200 ورشة عمل سنويا.. كيف تخطط «الزراعة» لدعم المحاصيل والثروة الحيوانية والسمكية؟

الخميس، 21 مارس 2019 10:00 ص
200 ورشة عمل سنويا.. كيف تخطط «الزراعة» لدعم المحاصيل والثروة الحيوانية والسمكية؟
الدكتور عز الدين أبو ستيت وزير الزراعة واستصلاح الأراضي
كتب ــ محمد أبو النور

تمثّل ورش العمل، في الزراعة واستصلاح الأراضي والثروات الحيوانية والداجنة والسمكية وتربية النحل، أحد العناصر والدعائم الهامة، في تحديث وتطوير وخدمة والنهوض بالمجال الزراعي، نظرا لما تنقله من خبرات علمية وتكنولوجية وممارسات عملية وواقعية، من جيلٍ إلى جيل، ومن العلماء والباحثين وذوى الخبرة والتخصص، إلى المتدربين والمبتدئين والمزارعين والفلاحين، وحديثي العهد بالخبرات والممارسات على أرض الواقع.
 
وتولى وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، الاهتمام الكبير والشديد لورش العمل، وتنتقى لها خيرة أبناء وعقول الوزارة، بمعاهدها ومراكز أبحاثها وإداراتها وقطاعاتها المختلفة، ليجتمعوا ويُحاضروا ويناقشوا، من أجل نقل خبراتهم وتجاربهم إلى رواد وحضور هذه الورش.
 
download
 
ورشة العمل
وتعتبر ورشة العمل إحدى الطرق أو السُبل، التي تُستخدَم لتبادل المعلومات بين مجموعة من الأفراد، في مختلف مواقعهم، سواء في الشركات أو المنشآت أو المؤسسات التعليمية، حيث تجتمع مجموعةٌ من الأشخاص الذين يملكون المهارة والخبرة، مع مجموعة أخرى من الأفراد المبتدئين، ويتبادلون الأسئلة والإجابات لتبادل الخبرات وتطوير عمل الأفراد المبتدئين.
 
كما قد تكون ورشة العمل بين مجموعةٍ من الأفراد يملكون نفس الخبرات، ولكن عند تحفيز العقل على التفكير والمناقشة، فإن الجميع يستفيد من الأفكار التي تُطرح، وهنا يُثار السؤال عن أهداف ورشة العمل وكيف يمكن تنظيمها؟.
 

20181001150705393

أهداف ورش العمل
وتتعدد أهداف ورشة العمل لتشمل، زيادة المعلومات حول مجالٍ معينٍ من خلال المناقشة والقيام ببعض التدريبات، إلى جانب تنمية روح العمل ضمن فريقٍ وواحدٍ، فبعض العاملين يحتكرون المعلومات ولا يقدمونها لغيرهم.
 
كما أنّ البعض يعاني من الخجل الزائد وضعف الشخصية، وهو ما يمنعه من المشاركة في النقاش والتحدث مع الآخرين، على الرغم من امتلاكه للكثير من المهارات والمعارف، وباستخدام طريقة ورشة العمل، فإنه يصبح بالإمكان استخلاص المعلومات التي يملكها وتعليمها للآخرين.
 
إضافة إلى زيادة خبرة العاملين المبتدئين، وهو ما يسمح بتطوير العمل بشكلٍ أسرع، وبدلاً من أن يحتاج العاملين المبتدئين، إلى فتراتٍ طويلةٍ من العمل، للحصول على بعض المعارف البسيطة، فيمكن من خلال ورش العمل تسهيل الأمر عليهم وزيادة معلوماتهم التي تحفزهم وتدفعهم للأمام.
 
كما تهدف ورش العمل إلى تعليم العاملين الجُدد ، الذين لم يسبق لهم العمل أو التدرب أو تلقي التدريب العملي في الجامعات، وتوطيد العلاقات بين أفراد المؤسسة الواحدة، وتعريفهم ببعضهم البعض، مما يحفزهم على العمل بشكلٍ أفضل، فالعلاقات الجيدة في العمل، تزيد من قدرة الفرد على الإنتاج وتطوير العمل والإنتاج.

9998943624

الزراعة وورش العمل
في سبيل القيام بمسئولياتها، لخدمة الزراعة والمزارعين على مستوى الجمهورية، تنظم وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، المئات من ورش العمل والندوات سنوياً، ولايكاد يمر يوم إلاّ ويقوم معهد بحثي، بمركز البحوث الزراعية، أو إحدى إدارات الوزارة، بعقد ندوة أو تنظيم ورشة عمل، سواء بالوزارة والديوان العام أو في دواويين المديريات ومحطات البحوث بالمحافظات،للحديث ونقل الخبرات في مجالات الزراعة والمحاصيل والنباتات، أو بشأن الثروات الحيوانية والداجنة والسمكية ونحل العسل.
 
وشهدت الأيام الأخيرة، تنظيم ورش عمل متعددة، عن محصول القمح وطرق زراعته، كذلك عن الثروة الداجنة وكيفية تطويرها، وأيضا نال الري الحقلي وترشيد المياه جانباً كبيراً من هذه الورش، علاوة على ورش العمل المتخصصة، لكل محصول على حده، مثل الذرة والشعير والفول والقطن وغير ذلك، وهو ما ينطبق على المحاصيل البستانية والفاكهة والخضروات أيضا.
 

D90EC071-B42F-457C-B8B0-5B16B2E09B1E

نقل المعلومات والخبرات
من ناحيته، أكد الدكتور محمد عبادي، على أهمية وضرورة عقد وتنظيم ورش العمل والندوات والمؤتمرات العلمية الزراعية، لنقل الخبرات والإرشادات والتعليمات، في منظومة الإنتاج الزراعي والثروة الحيوانية والداجنة والسمكية، من الخبراء والعلماء كلٌ في مجال تخصصه وعمله، إلى المزارعين والفلاحين، والمهتمين بزراعة محصول معين أو تربية حيوانات أو دواجن أو ثروة سمكية عن طريق المزارع.
 
وفي هذه المجالات يقوم المسئول أو صاحب المشروع الزراعي أو الحيواني أو السمكي، بنقل تجربته أو خبرته أو الأسلوب والطريقة، التي أدت إلى نجاح مشروعه، بحيث يستفيد الآخرون من هذه التجارب وهذه النجاحات، في زيادة الإنتاجية وتحقيق الأرباح في المجال الزراعي، سواء كان زراعة أو تسويق للمحصول أو النبات أو الحيوانات.
 
كما أشار عبادي إلى نقطة يراها هامة جداً، وهى تجديد المعلومات والخبرات، وخاصة في الزراعات وتربية الحيوانات، التي تشهد كل يوم الجديد في المجالات العلمية والتكنولوجية، وأوضح أن وزارة الزراعة بمركز بحوثها ومعاهدها البحثية تنظم المئات من ورش العمل والندوات والمؤتمرات سنوياً، ولا يمر يوم إلاّ ونتابع وقائع هذه الندوات وورش العمل والمؤتمرات، التي يستفيد منها الجميع أصحاب الخبرة والمتدربين.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق