطأ وتيرة في 17 عام في يناير وفبراير الماضي وذلك بنحو 5.3%.

وقبل يومين، ارتفعت مؤشرات الأسهم الأوروبية في نهاية تعاملات اليوم الاثنين، مع ترقب المستثمرين لنتائج تصويت حاسم بشأن مسألة البريسكت.

وأغلقت غالبية قطاع البورصات الأوروبية في النطاق الأخضر بقيادة أسهم البنوك التي ارتفعت بنحو 1.5%.

وينظر المستثمرون باهتمام إلى التطورات المتعلقة بالبريكست؛ حيث من المقرر أن يقوم مجلس العموم البريطاني غداً الثلاثاء بالتصويت على صفقة تريزا ماي التي تنظم العلاقة بين الجانبين بعد مغادرة المملكة المتحدة لعضوية الاتحاد الأوروبي.

وفي حالة رفض مقترح الصفقة، فإنه سيكون هناك تصويت آخر يوم الأربعاء عما إذا كانت بريطانيا ستغادر الاتحاد الأوروبي بدون صفقة، وفي تلك الحالة فإنه سيكون أمام أعضاء البرلمان اختيار التصويت على تأجيل موعد البريكست والمقرر له يوم 29 مارس.

فيما ذكر الاتحاد الأوروبي أنه سيظل مستعداً لمواصلة المفاوضات مع بريطانيا بشأن البريكست حتى نهاية الشهر الجاري.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق