برامج التقصي بالأسواق وفحص الدواجن قبل البيع.. هكذا تواجه الزراعة إنفلونزا الطيور

الخميس، 21 مارس 2019 10:00 م
برامج التقصي بالأسواق وفحص الدواجن قبل البيع.. هكذا تواجه الزراعة إنفلونزا الطيور
أرشيفية

 
اختلاط فيروسين بثالث.. هو ما أدى إلى ظهور «العترة الجديدة» أو النوع الثالث من مرض إنفلونزا الطيور داخل إحدى مزارع البط بالدقهلية، من خلال جهود الهيئة العامة للخدمات البيطرية بوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، الأمر الذي دفع الوزارة إلى اتخاذ مزيدا من التدابير والإجراءات اللازمة لمواجهة هذا التمحور الجديد في الوباء، ومحاصرة البؤر المصابة به.
 
وفي هذا الصدد قدمت نائب وزير الزراعة لشئون الثروة الحيوانية، الدكتورة منى محرز، تقريرا إلى وزير الزراعة، الدكتور عز الدين أبو ستيت، ليقدمه لرئيس مجلس الوزراء، الدكتور مصطفى  مدبولى، يتضمن كافة التفاصيل المتعلقة بالمرض الجديد، و كيفية التصدى له.
 
وواصلت اللجان البيطرية  بالإدارة المركزية  للطب الوقائى، والإدارة العامة لأوبئة الدواجن، ومديريات  الطب البيطرى  بالهيئة العامة  للخدمات البيطرية  بوزارة الزراعة، تكثيف لجانها البيطرية لسحب عينات  من  مزارع قطعان الدواجن والبط والطيور  المنزلية، وبرامج  التقصى النشط بالمزارع والأسواق للطيور لتتبع ورصد  الفيروس الجديد لأنفلونزا الطيور(h5n2) للتأكد من خلوها  من  الأمراض .
 
وقالت الدكتور منى محرز،  نائب وزير  الزراعة  للثروة الحيوانية والداجنة والسمكية، إن هناك لجان  بيطرية تعمل بشكل دورى  لسحب عينات من مزارع قطعان الدواجن والبط والطيور المنزلية، وتكثيف  برامج  التقصى النشط بالمزارع والأسواق للطيور لتتبع ورصد أى من الأمراض الداجنة وخاصة إنفلونزا الطيور (h5n2)، للتأكد من خلوها  من الأمراض، مناشدة بضرورة التزام اصحاب مزارع الدواجن بسحب عينات لفحصها والاطمئنان على عدم وجود اى أمراض وبائية خاصة أنفلونزا الطيور قبل البيع حفاظا على الصحة العامة للمواطنين، واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة فى حالة تقاعس أصحاب المزارع عن اتخاذ هذا الإجراء قبل البيع.
 
وأوضحت ان اكتشاف العترة جديدة جاء بعدما تم فحص عينات عشوائية من الطيور فى بعض محافظات الوجه البحرى ،وتأكد ظهورها، مؤكدة أنه تم اتخاذ الإجراءات اللازمة بعد اكتشاف المرض فى إحدى مزارع البط بالدقهلية وتم إعدام الطيور فى المزرعة المصابة وتحصين الطيور بالمنطقة المحيطة بتلك المزرعة بقطر 9 كيلومتر.
 
وأضاف الدكتور عبد الحكيم محمود، رئيس الهيئة العامة للخدمات البيطرية، أنه لم تيم رصد أي حالات جديدة من المرض في أي من قطعان الدواجن، لافتا إلى أن أجهزة الوزارة تعمل على تنفيذ متابعة دورية وسحب عينات  من المزارع، للتأكد من خلوها من تلك الأمراض، وأن الهيئة تقوم  بتنفيذ الاستراتيجية الخاصة بمكافحة مرض أنفلونزا الطيور والتى تهدف الى السيطرة على المرض، وذلك من خلال إجراءات التقصى الوبائى النشط الذى يتم فى جميع محافظات الجمهورية وفى أسواق بيع الطيور، موضحا أن اللجان التقصى وسحب العينات بالمزراع من قبل فرق التقصى بالخدمات البيطرية مستمرة فى اعمالها لرصد أى من الأمراض الداجنة .
 
فيما أكد تقرير الخدمات البيطرية، أن  العترة الجديدة للفيروس والتى تم اكتشافها فى أحد مزراع البط سبب ظهورها أن المزرعة لا تطبق شروط الأمان الحيوى، و تم إتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة فى وقت اكتشافها لمنع انتشار المرض، ورفعت الهيئة درجة الاستعداد القصوى فى مديريات الطب البيطرى بالمحافظات، من خلال تكثيف برامج  التقصى النشط  بمزارع قطعان  الدواجن والبط، والطيور البرية، وسحب عينات منها  للتعرف على العترة الجديدة لإنفلونزا الطيور.
 
وقال التقرير الهيئة، إن تطبيق  الأمان الحيوى بمزارع الدواجن، وإتباع المربيين الارشادات البيطرية سواء التحصين أو أخذ عينات من المزرعة قبل الشراء يحد من مرض إنفلونزا الطيور، موضحا أن هناك  عمل  برامج مكثفة  للتقصى النشط  فى الأسواق ومزارع الدواجن ، والتعامل الصحى السليم مع البؤر، ومتابعة الأمان الحيوى بالمزارع والتحصين، وفرق الاستجابة السريعة بكل إدارة بيطرية،  واتباع  إجراءات ضمان التخلص الأمن من الطيور ومخالفاتها.
 
وأضاف  تقرير الهيئة، أن هناك إجراءات متبعة لمحاصرة أى من أمراض الدواجن  والاستجابة للقضاء على أى بؤرة مصابة بالمرض، تتمثل فى الحجر البيطرى على المزرعة المصابة، والتخلص الآمن من الطيور المصابة والنافقة، وتطهير وتنظيف أعشاش الطيور المصابة والمزارع، والتواصل مع الجمهور وأصحاب المزارع وإرشادهم عن المرض، والتقصى حول البؤرة للمزارع من 3 إلى 5 كيلو مترات، فى القرية المصابة لمدة 21 يوما، والتحصين مجانا للطيور بالتربية المنزلية، وللقرى حول البؤرة المصابة حتى 9 كم.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق