«الدموع» كلمة السر وراء جفاف العين.. اعرف الأعراض وطرق العلاج

الأربعاء، 20 مارس 2019 02:00 م
«الدموع» كلمة السر وراء جفاف العين.. اعرف الأعراض وطرق العلاج
أعراض جفاف العين - أرشيفية

 
تلعب الدموع دورا هاما في الإصابة بأمراض جفاف العيون، وذلك إذا كانت العين تنتج القليل منها، أو أنها تتبخر بسرعة كبيرة، ويمكن أن تصاب عين واحده أو كلاهما معا، وقد يتطور الأمر إلى الإصابة بالالتهابات، ووفقا لتقرير موقع «medicalnewstoday» الطبي، فإنه يمكن أن تحدث متلازمة جفاف العين في أي عمر وفي الأشخاص الذين يتمتعون بصحة جيدة، وهو أكثر شيوعًا مع تقدم العمر عندما ينتج الفرد عددًا أقل من الدموع، كما أنه أكثر شيوعًا فى النساء عن الرجال، ولدى الأشخاص الذين يعانون من نقص فيتامين (A).
 
أعراض جفاف العين
 
قد يعاني المريض المصاب بمتلازمة العين الجافة من مجموعة من الأعراض ، بما في ذلك:
 
- الشعور بحرقة وجفاف وألم فى العين.
 
- الشعور بوجود جسم غريب مثل الرمال في العين.
 
- وجود افرازات في أو حول العينين.
 
- حساسية العين للدخان أو الهواء .
 
- احمرار العينين.
 
- صعوبة في الحفاظ على العيون مفتوحة.
 
- التعب العين بعد القراءة حتى لفترة قصيرة.
 
- عدم وضوح الرؤية خاصة قرب نهاية اليوم.
 
- الحساسية للضوء.
 
- الألم عند ارتداء العدسات اللاصقة.
 
- رؤية مزدوجة.
 
- التصاق الجفون ببعضها البعض عند الاستيقاظ.
 
قد تشمل المضاعفات تفاقم احمرار العين وحساسية الضوء وزيادة العيون المؤلمة وتدهور البصر.
 
أسباب احمرار العين
 
تنتج العيون الدموع طوال الوقت  وليس فقط عندما نتثاءب أو نتعرض للمشاعر، تغطى العيون السليمة باستمرار بسائل يعرف باسم السائل المسيل للدموع، وهي مصممة لتبقى كل رمشة مستقرة بين كل وميض، مما يمنع جفاف العين.

تنتج متلازمة العيون الجافة عن الأسباب التالية:

- وجود خلل في الخليط المسيل للدموع ، بحيث يتبخر بسرعة كبيرة.
 
- إنتاج دموع غير كافية للحفاظ على صحة العين.
 
- تشمل الأسباب الأخرى مشاكل الجفن وبعض الأدوية والعوامل البيئية.
 
العلاجات المنزلية لجفاف العين
 
العلاجات المنزلية المختلفة يمكن أن تساعد في تخفيف جفاف العين تشمل:
 
- ارتداء نظارات ملفوفة للحماية من الرياح والهواء الساخن للحفاظ على الدموع الطبيعة بالعين.
 
- اغمض عينك بشكل متكرر أكثر عند استخدام الكمبيوتر أو مشاهدة التلفزيون.
 
- تجنب التدخين والأماكن التى يتواجد بها دخان.
 
- الحفاظ على درجة حرارة الغرفة معتدلة.
 
- استخدام مرطب في المنزل للمساعدة في ترطيب الهواء.
 
- تنظيف الجفون عن طريق مسح العينين بلطف بقطعة من القطن بالماء الدافئ .
 
- تدليك الجفن برفق بحركة دائرية باستخدام إصبع نظيف للمساعدة في إزالة المخاط من غدد الجفن.
 
من جانبه أشار الدكتور أحمد عساف، أستاذ طب وجراحة العيون بكلية الطب جامعة عين شمس، زميل كلية الجراحين الملكية البريطانية، وعضو الجمعية الأمريكية لطب وجراحة العيون، إلى إنه عالميًا يتحدث الجميع عن ماذا بعد عملية إزالة المياه البيضاء تحديدًا؟، وذلك باعتبارها أشهر عملية تتم فى مجال جراحة العيون، خاصة فى الوقت الذى أصبح من المتعارف عليه إصابة المريض الذى يعانى من المياه البيضاء بعيوب الإبصار.
 
وقال «عساف»، إن المجال الطبى شهد تطور كبير فى الفترة الأخيرة لعلاج عيوب الإبصار بعد عملية إزالة المياه البيضاء، تمثل فى ظهور عدسات تحل مشاكل وتعطى خطوة للأمام نحو الكمال، مؤكدًا أن كل فترة يحدث اقتراب من احتياجات المريض بعد العملية، وعلى مستوى العالم ظهرت أنواع جديدة من العدسات للتعامل مع العمليات المعقدة باستخدام التكنولوجيا الحديثة، وتحديدًا ظهرت أجيال جديدة من العدسات متعددة البؤر لتحسين الصورة التى يراها المريض.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا